تناول "القديد" وصناعة "دبس التمر" أهم عادات بدو سيناء في رمضان

16-5-2019 | 15:36

بدو سيناء

 

شمال سيناء - هناء الطبراني

وسط الطبيعة الخلابة والجبال الشاهقة، والطبيعة البدوية الجافة، اعتاد بدو سيناء على طقوس وعادات وتقاليد خاصة في شهر رمضان؛ أبرزها إقامة الولائم والعزائم، للتقارب بين العائلات والقبائل.

ففي مدينة العريش قبل رمضان بأيام، تزدحم شوارع العريش الرئيسية، لشراء الياميش والبقوليات واللحوم، وتنتشر الأضواء والزينات لتضيء الشوارع، ولكن في قلب الصحراء وبالقرب من مساكن البدو البسيطة، تكون الحياة مختلفة.

فمن أهم تقاليد رمضان لدى البدو، هو إعداد مائدة إفطار متميزة  بأصناف لا يعرفها إلا البدويات، الذي يستعدون لرمضان بطريقتهم الخاصة بتجهيز "القديد"، عن طريق تجفيف اللحم بالملح، ووضعه في الشمس لفترات طويلة لحفظه، وصناعة "دبس التمر" الذي يصنع من التمر، ويشبه العسل الأسود في الشكل والطعم، وتجهيز "المندي البرميل" بوضع اللحم والدجاج في براميل ودفنها في الرمال، و "الأرز المندي" بالمكسرات والمرق.

أطعمة وأصناف لا يعرفها إلا بدو الصحراء، تزخر بها مائدة رمضان، الذي يكون بمثابة فرصة جيدة للتقارب والتعارف بين القبائل والعائلات.

وعندما يرتفع أذان المغرب، يلتف البدو حول طعام الإفطار، يأكلون بأيديهم دون استخدام أدوات المائدة، فيما تقوم بتبادل وتوزيع الطعام على الجيران، وبعد انتهاء الرجال من الطعام، تبدأ طقوس احتساء القهوة والشاي في المجالس البدوية.

تبدأ طقوس جلسات بعد الإفطار، بإيقاد الحطب داخل "الكانون" الذي يتم إشعاله بعشبة المرمرية التي تنمو في صحراء سيناء، ولها نكهة خاصة مع الشاي والقرنفل، وتكون القهوة مشروبا أساسيا فى الديوان على الرمال الناعمة في الخص أو "العريشة"، التي يصنعها البدو للجلوس فيها واستقبال ضيوفه مع الاستمتاع بالجو الطبيعي النقي.

ومن عادات أهل مدينة بئر العبد التي تقع غرب مدينة العريش وعلى الطريق الدولي العريش القنطرة أنهم يوقفون السيارات المارة بالطريق الدولي والمسافرين وقت آذان المغرب لتناول الإفطار معهم، حيث تقام الموائد الخاصة والكبيرة لاستقبال الناس ويصرون على الإفطار معهم.