نواز شريف.. "مستر إكس" الباكستاني يعود للسجن بعد رفض التماس الإفراج عنه بكفالة

3-5-2019 | 12:53

رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف

 

الالمانية

رفضت المحكمة العليا في باكستان اليوم الجمعة، التماسا تقدم به رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف ، لتمديد فترة الإفراج المؤقت عنه بكفالة لستة أسابيع، قبل انقضائها يوم الثلاثاء المقبل.

وقال مسئولون، إن شريف، الذي يقضي عقوبة بالسجن سبع سنوات بعد إدانته في قضايا فساد في ديسمبر الماضي، أمام محكمة مكافحة الكسب غير المشروع، من المقرر أن يعود للسجن في مدينة لاهور شرق البلاد يوم الثلاثاء المقبل.

ومنحت المحكمة العليا في باكستان شريف في شهر مارس الماضي، إفراجا مؤقتا بكفالة لمدة 6 أسابيع للسماح له بالعلاج من أمراض القلب والسكري.

وقال خواجة حارس، محامي رئيس الوزراء الأسبق، إن شريف طلب تمديد الإفراج المؤقت بكفالة لثمانية أسابيع أخرى وطلب من المحكمة رفع حظر السفر عليه لأنه يريد إجراء جراحة في لندن.

ويخضع شريف، رئيس الوزراء باكستان لثلاث مرات، والذي أقالته المحكمة العليا في البلاد عام 2017، للعلاج من مضاعفات في القلب في مستشفى في لاهور .

ويواجه شريف وأبناؤه الثلاثة - ابنان وابنة - ثلاث تهم فساد خلال فترتي حكمه في التسعينيات من القرن الماضي .

ويشكك الكثير من الخبراء القانونيين والسياسيين في الطريقة التي أجريت بها محاكمة شريف، حيث يعتقد معظمهم أن جيش باكستان القوي ربما تواطأ مع القضاء لتهميش الزعيم الشعبي.

مادة إعلانية

[x]