إنشاء فرع جديد للمطابع الأميرية بالعاصمة الإدارية الجديدة

2-5-2019 | 13:23

المهندس عمرو نصار

 

ولاء مرسي

أكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، حرص الوزارة على تطوير المطابع الأميرية لتواكب أحدث التكنولوجيات العالمية في مجال الطباعة من خلال إدخال نظم الطباعة الحديثة واستخدام أحدث آلات الطباعة ونقل التكنولوجيات والتقنيات المتطورة المطبقة في قطاع الطباعة والنشر.


وأضاف أن المطابع الأميرية لعبت دوراً رئيسياً في إرساء نهضة فكرية وحضارية بالمجتمع المصري وساهمت في الحفاظ على تاريخ نهضة مصر الحديثة.

جاء ذلك في سياق كلمة الوزير خلال فعاليات الاحتفال السنوي لهيئة المطابع الأميرية والمقام تحت رعايته بمناسبة عيد العمال وقد تضمن الاحتفال افتتاح معرض للفنون لعرض الأعمال الفنية للموهوبين من العاملين بالهيئة إلى جانب تكريم عدد من الكوادر العمالية بالهيئة.

وقال نصار، في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه المهندس أحمد طه مساعد أول وزير التجارة والصناعة، إن الوزارة تستعد للاحتفال العام القادم بمرور مائتي عام على إنشاء المطابع الأميرية.

وأشار إلى أن المطابع أنشأها محمد علي باشا عام 1820 لتنقل مصر إلى عصر النهضة الثقافية والعلمية وللمساهمة في وضع القواعد الأساسية للدولة الحديثة لتكون بذلك أحد أقدم الكيانات الحكومية الموجودة بالدولة حالياً.

وأضاف أنه يجرى حاليا إنشاء فرع جديد للمطابع الأميرية بالعاصمة الإدارية الجديدة في إطار خطة الوزارة لتطوير منظومة الخدمات التي تقدمها الهيئة وتعزيز دورها فى رفع مستوى الأمن القومي لمصر من خلال طباعة المطبوعات المؤمنة ومختلف المطبوعات الحكومية.

وأوضح الوزير، أن قطاع الطباعة أصبح من القطاعات الحيوية التي تخدم مختلف القطاعات الصناعية والإنتاجية، والتي تتضمن تغليف المنتجات والطباعة عليها أو طباعة المنشورات الترويجية للمنتجات فضلاً عن طباعة الكتب والمستندات، لافتاً إلى أن الوزارة تسعى خلال المرحلة الحالية إلى رفع مستوى الأداء، بالهيئة بما ينعكس إيجابًا على تحسين تنافسية الهيئة على المستويين المحلي والإقليمي.

 ومن جانبه أكد المهندس عماد فوزي، رئيس مجلس إدارة هيئة المطابع الأميرية، أن الهيئة تمثل منارة لنشر الفكر والثقافة والريادة وتعميق صناعة الطباعة باعتبارها أحد أهم مراكز الطباعة والنشر في مصر والشرق الأوسط ، مشيراً إلى أن الهيئة تعمل باستمرار على إدخال التكنولوجيا الرقمية في مجال الطباعة لزيادة القدرات التنافسية وتحسين الجودة.

 وفي هذا الإطار أوضح أن الهيئة توفر خدمات الطباعة الرقمية وفصل الألوان وتنفيذ التصميمات والتجهيزات الفنية بأحدث تكنولوجيات طباعة الأوفست في منطقة الشرق الأوسط ، مشيرا إلى أن أهم مطبوعات الهيئة تشمل المصحف الشريف وكتب التراث وكتب القانون والأجندات والكراسات.

 وأضاف أن الهيئة تتبنى أنشطة إنتاجية وبحثية متميزة لتطوير وتحديث معدات وآلات الطباعة إلى جانب تدريب الموارد البشرية وزيادة قدرتها الإنتاجية والتنافسية، مشيرا إلى أنه تم تزويد الهيئة بأحدث ماكينات الطباعة الرقمية وماكينات طباعة لإنتاج كافة مطبوعات المكفوفين بطريقة "برايل".

 وأوضح فوزي، أن الهيئة مزودة بأحدث خطوط الإنتاج والتجليد والتشطيب، كما تقدم الهيئة خدمات الكترونية تشمل النشر والاشتراك وخدمة الطباعة من الأرشيف وتوفير التشريعات المصرية، مشيرا إلى أن الإصدارات اليومية للهيئة تتضمن الجريدة الرسمية والوقائع المصرية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]