لم أجبر خاطرك

2-5-2019 | 00:11

 

التصريح الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي للمصريين - خلال خطابه في الاحتفال بعيد العمال - على عمليات الاستفتاء التي جرت مؤخرًا أنه جبر خاطره، أقول لك يا سيادة الرئيس إنني لم أجبر خاطرك؛ فعندما توجهت أنا وأسرتي إلى لجان الاستفتاء وقلنا نعم للتعديلات الدستورية كان ليس جبرًا لخاطرك؛ ولكن لتقديم الشكر والامتنان والعرفان بما قدمته لنا ولشعب مصر والتمسك باستمرارك رئيسًا للوطن للحفاظ على المكتسبات التي تحقق.


أنا لا أجبر خاطرك ياسيادة الرئيس؛ ولكن لك الشكر لأنك أنت الذي وقفت بجانب إرادة الشعب المصري وأزحت الجماعة الإرهابية من حكم البلاد في 30 يونيو، بعد أن أرهبونا وقسموا الشعب المصري إلى قسمين، وهم الإخوان والمصريون، وتسلمت مقاليد البلاد وهي فاقدة الأمن والأمان وفي انهيار تام في البنية التحتية واقتصاد متدن وسياحة مدمرة.

وفي فترة لا تحسب في عمر الأوطان استطعت إعادة الأمن والأمان لكل ربوع مصر، وأنشأت شبكة قوية من الطرق والكباري وبنية تحتية، ونهض الاقتصاد وأصبح ينمو بسرعة كبيرة، وعادت السياحة بنسبة كبيرة جدًا.

أنا لا أجبر خاطرك يا سيادة الرئيس؛ ولكن لك الشكر على عودة جهاز الشرطة العظيم إلى قوته وعتاده في حماية المواطنين والسهر على راحتهم، وذلك بعد حرق مقراته والتي وصلت إلى نحو 199 مقر شرطة وابنية محاكم خلال خراب ثورة يناير القميئة التي حرقت الأخضر واليابس في مصر، وخلفت وراءها آلاف القتلي وآلاف الشهداء من أفراد الشرطة والجيش، ولك الشكر على تسليح الجيش المصري؛ الذي قدم الغالي والنفيس في الدفاع عن تراب مصر، وأصبح الآن اقوى وأعنف على كل يد قذرة تحاول المساس أو تفكر في النيل من استقرار مصر.

أنا لا أجبر خاطرك يا سيادة الرئيس؛ ولكن لك الشكر على إقامة المشروعات القومية الكبري في شرق البلاد وغربها من قناة السويس الجديدة والأنفاق ومشروعات الطاقة والغاز الجبارة، والمدن الجديدة.. وغيرها، والقضاء على العشوائيات بإقامة وحدات الإسكان الاجتماعي والمزارع السمكية وزيادة مخصصات التموين والمرتبات والمعاشات قدر الإمكان والإجراءات الاقتصادية لإصلاح ميزانية الدولة، والتوجه عالميًا شرقًا وغربًا وجنوبًا وشمالًا؛ مما أعاد مكانة مصر التي تستحقها في المحافل الدولية والعالمية.

mahmoud.diab@egyptpress.org

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

رغم هذا الجهد الكبير

رغم هذا الجهد الكبير

حفاظا على هيبة القضاء

حفاظا على هيبة القضاء

أيادي الأمان والخير

في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الداخلية؛ ممثلة في أفراد جهاز الشرطة بحفظ الأمن وتوفير الأمان وحماية أرواح المواطنين وصون أعراضهم وممتلكاتهم ومواجهة الخارجين على القانون بكل حزم وقوة، ومجابهة الإرهاب الأسود بكل شجاعة، وبذل الغالي والنفيس لتأمين الجبهة الداخلية للوطن

أحلامهم المريضة

إلى كل من كان يشكك في أن فوضى ٢٥ يناير عام ٢٠١١ كانت مؤامرة قذرة بهدف تدمير وتخريب وتفتيت مصر، عليه أن يتابع ويقرأ فضائح الانتخابات الأمريكية؛ وما أظهرته

فعلا .. خير أجناد الأرض

سيظل الجيش المصري - على مر العصور - ليس مجرد أداة حرب فقط؛ بل هو مؤسسة عسكرية تعمل مع الوطن في التنمية الشاملة، وسيظل حامي الحمى لحدود مصر وصمام الأمن

الكتف بالكتف

للأسف الشديد الكثير من المساجد في كافة محافظات مصر، وخاصة في المراكز والقرى وحتى في عواصم المحافظات وفي القاهرة نفسها غير ملتزمة بالتعليمات والإجراءات

المدارس الخاصة وسياط المصروفات

مدارس اللغات والتجريبي الخاصة في مصر، والتي يلتحق بها معظم الطلبة من الأسر متوسطة الدخل، أصبحت مصروفاتها سياطا تلهب ظهور أولياء الأمور عامًا بعد عام، وهذا

لا يخاف من أحد أو لوم لائم

من الأسباب الرئيسية لانتشار الفساد وتوغله في السنوات الماضية في كل القطاعات وخاصة المحليات وانتشار الآلاف من المخالفات في مجال البناء ومنها التعدي على

جراحة في المخ

الإجراءات التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي الآن من القضاء على الفساد في مجال مخالفات البناء بإزالة كافة التعديات على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة وطرح النيل في كافة المحافظات هي بمثابة جراحة في المخ لاستئصال ورم سرطاني متجذر واستفحل منذ عشرات السنين.

سبيل للهلاك ومستنقع قذر

على مدار السنوات القليلة الماضية، وحتى الآن، تطالعنا وسائل الإعلام كل يوم بقيام جهاز الرقابة الإدارية العظيم بالقبض على أحد المسئولين بعد ضبطه متلبسًا

أتمنى من الله

أتمني من الله فى العام الهجرى الجديد أن يكون عاما مليئا بالخير والرخاء على مصر وأهلها، وان يكون هناك مزيد من المشروعات القومية الكبرى التى تنهض بالاقتصاد

حتى لا يستمر الحرمان من ثوابها

من المعلوم والمعروف أن صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم ذكر بالغٍ عاقلٍ مقيمٍ غيرِ مسافرٍ؛ حيث قال تعالى في سورة الجمعة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

مادة إعلانية

[x]