حتى ينجح تنظيم أمم إفريقيا 2019

1-5-2019 | 21:23

 

​نجحت مصر في تنظيم بطولة الأمم الإفريقية أعوام 1959 و1974 و1986 و2006، وكانت الأخيرة الأكثر نجاحًا وتنظيمًا على الإطلاق، وكان ذلك أحد أسباب فوز مصر بها للمرة الخامسة في تاريخها..

لذلك يأتي تنظيم مصر لبطولة هذا العام المقرر بدؤها في 21 يونيو المقبل، للمرة الخامسة في تاريخها، لتكون هي الدولة الأكثر تنظيمًا لها، خاصة في نسختها الجديدة، كما كانت الأكثر فوزًا بها.

هذا الحدث المهم، كان محور الحديث بيني وبين صديق متخصص في الشئون الأمنية، وبحكم خبرته، كان له بعض الاقتراحات التي تُعضد من فرص إنجاح تنظيمنا للبطولة.

أولها، ضرورة استثمار هذا الحدث سياحيًا، لاسيما بعد ما حققته مصر من إنجازات عظيمة في مجال البنية الأساسية والعقارية بشكل رائع ومُبهر، مما يضعها في مصاف الدول الكبرى نهضة وتنمية؛ لذلك الإعلان عن برامج سياحية متميزة للزائرين مشمولة بتخفيضات واضحة، أضف لذلك تشجيع أصحاب الوحدات المغلقة على تأجيرها للضيوف الأفارقة أثناء متابعتهم لفرقهم، من شأنه بث روح الإخاء والود داخل نفوس الأشقاء الأفارقة، لاسيما مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، وإقرارها الكشف على عدد مليون من أشقائنا على فيروس "سي" وعلاج من يُكتشف عنده المرض على نفقة مصر كاملة، وهذه طريقة عملية تؤكد بها مصر وقوفها إلى جانب أشقائها.

أما ما لفت نظري في حوارنا، هو اقتراحه، بتخصيص جائزة، ولو أدبية لأفضل شخص ساهم في صنع صورة ذهنية إيجابية عن بلدنا في أثناء تنظيم البطولة، وحينما ألمحت لما يمكن أن تقدمه وزارة الداخلية في هذا الشأن، أوضح أن الوزارة بكاملها، لا تدخر جهدًا في خدمة الوطن وتأمينه، ولكن حتى تؤتي جهودها النجاح المأمول، يستلزم ذلك توعية المواطن، بتقديم العون، ولو في أبسط صوره، من خلاله مساعدة الأجهزة المختلفة على أداء عملها بالصورة المُثلى.

من خلال شقين، الأول، القناعة بأهمية الدور الذي تقوم به، وثانيًا، بتيسير عمل الأمن، وهنا قال جملة رائعة، ألا وهي: "إن عدد العاملين التابعين لوزارة الداخلية يقترب من 100 ألف ما بين فرد أمن وصولا لأعلى القيادات، مطلوب منهم ضبط الأمن لعدد 100 مليون مواطن، جزء منهم مقتنع بأدائهم، وجزء آخر يقف على الحياد، وبينهم من يخل بالأمن، وعلينا التعامل مع جميع المواطنين بلا استثناء."

فعلا هي مهمة شاقة جدًا، وحماسه أصابني بالحمية والغيرة على مصر، كيف ننقل للناس أهمية دور الأمن، هذا من جانب، أما الجانب الآخر، كيف نستفيد من تنظيم مصر لبطولة الأمم الإفريقية، ومتى يدرك الناس أهمية هذا الحدث ويكونوا على قدر أهميته، ليس فقط على مستوى المسئولين، ولكن أيضًا على مستوى المواطنين.

هذا الحديث أوحى لي بفكرة قد تكون مفيدة، ماذا لو خصصنا جائزة لكل سائق، مرت سنوات تجديد رخصة قيادته - سواء الخاصة أو المهنية - ولم يرتكب أي مخالفة واحدة، بأن تُخفض له رسوم التجديد بنسبة معينة، لتكون حافزًا له للالتزام بقواعد المرور، وأيضًا عند تجديد رخصة السيارة، إذا لم تكن هناك مخالفات عليها تمامًا، عند التجديد يتم تخفيض الرسوم بنسبة نتفق عليها، تشجيعًا على الالتزام بقواعد المرور، ويمكن أن يُشار لذلك بشكل ما، فيعرف العامة أن هذا الشخص ملتزم مروريًا، وبالتالي أدبيًا.

ويبقى في الأخير، أن هناك أُناسًا، يحبون مصر، ويفكرون بشكل عملي في إعلاء شأنها ورفع قدرها، حبًا لوطنهم، وإجلالًا لمكانته.

وفي النهاية، هناك دائمًا فرصة لتثبت أنت أيضًا بها حبك لوطنك، من خلال الاجتهاد في عملك والإخلاص فيه، تأتي النتائج المأمولة، فمصرنا تستحق منا بذل الغالي والنفيس في سبيلها.. والله من وراء القصد.

emadrohaim@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

كيف نستثمر الأمل

لم يكن من المفاجئ أن يطلب ابني صاحب الـ 15 ربيعًا، الذهاب للسينما، لمعرفتي ولعه بمتابعة الجديد منها، ولكن المفاجأة كانت في ذهابه لمشاهدة فيلم يحكى عن فترة مهمة من تاريخ مصر الحديث، فترة قد تعنيه أو تهم أحدًا من جيله.

سلوك مشين!

قد تصطدم ببعض الأمور التي تصيبك بإحباط، مثلما حدث معي يوم أمس الأول، حينما كنت أسير بسيارتي على الطريق الدائري في اتجاه المعادي، وقبل مخرج طريق الأوتوستراد بمسافة قصيرة، فوجئت بكيس ممتلئ بالقمامة يعبر سورًا جانبيًا، لتستقر به الحال في نهر الطريق.

تزييف الوعي.. وتزييف الدين

أن تُحلل حرامًا لتُبرر سلوكًا حرٌمه الله؛ فكر، توقفت كثيرًا عنده؛ محاولا تفسيره، ولكني لم أستطع؛ فكلما رأيت أحدًا مدعي الدين، يفتي بقتل العسكريين، وتحليل قتلهم، وصولا لهدفه الغادر، يزداد يقيني بأن هؤلاء ومن على شاكلتهم مصيرهم جهنم وبئس المصير.

فوائد الأعياد

كانت مفاجأة سارة أن أذهب لجريدتي صبيحة اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك، وهو اليوم الأول في إجازة عيد الفطر المبارك، لأشاهد القاهرة في أبهى صورها.

الكهرباء ومخالفات البناء والقمامة

بحسب تصريحات وزارة الكهرباء؛ فإنه سيتم تقنين أوضاع الوحدات المخالفة، وتوصيل الكهرباء إليها؛ وتلك الوحدات هي التي اُقيمت مخالفاتها قبل يوم 22 يوليو 2017؛

التطوير بين الجوهر والمظهر

أخذ السجال بيني وبين صديقي المقيم في ريف محافظة البحيرة يزداد توهجًا، أنا أدافع بكل قوتي عن المنظومة الجديدة للتعليم؛ وهو يهاجمها أيضًا بكل قوته؛ فتوقفت لبرهة ألتقط أنفاسي، وسألته أنت ضد التطوير؟