"اليونسكو" تطلق احتفالاتها بإحياء اليوم العالمي لموسيقى الجاز.. غدا

28-4-2019 | 14:17

منظمة اليونسكو

 

مصطفى طاهر

تطلق منظمة اليونسكو التي تديرها المديرة العامة أودري أزولاي، وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة، الموسيقار هيربي هانكوك، خلال يوم غدا الإثنين، برنامج احتفاليات اليوم الدولي لموسيقى الجاز لعام 2019، الذي يتخلله فعاليات ستنظّم في أكثر من 190 بلداً في جميع أنحاء العالم وسيتم إطلاقها في أستراليا.


ويشهد يوما 29 و30 أبريل مجموعة واسعة من عروض موسيقى الجاز التي ستحييها مجموعة من أبرز فناني الجاز، فضلاً عن مجموعة من البرامج التعليميّة ومبادرات خدمة المجتمع، التي ستنظّم بالشراكة مع مركز ملبورن للفنون، وسيُختتم الاحتفال باليوم الدولي لموسيقى الجاز بحفل موسيقي ستحييه ثُلّة من كبار فناني الجاز العالميين يوم 30 أبريل، في قاعة هامر هول الشهيرة في مركز ملبورن للفنون. وستقوم الأمم المتحدة واليونسكو ببثّ فقرات الحفل مباشرة عبر يوتيوب وفيسبوك كي يتسنّى لملايين المشاهدين في العالم الاستمتاع بالموسيقى.

وسيكون عازف البيانو المشهور هيربي هانكوك (الولايات المتحدة الأمريكية) وعازف البوق المشهور، جيمس موريسون (أستراليا) المخرجين الفنيين للحفل الموسيقي العالمي. وسيتولى جون بيسلي (الولايات المتحدة الأمريكية) مهام المدير الموسيقي مساء الاحتفال.

كما يجري إقامة سلسلة من عروض موسيقى الجاز وبرامج التوعية في أديلاد ومونت جامبير وسيدني وبيرث وغيرها من المدن الأسترالية، وستبدأ الاحتفالات باليَوم العالمي لموسيقى الجاز خلال الأسبوع الذي يسبق الاحتفال الرسمي، وذلك من خلال عقد برنامج تعليمي لموسيقى الجاز لصالح طلاب الموسيقى في مجتمع يارابا الأصلي في أقصى شمال أستراليا، والذي سيليه عدد من البرامج المماثلة في سيدني لطلاب مدارس نيو ساوث ويلز العامة.

وستُتوّج الاحتفالات باليوم الدولي لموسيقى الجاز في أستراليا بمهرجان شباب "الأجيال في موسيقى الجاز" الذي سيُعقد في مونت جامبير، جنوب أستراليا، بقيادة جيمس موريسون وكورت إيلينج وذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى من شهر مايو، وذلك بمشاركة ما يزيد عن 6000 طالب من طلاب المدارس الثانوية، ليكون بذلك أكبر مهرجان شبابي لموسيقى الجاز في العالم.

ويجري أيضاً تنظيم آلاف البرامج الأخرى في جميع أنحاء العالم للاحتفاء بموسيقى الجاز باعتبارها لغة عالمية للسلام، ومن بين هذه البرامج: عرض أفلام ومحاضرات وقراءات كتابية وعروض مسرحية ومناقشات جماعية عن موسيقى الجاز، بالإضافة إلى حفلات العزف الارتجالي والدروس الموسيقيّة والبث الإذاعي والتلفزيوني، وعلى غرار السنوات السابقة، ستركز معظم النشاطات التي سيضطلع بها شركاء يوم الجاز الدولي على التعليم والتأثير المجتمعي، الأمر الذي يعود بالفائدة على ملايين الطلاب والأكاديميين والموسيقيين المحترفين وعشاق الموسيقى في كل مكان.

يجمع اليوم الدولي لموسيقى الجاز، الذي أنشأه المؤتمر العام لليونسكو في عام 2011 بمبادرة من سفير اليونسكو للنوايا الحسنة، هيربي هانكوك، والذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، البلدان والمجتمعات المحليّة في جميع أنحاء العالم كل 30 أبريل للاحتفاء بفن موسيقى الجاز، وإبراز دوره الهام في تشجيع الحوار ومكافحة التمييز وتعزيز الكرامة الإنسانية. ويُعدّ معهد هيربي هانكوك للجاز الشريك الرسمي لليونسكو في إطار تنظيم اليوم الدولي لموسيقى الجاز والترويج له.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة