[x]

اقتصاد

خبراء: زيارة الرئيس السيسي إلى بكين تعزز الاستثمار بالبنية التحتية.. وتفتح باب التعاون بين مصر والصين بإفريقيا

26-4-2019 | 16:33

الرئيس عبدالفتاح السيسي

محمود عبدالله

قال خبراء الاستثمار والاقتصاد، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى الصين ومشاركته بقمة الحزام والطريق، تعزز الاستثمار في البنية التحتية، لاسيما أن الصين لديها اهتمامات كبرى بالاستثمار بهذا القطاع في إفريقيا، ومصر من أهم الدول الجاذبة والمهيأة له، كما أن زيارة الرئيس تعزز من عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتفتح الباب على مصراعيه للتعاون بين مصر والصين ، لضخ استثمارات جديدة في إفريقيا من خلال الشراكة بين القطاعات والهيئات المختلفة بالدولتين.

وقال عبدالحميد الدمرداش، عضو مجلس الأعمال المصري الصيني، ورئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، إن الصين أصبحت شريكًا إستراتيجيًا لمصر في كافة المجالات سواء الزراعية أو الصناعية، كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، يتنوع في علاقات مصر مع مختلف الدول وبشكل إيجابي، بعكس الماضي، حيث كان تركيز مصر على عدد محدود من الدول.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" أن القيادة السياسية لديها فكر إستراتيجي يتم من خلاله تحفيز جميع المستثمرين بوجود علاقات تجارية إيجابية مع دول العالم، فضلاً عن وجود استثمارات أجنبية لمختلف البلدان ويجب تعظيمها وهو الهدف الأساسي من زيارات الرئيس المختلفة لدول العالم.

وطالب بضرورة الدخول في شراكة مع الصين سواء من جانب القطاع الخاص أو العام للاستثمار في البلدان الإفريقية، إذ تتميز الصين باستثمارات متنوعة وإيجابية في القطاع الزراعي بإفريقيا، ومن ثم التعاون معهم يعود بالإيجاب على مصر، حيث يمكن الدخول في زراعات مختلفة مع الجانب الصيني، لاسيما في السلع الاستراتيحية لمصر مثل القمح والذرة وغيرها من المحاصيل التي يتم استيرادها بكميات كبيرة من الخارج، ما يعمل على تحقيق كفاية كبيرة للأمن الغذائي المصري.

وأشار "الدمرداش" إلى أن المجلس التصديري للحاصلات الزراعية وقع بروتوكول تعاون منذ 4 سنوات، وتصدر مصر نحو 100 ألف طن موالح سنويًا إلى الصين، كما تم فتح العنب للتصدير، وخلال العام الجاري سيتم تصدير التمور ومستقبلاً سيتم تصدير الرمان والبصل، مشيرًا إلى نمو الصادرات الزراعية إلى الصين خلال الفترة المقبلة يتوقف على أنواع وجودة تلك المحاصيل والأصناف الجديدة التي يتم السعي للحصول عليها.

ومن جانبه، قال الدكتور ياسر عمارة، خبير الاقتصاد والاستثمار، إن مشاركة الرئيس السيسي في قمة الحزام والطريق، هامة للغاية، لاسيما أن المبادرة تضم جزء كبير من قارة إفريقيا، وبالتالي الزيارة تعد تأكيدًا وترسيخًا للدور المصري الكبير في القارة السمراء، فضلاً عن العوائد الإيجابية التي ستعود على قناة السويس بتفعيل تلك المبادرة.

وأضاف في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، أن الصين لديها اهتمامات كبرى بالاستثمار في البنية التحتية، لاسيما في قارة إفريقيا، ومن ثم مصر من أهم الدول الجاذبة والمهيأة للاستثمار في البنية التحتية، مشيرًا إلى أن زيارة الرئيس السيسي تأتي في وقت مناسب تمامًا حيث بدأت ملامح طريق الحرير "مبادرة الحزام والطريق" في الظهور، ما يعزز من العلاقات بين البلدين، وكذا إمكانية ضخ استثمارات صينية جديدة بالسوق المصرية.

ومن ناحيته، قال الخبير الاقتصادي خالد الشافعي، إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في منتدى الحزام والطريق الثاني، فرصة جيدة لتعزيز التعاون مع الصين، فضلاً عن العديد من الدول الأخرى، حيث يشارك نحو 37 رئيس دولة وحكومة في الاجتماعات التي تستمر حتى غدًا السبت 27 أبريل.

وأضاف أن زيارة الرئيس، تعزز من العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين، مؤكدًا أن العلاقات الاقتصادية المصرية الصينية شهدت تطورًا كبيرًا منذ تولي الرئيس السيسي للبلاد، ويظهر ذلك من خلال زياراته التى قام بها إلى بكين، وكذلك اختيار مصر ضيف شرف لمعرض الصين والدول العربية الذي أقيم في شيامن الصينية.

وأشار "الشافعي" إلى أن الصين تسعى إلى التواجد اقتصاديًا وبقوة في الشرق الأوسط وإفريقيا بضخ مزيد من الاستثمارات لاسيما بمصر، باعتبارها دولة محورية في المنطقة، كما أن محور قناة السويس سيكون قلعة صناعية كبيرة للصين مع اتجاه بكين للتوسع في هذه المنطقة عبر المدينة الصناعية لها في مصر.


خالد الشافعي


عبدالحميد الدمرداش


د.ياسر عمارة

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة