وزير الاتصالات يكشف لـ"بوابة الأهرام" دور مصر التكنولوجي في"الحزام والطريق" ومستقبل الذكاء الاصطناعي

26-4-2019 | 07:21

الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

 

بكين - محمود سعد دياب

كشف الدكتور عمرو طلعت ، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن دور مصر التكنولوجي في مبادرة الحزام والطريق ، مؤكدا أن موقع مصر الإستراتيجي والمميز، وهبها الفرصة لمرور العديد من الكوابل البحرية من قلب أراضيها، تلك الكوابل التي تعمل على نقل البيانات من آسيا وإفريقيا إلى أوروبا والعكس.


وأوضح وزير الاتصالات في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، على هامش مشاركته في فعاليات المنتدى الثاني للحزام والطريق بالعاصمة الصينية بكين، أن مصر سوف يكون لها دور مهم في المبادرة التنموية بأن تكون حلقة وصل بين قارات العالم القديم الثلاث، في عملية نقل البيانات، مضيفا أن الحزام والطريق تتلاقي مع إستراتيجية التحول الرقمي في إفريقيا التي تقودها مصر بموجب رئاستها للاتحاد الإفريقي هذا العام، وأن الأهداف في كلتا الحالتين واحدة ويمكن تحقيقها بسهولة خلال عام 2019.

وأشار الوزير إلى أن مصر تسعى من خلال مشاركتها في منتدى الحزام والطريق الدولي الثاني، إلى إبرام تحالف ثنائي مع الصين، بهدف الإسراع في إدخال التكنولوجيا الحديثة إلى القارة الإفريقية، وذلك في إطار الإستراتيجية سالفة الذكر، خصوصا الذكاء الاصطناعي والبرامج المدمجة والبيانات الكثيفة وكافة التقنيات الحديثة التي من شأنها أن تحقق طفرة في الاقتصاد الوطني لكل الدول بما يعود بالنفع أيضا على باقي الدول المشاركة في المبادرة.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت ، في تصريحاته  أن الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يحقق استفادة هائلة للاقتصاد المصري في حالة التوسع في تطبيقه، خصوصا وأن مصر تمتلك مخزونا هائلا من البيانات والمعلومات، يمكن أن يتم تعظيمه، فضلا عن إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في الصحة مثل التشخيص المبكر والتنبؤ بالأوبئة والأمراض وأنماطها وكيفية التعامل معها ومواجهتها.

وأضاف أن المجال الزراعي هو الآخر أحد المستفيدين من الذكاء الاصطناعي ، من خلال سرعة الكشف عن الآفات وكيفية مواجهتها، واستكشاف الأراضي الصالحة للزراعة، وتحديد أماكن تواجد المياه في باطن الأرض، وأيضا أهم المؤثرات على البيئة سلبا وإيجابا وكيفية مواجهتها، فضلا عن استفادة الاقتصاد الكلي من خلال التنبؤ بحركة الاقتصاد وتفاعل المؤشرات الاقتصادية.

ولفت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى أن تطبيق تكنولوجيا الجيل الخامس في مصر، حلم ليس من الصعوبة تحقيقه، خصوصا وأن مدينة السلام شرم الشيخ سوف تستضيف مؤتمر الاتصالات الراديوية، الذي ينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أكتوبر المقبل، وسوف يقرر العالم مستقبل تلك التكنولوجيا وكيفية وموعد ومعايير تطبيقها والفوائد التي تعود على البشرية من وراء ذلك.

وأشار الوزير عمرو طلعت إلى أن التعاون المصري الصيني المشترك من شأنه أن يعظم من استفادة مصر من تلك التكنولوجيا الحديثة، خصوصا وأنها تتيح نقلة هائلة في سرعة نقل البيانات حيث إن مصر تمتلك حجما ضخما من البيانات.

واختتم حديثه بأن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية، وقعت أمس الخميس مع نظيرتها الصينية، اتفاقية تعاون مشترك في مجال التنمية البشرية والتدريب و الذكاء الاصطناعي ، والبحوث والتطوير وتنمية القدرات البشرية، معربا عن تفاؤله بمستقبل العلاقات بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

مادة إعلانية

[x]