سامح عاشور: 180 ألفا بجداول النقابة وإنفاق 100 مليون جنيه على العلاج

26-4-2019 | 03:12

سامح عاشور

 

محمد على

كرم سامح عاشور، نقيب المحامين، الخميس، شيوخ محامي الإسكندرية، خلال حفل يوم الوفاء الذي عقد بقاعة المؤتمرات الكبرى في مكتبة الإسكندرية، وأشرف عليه محمود الأمير، نقيب فرعية شرق الإسكندرية، وأيمن الفولي، والسيد نايف، إبراهيم أبو زيد، أعضاء مجلس النقابة العامة.


وأعرب "عاشور"، عن سعادته بالتواجد بين محامي الإسكندرية، وسط جيل زامل بعضه في كلية حقوق الإسكندرية حيث درس بها عاما، كما زامل البعض الآخر في مجلس النقابة العامة طيلة عمله النقابي، مضيفا: "الجيل الذي نكرمه اليوم هو الذى أرسى قيم المحاماة وثبتها".

ودعا "عاشور"، شباب المحامين، إلى أن يتعلموا الدروس والعبر من تلك الأجيال التي تمثل مراحل مختلفة من تاريخ المهنة، كما يدركوا أن ممارسة المحاماة تكون بالأمانة والشرف والاستقلال، مردفا: "من يشعر منكم بأنه أقل من القاضي، أو وكيل النيابة، فليغادر جداول النقابة".

وأكد نقيب المحامين، أن النقابة خاضت أشرس معاركها طيلة تاريخها، من أجل الحفاظ على نقاء جداولها من الدخلاء، سواء كانوا من غير المشتغلين، أو خريجي التعليم المفتوح، متابعا: "لو لم تجر التنقية لدمرت مهنة المحاماة، وتأثرت موارد النقابة المالية، فكل محام مشتغل كان ينفق على ثلاثة آخرين من غير المشتغلين".

وأوضح "عاشور"، أن جداول النقابة تضم 180 ألف محامي، بينهم محامي الإدارات القانونية، و30 ألفا بالجدول العام، ووصل الاحتياطي النقدي للنقابة إلى 650 مليون جنيه، كما أنفقت النقابة 100 مليون جنيه على مشروع العلاج حتى الآن، وتقدم النقابة الخدمة الأفضل لأعضائها بين النقابات المهنية كافة.

ونوه إلى أن ما تداوله البعض على فيسبوك خلال الفترة الماضية، بأن النقابة ترفض تحمل علاج أحد المحامين، يخالف الحقيقة، والمحامي رغم أنه لم يجدد اشتراك 2019، ويشترك بمشروع العلاج، ولكن يحمل كارنيه 2018، فصرفت له القيمة المالية المقررة، ثم وافقت هيئة المكتب على صرف 10 آلاف جنيه أخرى استثناءً.

وأشار نقيب المحامين، إلى أنه يدرك زيادة مصاريف العلاج، ولكن النقابة في ذات الوقت ضاعفت مشاركتها في مشروع العلاج بنسبة 100 % هذا العام، رغم عدم زيادة رسوم الاشتراك السنوي، ومشروع العلاج منذ الزيادة المقررة في عام 2013، متابعا: "الحد الأقصى للمعاش وصل إلى 2000 جنيه، مع بداية العام الجاري، وزيادة سنوية 5%، كما زادت المعاشات القديمة في وقت سابق بنسبة 30 %، مع استفادتهم بالزيادة السنوية المقررة".

وتوقع "عاشور"، زيادة موارد النقابة خلال الفترة الماضية، مع تطبيق دمغة المحاماة الإلكترونية، التي قارب تعميمها على مستوى الجمهورية، مما يحميها من التزوير، ويحفظ حقوق النقابة المالية، إضافة إلى أن تعديلات قانون المحاماة تتضمن نصا يسمح بتحصيل أتعاب المحاماة عند قيد الدعوى، وحال موافقة البرلمان عليه، ستتضاعف أتعاب المحاماة.

وذكر "عاشور"، أن التعديلات تتضمن إنشاء أكاديمية المحاماة، التي سيكون الحصول على دبلومة قانونية منها شرطا للقيد بجداول النقابة، اعتبارا من عام 2022، وتضمين كافة الاستحقاقات الدستورية التي كفلها فصل المحاماة، ومنها التأكيد على حصانة المحامي أثناء عمله، وعدم جواز القبض عليه في جرائم الجلسات، والسب، والقذف، أمام المحكمة، وجهات التحقيق، والاستدلال.

واستطرد، بأن التعديلات تتضمن أيضا عدم جواز القبض على المحامي، أو حبسه احتياطيا، في أي اتهام يوجه له في القضية التي يتولى فيها الدفاع، وإنما تحرر مذكرة وترفع للمحامي العام الأول المختص للتحقيق فيها.

وقال "عاشور"، إن تضمين المادة 54 من الدستور، ضمن تعديلات قانون الإجراءات الجنائية، سيزيد من العمل، حيث نصت على تمكين كل مقبوض عليه، من الاتصال بذويه، ومحاميه فورا، وأن يقدم إلى سلطة التحقيق خلال 24 ساعة من وقت تقييد حريته، وألا يبدأ التحقيق معه إلا في حضور محاميه، فإن لم يكن له محام، ندب له، كما لا يجوز محاكمة المتهم في الجرائم التي يجوز الحبس فيها، أمام محكمتي الجنايات، والجنح، إلا بحضور محاميه، مشددا أنه بمزيد من التعاون بين النقابة والمحامين سيتحقق للمحاماة المزيد.

وفي سياق آخر، جدد "عاشور" تأكيده على ثوابت النقابة بشأن رفض محاولة اختطاف، وتقسيم الوطن العربي، من خلال ما يحدث في سوريا، وليبيا، واليمن، والعراق، والسودان، مشددا على ضرورة الانتباه للعدو الحقيقي للأمة، والمتمثل في إسرائيل، وأمريكا التي تدعمها، منتقدا تقديم بعض الدول العربية لمبلغ يقارب التريليون دولار، لأمريكا خلال الفترة الماضية.

وأشار نقيب المحامين، إلى أن هذا المبلغ كان كافيا لتسديد ديون كافة الدول العربية، وإحداث أكبر تنمية اقتصادية بها، كما أن من يعترف بأن القدس عاصمة لإسرائيل فهو خائن لأمته، ووطنه، وضميره، مختتما كلمته قائلا: "هذا ما نتبناه في النقابة، ولتسقط أمريكا، وإسرائيل، وتحيا الأمة العربية".

حضر الاحتفالية، خالد أبو كريشة، الأمين العام، ويحيى التوني، أمين الصندوق، وأبو بكر ضوه، الأمين العام المساعد، وأدهم العشماوي، وماجد حنا، وكمال مهنا، وعلي الصغير، ومصطفى البنان، وعيسى أبو عيسى، ومحمد عريضة، أعضاء مجلس النقابة العامة، وأعضاء مجلسي فرعيتي شرق وغرب الإسكندرية.

الأكثر قراءة