متحدث " النواب": "الحزام والطريق" تعكس المشاركة في مجالات تعاون متعددة

25-4-2019 | 13:09

الدكتور صلاح حسب الله

 

أميرة العادلي

أكد الدكتور صلاح حسب الله ، المتحدث باسم مجلس النواب وكيل لجنة القيم ب البرلمان ، أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في مؤتمر قمة "منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي" في العاصمة (بكين)، تحمل أكثر من مدلول سياسي سواء على المستوى الثنائي المصري الصيني أو بالنسبة لهذه القمة التي يشارك فيها 37 رئيس دولة وحكومة، مشيرًا إلى أن هناك آثارا إيجابية ومكاسب كبيرة ستكون لصالح القاهرة وبكين في مختلف المجالات خاصة المجال الاقتصادي.


وأكد "حسب الله" في بيان له، أن زيارة الرئيس إلى الصين تعد السادسة منذ توليه منصب الرئاسة عام 2014، وأن اللقاء الذي سيجمعه بالرئيس الصيني شي جين بينج، سيكون السابع بينهما؛ ما يؤكد أن العلاقات المصرية الصينية تتسم حاليا بالتميز خاصة بعدما تم رفعها في السنوات الأخيرة إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة، مشيرا إلى أن مشاركة الرئيس السيسي في هذه القمة تعكس اهتمام القيادة السياسية في الدولتين بتطوير العلاقات الثنائية بوضوح خلال السنوات الماضية، إذ حرص الرئيس الصيني على دعوة الرئيس السيسي لحضور القمم الدولية التي تستضيفها بكين مثل قمة "بريكس" وقمة مجموعة العشرين، إضافة إلى القمة الصينية الإفريقية بالطبع انطلاقا من تقدير الصين للمكانة الإقليمية والدولية التي تحظى بها مصر، وكذلك الاهتمام المصري بالعلاقات مع بكين في ظل اتجاه مصر نحو تعزيز علاقاتها مع القوى المهمة في شرق آسيا خاصة الصين.

وقال حسب الله، إن الرئيس الصيني أطلق مبادرة " الحزام والطريق " عام 2013 بهدف إحياء طرق التجارة القديمة عن طريق إنشاء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين من أجل بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية لربط قارات آسيا بأوروبا وإفريقيا، إضافة إلى هذه مبادرة " الحزام والطريق " التي تهدف إلى تحقيق التعاون والكسب المشترك في مجالات التنمية بين الدول المشاركة من خلال الشراكات الاقتصادية والتجارية ومشروعات البنية التحتية، إضافة إلى التفاعل والتبادل الثقافي بين الشعوب، موضحا أن مصر تمثل بموقعها الإستراتيجي ووجود قناة السويس كممر مائي حيوي بها يجعلها نقطة محورية في الجانب البحري من المبادرة لتتكامل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مع مبادرة ( الحزام والطريق ) لربط التجارة العالمية، حيث إن المنطقة الاقتصادية تمثل مستقبل التجارة الدولية وستصبح مركزا لوجستيا عالميا وتعد منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري الصينية - المصرية المتواجدة بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس نموذجا للتعاون بين الصين ودول الحزام والطريق ، وتوفر منصة مثالية للمنشآت الصينية لتطوير نفسها في الخارج.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]