فريد: رؤية وإستراتيجية جديدة لتنمية البورصات العربية وتكثيف دورها الاقتصادي

23-4-2019 | 15:11

كلمة رئيس البورصة المصرية أمام مؤتمر البورصات الأفريقية

 

علاء أحمد

قال محمد فريد رئيس البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، أمام مؤتمر البورصات الأفريقية، إن رئاسة مصر لاتحاد البورصات العربية شرف كبير، ونعمل على صياغة رؤية شاملة لتنمية البورصات العربية وزيادة دورها في الاقتصاد، عبر تذليل العقبات التي تحول دون ذلك، وأهمها انخفاض أعداد الشركات الراغبة في القيد، وهو أمر يجب أن يتم دراسة أبعاده على المستوى الدولي، وليس الإقليمي فقط.


مضيفا أن المنافسة تتجسد مع أسواق جديدة، مدعومة بتطبيقات تكنولوجية متطورة، فضلا عن التحدي الأكبر، وهو سرعة العمل على تحسين الصورة الذهنية المغلوطة عن البورصات، والتي تتطلب تواصلا فعالا لجذب شرائح جديدة من المستثمرين، وبالأخص الشباب للادخار التدريجي طويل الأجل.

وأكد رئيس البورصة، أهمية العمل على ربط تحقيق أهدف التنمية المستدامة، والتي عادة ما تكون في احتياج إلى استثمارات حكومية بأسواق المال، لتكون المشاريع التي تستهدف تنمية المجتمع ممولة من خلال أسواق المال، مع ضرورة الانخراط بشكل كبير وموسع في بيئة ريادة الأعمال، والعمل على استحداث منتجات مالية تساعد الشركات الناشئة على الوصول الى التمويل المطلوب.

وأضاف، أن الشركات تمر بحالة من العزوف عن القيد في البورصات، وهو ما يأخذنا في منحى الإصلاح، كجزء من سلسلة القيمة المضافة، واعتبر فريد، أنه لن تكون هناك حلول سحرية لعمليات الإصلاح.

وأكد أن هناك ضرورة لكي نعمل بأنفسنا، فضلا عن تحسين مستويات العرض من الأوراق المالية، فإذا لم تكن قواعد وأدوات تداول مرنة تسمح بدخول وخروج المستثمر من المجال في أي وقت، فلن يكون هناك أمل في التطوير.

وأشار فريد، إلى أهمية تعريف الشركات بعمليات الاستثمار من خلال أسواق رأس المال، وكذلك الادخار، مطالبا بإيجاد طبقة متوسطة على المدى الطويل، عبر زيادة أعداد الشركات المدرجة.

وأوضح رئيس البورصة، أن تلك المسئولية لا تقع فقط على عاتق البورصات، حيث أن بنوك وشركات الاستثمار ومؤسسات الرقابة، تقع عليهم أدوار في تلك العملية، مطالبا بوضع حلول للتطوير، بالتعاون بين كافة الجهات.

مادة إعلانية