زيادات غير كافية

23-4-2019 | 20:36

 

أتمنى من الرئيس عبدالفتاح السيسي ما بعد التعديلات الدستورية أن يكون المواطن المصري خلال المرحلة القادمة على رأس الأولويات بتيسير معيشته والتخفيف عن كاهله صعوبة الحياة اليومية التي يعيشها؛ وذلك بعد أن شاهد ورأى كيف عبرغالبية الشعب المصري عن تأييدهم واقتناعهم بالإنجازات التي تحققت، والاستقرار الذي يعيشه، والأمل الذي داخله أن هناك مستقبلا أفضل لهذا الوطن مع رئيس مخلص ووطني حافظ على هذا البلد من الضياع والتشتت ودحر كل المؤامرات لتفتيته، وعمليات التنمية التي تجري على قدم وساق، عبر عن كل ذلك بالتوجه نحو لجان الاستفتاء والقول نعم.

ولابد من مكافأة هؤلاء المواطنين المصريين بإصلاح هيكل الأجور وزيادتها مرة أخرى؛ في ظل الزيادة المستمرة والمطردة في كافة السلع والخدمات؛ لأن ماتم من زيادة في الأجور والمعاشات في الفترة الأخيرة ـ ونشكر الرئيس عليه برغم ظروف الاقتصاد الصعبة ـ  حقيقة هوغير كافٍ ليحيا المواطن المصري الكادح حياة كريمة تليق به، وهو الذي تحمل وحده أعباء وفاتورة إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وارتفاع الرسوم في خدمات الكهرباء والغاز والمواد البترولية وغيرها؛ مما ارتفع سعره خلال الفترة الماضية.

وأتمنى من الحكومة - خاصة المجموعة الاقتصادية - البعد عن الحلول التقليدية والمرهقة لجيوب المواطنين في إصلاح هيكل الموازنة المرتقب لعام 2019-2020، والبحث والتفكير خارج الصندوق في حلول تزيد من موارد الدولة، وتحسن في الوقت نفسه من معيشة المواطنين، وترفع عنهم عبء الحياة التي يصرخون منها يوميًا في كيفية تدبير قوت يومهم بعزة وكرامة أمام أسرهم وأولادهم، ووسط أقاربهم وأصدقائهم ومحيط عملهم.

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

تحية مخلصة لرجل أخلص

غالبًا في مجتمعنا والمجتمعات الأخرى عندما يغادر المسئول الكبير منصبه، يرحل عنه الكثيرون وينفض من حوله المريدون الذين كانوا يلتفون حوله طمعًا؛ سواء للاستفادة

إنجاز لا يفرحنا

تحتل مصر بلا منازع المركز الأول عالميا بين الدول في نسبة الطلاق بالمجتمع المصري، وهو إنجاز لا يفرحنا؛ بل يُسيء لنا ولصورة مصر دوليًا؛ حيث تصل - حسب آخر

التماسك والترابط ضد الذئاب المتربصة

من يظن أن مصر أصبحت الآن آمنة بعد أحداث يناير القذرة من المخططات الخفية لتدميرها فهو مخطئ، ومن يتخيل أنه بعد الصولات والجولات التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح

لم أجبر خاطرك

التصريح الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي للمصريين - خلال خطابه في الاحتفال بعيد العمال - على عمليات الاستفتاء التي جرت مؤخرًا أنه جبر خاطره، أقول لك

اتقوا الله فينا

أيام ويحل شهر رمضان الكريم الذي أصبح على الأبواب؛ وهو الشهر الذي يستعد غالبية المصريين فيه للصوم وصلاة التراويح؛ لذيادة التعبد والابتهال لوجه الله الكريم،

حل المشكلات المزمنة

هناك نحو 35 ألف عالم وباحث مصري في كافة المجالات يعملون في كل دول العالم -حسب آخر الإحصاءات- ويحتلون مراكز مرموقة؛ نظرًا لخبراتهم وكفاءتهم.