"تنسيقية الأحزاب" بجامعة عين شمس: المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية واجب وأمانة

18-4-2019 | 18:55

النائب طارق الخولي

 

محمود سعد

طالب النائب طارق الخولي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، طلاب جامعة عين شمس، بالمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية الجديدة التي أقرها مجلس النواب، مشيرًا إلى أن المشاركة في الاستفتاء أمانة.

وجه الخولي، حديثه لطلاب الجامعة، قبل انطلاق حفل الفنان رامي صبري اليوم بالجامعة: "ماتخلوش حد يأخد أصواتكم و تسيبوا مكانكم فاضي"، مشيرا إلى أن المشاركة في الاستفتاء تعبير عن الآاء والمشاركة في وضع مستقبل دولة.

من جانبها قالت الدكتورة غادة علي عضوة تنسيقية الأحزاب، إن المرأة لها دور كبير في المجتمع المصري، مشيرة إلى أن نسبة الكوتة وهي الـ25 % تثبت ما تحظى بها المرأة داخل المجتمع المصري ودور المهم في المجتمع والمشهد السياسي ومشاركتها أكبر دليل علي وعيها.

بينما قال محمد موسى، موجها حديثه للطلاب: "كنت في الجامعة من 10 سنين هنا وزمان كان عشان تصوت كان بالبطاقة الانتخابية في ناس كتير ماتت وضحت عشان نوصل للمشهد ده ونصوت بالبطاقة الرقم القومي".

وقال محمد فريد، عضو تنسيقة الأحزاب،: "إحنا لازم نثبت نفسنا بالمشاركة الإيجابية و العالم كله يسمع صوتنا ويتفرج علينا وننزل نختار زي الدول المتقدمة..ودي الطريقة الوحيدة اللى يحققوا بيها أحلامهم".

بينما قال أحمد مقلد للطلاب: "لازم نشارك أنا لما كنت زيكم كنت بحلم بحاجات كتير و النهاردة عندي زمايل وزراء و نواب برلمان.. فأنتم شباب مصر ولازم تشاركوا".

وتواجد وفد من شباب "تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين" ، بجامعة عين شمس، مطالبين الطلاب بالنزول إلى لجان التصويت، وإبداء رأيهم فى التعديلات الدستورية المقترحة والاستفتاء عليها، مع ضرورة المشاركة الإيجابية في الدستور، والتأكيد أنها الأساس وأن الدستور هو مستقبل الدولة المصرية.

وشدد أعضاء تنسيقة الأحزاب، على أهمية تواجد الشباب والمشاركة في الاستفتاء، باعتبارهم أمل الدولة وأن المشاركة تؤكد أن مصر دولة شابة وعظيمة بشبابها.

وطالب وفد شباب تنسيقة الأحزاب، بأن يكون للطلاب دور والمشاركة في التعديلات الدستورية الجديدة.

يذكر أن شباب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسية نظمت العديد من الفعاليات والجولات بالجامعات خلال الأيام الماضية، وتضم تنسيقية شباب الأحزاب التنسيقية، عدد من شباب السياسيين وكل التيارات السياسية، ويتم قبول طلبات الانضمام إليها وفق معايير محددة تم وضعها من قبل التنسيقية رافعين شعار "الحوار دون التعصب إلى فصيل سياسي محدد".