وزير خارجية الصومال: المنهج الأزهري طريق الخروج من نفق التطرف والإرهاب

18-4-2019 | 13:55

السيد أحمد عيسى عوض، وزير خارجية الصومال

 

شيماء عبد الهادي

استقبل الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم الخميس، أحمد عيسى عوض، وزير خارجية الصومال، خلال زيارته للقاهرة.

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر، أن الأزهر الشريف والصومال تربطهما علاقات تاريخية قديمة، حيث كان طلاب الصومال دائمًا حاضرين في أروقة الأزهر، مضيفًا أن الأزهر يولي اهتمامًا كبيرًا بدول القارة الإفريقية بشكل عام وبالصومال بشكل خاص، لما تمثله هذه الدولة الشقيقة من أهمية كبيرة عربيًّا وإفريقيًّا.

وأوضح الإمام الأكبر، أن الأزهر حريص على دعم الصومال بما يساعده على مواجهة المشكلات التي يمر بها، والنهوض بالدولة والمجتمع، والتصدي للتطرف والإرهاب، من خلال المنح المقدمة للطلاب الصوماليين الدارسين بالأزهر، وإيفاد القوافل الإغاثية والدعوية إلى الصومال، مبينًا استعداد الأزهر لمضاعفة هذه المنح، ولاسيما في التخصصات العلمية.

من جانبه أكد وزير خارجية الصومال، أن الأزهر يحظى بمكانة وتقدير كبيرين لدى جميع الصوماليين، معربًا عن شكر بلاده العميق للأزهر الشريف على ما قدمه من دعم للصومال لمواجهة الظروف الصعبة التي يمر بها.

وأبدى تطلع بلاده لمزيد من التعاون والجهود الأزهرية في الصومال، مؤكدًا أن المنهج الأزهري هو طريق الصومال  للخروج من نفق التطرف والإرهاب.