الاتحاد الأوروبي يتعهد بالرد حال أضرت العقوبات الأمريكية على كوبا بالشركات الأوروبية

17-4-2019 | 15:02

الاتحاد الأوروبي

 

الألمانية

قالت المفوضية الأوروبية، اليوم الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي "على استعداد " لحماية مصالحه إذا شددت الولايات المتحدة من عقوباتها ضد كوبا لدرجة تضر بالشركات الأوروبية، وذلك في دلالة جديدة على التوترات التجارية بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا.


من المتوقع أن تعلن واشنطن  تشديد العقوبات المفروضة على كوبا من خلال السماح للمواطنين الأمريكيين بمقاضاة الشركات الأجنبية على خلفية خسارة الممتلكات عقب الثورة الكوبية.

وتلقى هذه الخطوة بظلالها على جهود بروكسل وواشنطن لتدشين مباحثات بشأن اتفاق تجارة حرة يهدف لإنهاء الخلافات الثنائية بشأن الرسوم.

تتركز هذه الخطوة على قانون هيلمز بيرتون، الذي صدر عام 1996، وعلقت أمريكا بصورة دورية جزءا من القانون متعلق بالشركات الأجنبية، يعرف باسم تايتل ثري. وتعتزم واشنطن الآن إنهاء هذا التعليق.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ألكسندر وينترستن: " الاتحاد الأوروبي أكد معارضته القوية لتطبيق إجراءات تقييدية أحادية غير قانونية، تمثل انتهاكا للقانون الدولي".

وأضاف: " الاتحاد الأوروبي على استعداد لحماية المصالح الأوروبية، وتشمل الاستثمارات الأوروبية والأنشطة الاقتصادية لأفراد و كيانات أوروبية في علاقتها مع كوبا ، في حال الاضرار بها".

يذكر أن الإجراءات الأمريكية، التي تعود جزئيًا للغضب من دعم هافانا لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، ستزيد من خطورة عمل الشركات في كوبا .

تسعى الولايات المتحدة  للإطاحة بمادورو، عقب أن جرى إعادة انتخابه العام الماضي في انتخابات، اُعتبرت على نطاق واسع غير ديمقراطية، ويواجه مادورو اتهامات بقيادة حملة قمعية عنيفة ضد المعارضة، في الوقت الذي تعاني فيه فنزويلا من أزمة إنسانية.

كانت واشنطن قد فرضت حظرًا تجاريا شاملا على كوبا عام 1962.

[x]