نقيب الزراعيين: مشروع زراعة 5 ملايين نخلة يعزز من ترتيب مصر في الأسواق الدولية

16-4-2019 | 14:07

الدكتور سيد خليفة

 

محمد علي

افتتح الدكتور سيد خليفة ، نقيب الزراعيين، معرض الوادى لتقنيات الزراعة الحديثة بالأقصر، والذي يعقد لمدة 3 أيام، بمشاركة 108 شركات عالمية ومحلية تتنافس فى تقديم التقنيات الحديثة التى ترتبط بالقطاع الزراعي ومستلزمات الإنتاج.

وأشاد "خليفة"، في تصريحات صحفية علي هامش المعرض، بالمشروعات القومية الزراعية التي أطلقها الرئيس السيسي والتي تستخدم فيها أساليب الزراعة الذكية والحديثة، مشيرا إلي أن مشروعات الرئيس تستهدف الاقتراب من تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الإستراتيجية والاستفادة من الموارد المائية والارضية لتطوير القطاع الزراعي المصري.

وطالب خليفة القطاع الزراعي الخاص والاستثماري بالمشاركة الفاعلة في هذه المشروعات، ومنها المشروع القومي لانتاج التمور الذي ينفذ خاليا بمحافظات اسوان في توشكي والوادي الجديد، والذي يستهدف زراعة 5 ملايين نخلة من النخيل عالي القيمة الاقتصادية، تحقق طفرة في مجال صادرات مصر من التمور، ويسهم في تحول اقتصادي في ترتيب مصر في الأسواق الدولية بأعلي تصدير للتمور في العالم، مشيرا إلي أن مشروعات التنمية الزراعية في الصعيد تستهدف التوجه نحو المناطق الأكثر فقرا لتحسين أوضاع أهالينا في الصعيد ضمن خطة التنمية المستدامة لمصر 2030.

 

وشدد نقيب الزراعيين علي أهمية دور القطاع الخاص في الانتاج الزراعي في مصر وأن يعمل جنبا لجنب مع الحكومة، مشيرا إلي أن المشروعات العملاقة التي أطلقها الرئيس في مجال الإنتاج الحيواني والصوب الزراعية تستهدف حلا في مجال تلبية الاحتياجات في مجال إنتاج الخضراوات بصورة منتظمة علي مدار العام، وهو ما يرفع من قدرة مصر علي تصدير الخضراوات لمختلف دول العالم بجودة تنافسية في الأسواق الدولية.

وطالب "خليفة"، بدعم دور الدولة في الاستخدام الآمن للمبيدات والحد من تداول مبيدات مغشوشة أو مهربة إلي الأسواق من خلال التنسيق بين الجهات المعنية بالرقابة علي المبيدات ممثلة في لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة والمحافظات ووزارات التجارة والصناعة والتنمية المحلية والجمارك، وشرطة المسطحات المائية والبيئة، ضمن حزمة من الإجراءات للتحقيق منتج زراعي آمن يحقق جودة وسلامة الغذاء.

وأشار نقيب الزراعيين، إلي أهمية الدور الذي تقوم به وزارة الزراعة وتفعيل أجهزتها الرقابية لدعم المزارع فيما يخص التطبيق الامثل لزراعة المحاصيل الزراعية بداية من الزراعة وحتى الحصاد مرورا بعمليات التسميد الصحيحة، والمكافحة المتكاملة للآفات بهدف الوصول الى اعلى معدلات انتاجية تساهم فى زيادة معدلات الدخل القومي، والتى تنعكس بالإيجاب على زيادة معدلات الدخل القومي.

ولفت خليفة، إلي أهمية تطوير النظم الزراعية في محافظات جنوب الوادى، نظرا للميزة النسبية لمواردها المائية والاراضية، وهو ما يستوجب ضمان تطبيق الممارسات الجيدة في الزراعة في الصعيد حتي ينعكس علي زيادة الصادرات الزراعية من هذه المناطق، وتنظيم زيارات دورية من الأجهزة الفنية والمراكز البحثية والاستفادة من المعارض الزراعية في نقل الخبرات في هذه المجالات.

وأوضح خليفة، أن عددا كبيرا من الشركات المشاركة ابدت استعدادها لدعم المزارع وإقامة ندوات ارشادية تساهم فى زيادة الوعى لدى المزارع الصغير فضلا عن اقامة ايام حقلية تدعم التطبيق على ارض الواقع للوصول إلى أعلى معدلات إنتاجية.

وأشاد خليفة بقوة الشركات المشاركة من الشركات العالمية، والشركات الرائدة من الشركات المحلية التى تقدم منتجات جديدة لها القدرة على تحمل بعض الامراض بالنسبة للبذور، والأسمدة التى تتمتع بالقدرة على تحقيق المستهدف منها.