تنسيقية شباب الأحزاب لطلاب جامعة بنها: المشاركة في الاستفتاء حق دستوري وواجب وطني

15-4-2019 | 18:17

فعاليات الندوة التي عقدتها تنسيقية شباب الأحزاب في جامعة بنها

 

القليوبية - محمد عادل

اختتمت تنسيقية شباب الأحزاب السياسية ندوتها في جامعة بنها، والتي عقدت اليوم الإثنين، بعنوان "قوتنا فى دستورنا"؛ للتوعية بأهمية المشاركة فى التعديلات الدستورية.


وطالبت تنسيقية شباب الأحزاب، خلال فعاليات الندوة الشباب، بالنزول إلى لجان التصويت، وإبداء رأيهم فى التعديلات المنتظر الاستفتاء عليها، بعد أن عرض الحضور، نبذة حول تاريخ الدساتير في مصر، والتجارب الدولية في التعديل، وأهمية المشاركة السياسية، وما يترتب عليها من حقوق المواطنين وحقوق للدولة، حيث شهدت الندوة، تفاعلا حول دور التنوير والثقافة ومعرفة الدستور وما يمثله للمستقبل، والتاريخ المصري الدستوري، وأهمية المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية.

وكان محمد السيد، عضو تنسيقية شباب الأحزاب، قد أكد أنه يجب على الشباب عدم التفريط في حقوقهم، وينبغي النزول والمشاركة في التعديلات الدستورية، لأنه حق كفله الدستور لكل مصري.

وأضاف أن المشاركة حق دستوري وواجب وطني، وأن هناك ندوات أخرى في جامعة الزقازيق، وأيضا في جامعة القاهرة وعين شمس على مدار اليومين المقبلين، للتوعية بالمشاركة وتنمية الحس الوطني والسياسي لدي الشباب، مطالبا الشباب بالنزول والمشاركة وإبداء رأيهم تجاه التعديلات أيا كان، سواء بالرفض أو القبول لأن المشاركة أهم وسيلة للتعبير عن الرأي.

وقال الدكتور جمال السعيد، رئيس جامعة بنها، إن الندوة التى تنظمها الجامعة تهدف إلي حث الشباب على المشاركة في الحياة السياسية، معربا عن سعادته لاستقبال جامعة بنها نخبة من شباب تنسيقية الأحزاب، مؤكدا أن "قوتنا في دستورنا"، عنوان يعبر عن الهدف من الندوة، مؤكدا أن للشباب دورا كبيرا في النهوض بمستقبل مصر، وينبغي عليهم المشاركة في الحياة السياسية.

وتابع محمد السيد عضو تنسيقية شباب الأحزاب، إنه يجب على الشباب عدم التفريط في حقوقهم، وينبغي النزول والمشاركة في التعديلات الدستورية، لأنه حق كفله الدستور لكل مصري، لافتا إلى أن مصر ليست الدولة الوحيدة التى تقوم بتعديل دستورها، مؤكدا أن الولايات المتحدة الأمريكية عدلت الدستور الخاص بها 27 مرة، وألمانيا 62 مرة، وفرنسا 24 مرة، وعدلته 3 مرات فى عام واحد، موضحا أن المشروعات التى تقوم بها الدولة فى الوقت الحالي، والتى يبلغ عددها 11 ألف مشروع، تقتضى تعديل بعض المواد الخاصة بالدستور الحالي.

وأضاف أن الهدف من الندوات التي تعقدها تنسيقية شباب الأحزاب على مستوى الجامعات، هو مواجهة الشائعات التى تروج خلال فترة التعديلات، مشيرا إلى أنه على الشباب صياغة رأى شخصى بعيدا عن أى ضغوط، وأن يضع الشاب مصلحة الوطن فوق أى اعتبار، قائلًا: "مصر محتاجة منكم ساعتين فقط لقراءة الدستور والتعديلات الدستورية"، متابعًا: "مفيش مستقبل لأى بلد بدون شبابه".

وقال عمرو درويش، عضو تنسيقية شباب الأحزاب، إن الجامعات المصرية لم تشهد مثل هذه الندوات التثقيفية السياسية منذ 40 عاما، موضحا أن الشباب المصرى يمثل قاعدة عريضة من المجتمع، ونسعى لحثه على المشاركة بفاعلية فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، ونعول عليه فى أن يوصل صوته للقيادة السياسية.

وأضاف أن الشباب المصرى على دراية كبيرة بما يدور حوله، ولديه الرغبة الكبيرة فى الاستماع والوعى، وهذا هو دورنا من خلال الندوات على مستوى الجامعات المصرية لتنمية هذا الوعى لدى الشباب، مشيرا إلى أن الهدف أيضا من الندوات النزول إلى أرض الواقع للشباب للتحاور حول كل ما يدور بخاطرهم حول التعديلات.

اقرأ ايضا: