أخبار

رئيسة قطاع التخطيط بالري تستعرض فعاليات أسبوع القاهرة الثاني للمياه

14-4-2019 | 14:52

الدكتورة إيمان سيد رئيسة قطاع التخطيط بوزارة الموارد المائية والري

أحمد سمير

أكدت الدكتورة إيمان سيد رئيسة قطاع التخطيط بوزارة الموارد المائية والري، والمشرفة على فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، أن أسبوع القاهرة الأول للمياه كان حدثا مهما ومتنوع الأنشطة، موضحة أنه كان هناك رد فعل جيد جدا على المستوى الإقليمي والمنظمات العاملة في قطاع المياه.


وقالت الدكتورة إيمان - في كلمتها خلال ثانية جلسات ورشة العمل التحضيرية لأسبوع القاهرة الثاني للمياه - إن أسبوع القاهرة القاني للمياه والذي من المقرر أن يعقد خلال الفترة من 20 إلى 24 أكتوبر القادم والذي سيقام تحت رعاية كريمة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث استقبل الرئيس العام الماضي الوفود المشاركة في فعاليات العام الماضي.

وأضافت أنه تم خلال فعاليات أسبوع القاهرة للمياه الماضي عقد خمس جلسات رئيسية تطرقت لموضوعات مهمة تتعلق بالمياه، وورش عمل، مشيرة إلى أن أكثر من 20 منظمة من مختلف الدول، وعقد 50 جلسة فنية خلال الأسبوع الأول للمياه.

وأشارت إلى أن فكرة أسبوع القاهرة للمياه تعقد على غرار منتدى استكهولم بأحداثه الكثيرة، حيث شاركت أكثر من ١٠٠ دولة بشكل رسمي و٨٠٠ مشارك، كما شهدت فعاليات الأسبوع الأول اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي على مستوى مشروعات المياه، بالإضافة لمنتدى الأطفال على هامش الأسبوع لمشاهدة الأطفال للتحديات التي نواجهها في مجال المياه، كما شارك عدد من الصحفيين الأفارقة، وإقامة مسابقة لأحسن مشروع تخرج ومسابقة للترشيد وهناك ٣٠ مزارعا حضروا خلال الأسبوع الأول والذين قاموا بتطبيق أساليب الري الحديثة.

وبالنسبة لفعاليات أسبوع القاهرة الثاني للمياه، قالت الدكتور إيمان سيد إن محاور الأسبوع تشمل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه، ورفع الكفاءة في استخدام المياه المنزلية والزراعية والصناعية، والحد من التلوث وتدهور نوعية المياه، والتكيف مع ندرة المياه لتحقيق الأمن الغذائي، وتعزيز مبدأ المحاسبة المائية لتحقيق الإدارة المثلى للمياه، وتوفير المياه النظيفة والصرف الصحي الآمن، والترابط بين المياه والطاقة والغذاء والبيئة، وإدارة المياه للتخفيف من الفقر والجوع، والتقدم نحو تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة والخاص بالمياه، ودعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص في إدارة المياه، والتعاون في قطاع المياه، وندرة المياه ومشاركة المنافع، ودراسات حالة للتعاون الإقليمي الخاص بالمياه العابرة للحدود، وتبادل المعرفة بين الدول المتشاطئة، وإدارة المياه العابرة للحدود.

وأضافت أن محاور الأسبوع تشمل أيضا.. دبلوماسية المياه والسياسات المائية، والأطر التنسيقية على المستويات الإقليمية والوطنية والمحلية، والبحث والابتكار في مواجهة ندرة المياه، وطرق وآليات تحسين إدارة المياه، والإدارة الذكية للمياه من أجل زيادة الإنتاجية، والبحوث الزراعية من أجل توفير المياه، وإدارة البنية التحتية متعددة الأهداف، واستخدام تقنية النانو (Nano technology) في المياه، واستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد في إدارة المياه، والاستفادة من ابتكارات الشباب لتعظيم العائد من المياه، والحد من آثار التغيرات المناخية وإستراتيجيات التكيف، والتكيف مع تأثير التغيرات المناخية في قطاع المياه والنظام البيئي، والتكيف مع تأثيرات التغيرات المناخية في قطاع الزراعة وإنتاج المحاصيل الزراعية، وإدارة مخاطر الفيضانات والجفاف، وارتفاع مستوى سطح البحر والإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، وتأثير التغيرات المناخية على المناطق القاحلة، واستخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف ندرة المياه.

وأشارت رئيس قطاع التخطيط إلى أنه تتم مناقشة المعالجة منخفضة التكلفة لمياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها، ودور موارد المياه غير التقليدية في البيئة التي تعاني من ندرة المياه، واستخدام وتطوير التقنيات في تحلية المياه، واستخدام المياه شبه المالحة في الزراعة والثروة السمكية، واستخدام الطرق المعتمدة على الطبيعة لمعالجة مياه الصرف الملوثة، وإعادة استخدام وتدوير مياه الصرف الصحي المعالجة ومياه الصرف الزراعي.

وأوضحت أن فعاليات الأسبوع ستشمل اجتماع مجلس مياه منظمة التعاون الإسلامي، والذي تتمثل أهدافه في تعزيز الأنشطة الموصي بها من قبل رؤية منظمة التعاون الإسلامي بشأن المياه، وبناء القدرات وتبادل الخبرات، ويمارس المجلس عمله تحت إشراف وتوجيه المؤتمر الإسلامي للوزراء المسئولين عن المياه لتنفيذ رؤية المياه من أجل مستقبل آمن محققا أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، وذلك من خلال تشجيع التعاون الفني بين الدول الأعضاء والمؤسسات البحثية والتعليمية والقطاع الخاص.

جدير بالذكر أن مجلس التعاون يضم ۱۱ دولة من أصل ٥٦، وهي الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي وهي (السنغال - كوت ديفوار – سيراليون - أذربيجان - أوزباكستان - باكستان - المغرب - اليمن - الصومال - السعودية - تركيا )، بالإضافة إلى مصر وعدد من المعاهد التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي بالإضافة إلى منظمة اليونسكو كمنظمة دولية.

كما سيتم خلال فعاليات الأسبوع عقد اجتماع المبادرة الرئاسية لتنمية البنية التحتية في القارة الأفريقية، ويشارك في الاجتماع الوزراء المعنيون بالبنية التحتية والمياه بكل من مصر والجزائر ونيجيريا والكونغو الديمقراطية ورواندا وكينيا وبنين وكوت ديفوار والسنغال وناميبيا وجنوب أفريقيا، إلي جانب الهيئات الاقتصادية الإقليمية والنيباد والبنك الأفريقي للتنمية وغيرهم من شركاء التنمية.

يهدف الاجتماع إلى متابعة التقدم المحرز في تنفيذ مشروعات المبادرة وبحث سبل تمويلها، وتشمل المبادرة الرئاسية ۱۰ مشروعات جميعها تتعلق بالطرق والسكك الحديدية والموانئ والنقل النهري وشبكات المعلومات من الألياف الضوئية والطاقة، وتتسم بأنها مشروعات عابرة للحدود، يشارك في إعدادها وتنفيذها أكثر من دولة.

يشار إلى أن مصر تشارك في أعمال المبادرة الرئاسية من خلال ريادتها لمشروع إنشاء الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط والذي يحظى برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ويشارك في تنفيذه جميع دول حوض النيل.

كما يتم خلال الفعاليات عقد منتدى الشباب المتخصصين في المياه، وتقام في فعالياته منتدى الشباب الأفريقي الثاني لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في المنتدى الأول وزيادة عضوية الشباب الأفارقة ليكون لهم دورا فعالا في التعاطي مع قضايا المياه بالقارة.

كانت الورشة التحضيرية الخاصة بأسبوع القاهرة الثاني للمياه قد انطلقت اليوم، للإعلان عن فعاليات الأسبوع، بحضور الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والسفير إيفان سوركوش، سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، والدكتور حسين جادين، ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو".

وتعقد ورشة العمل التحضيرية، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، ومن المقرر أن يتم -خلالها- الإعلان عن موعد انطلاق فعاليات الأسبوع، وعرض ومناقشة المحاور الخاصة به، وتحديد الجهات المشاركة والداعمة لأسبوع القاهرة للمياه.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة