حل المشكلات المزمنة

10-4-2019 | 20:46

 

هناك نحو 35 ألف عالم وباحث مصري في كافة المجالات يعملون في كل دول العالم -حسب آخر الإحصاءات- ويحتلون مراكز مرموقة؛ نظرًا لخبراتهم وكفاءتهم.

وهو لوبي مصري قوي يمكن استثماره على المستوى المحلي أو الدولي، والاستفادة منه لمصلحة مصر خاصة، والوطن العربي عامة.

ولابد من إنشاء قاعدة بيانات لهؤلاء المصريين المتميزين المغتربين بالخارج، والعمل على التواصل معهم دائمًا، والعمل قدر الإمكان على دعوتهم في المناسبات الرسمية وغير الرسمية، والاستفادة من أفكارهم وخبراتهم في حل المشكلات المزمنة بمصر، وإزالة المعوقات التي تحد من تقدم الدولة ونهضتها، ونقل تجاربهم الناجحة التي نفذوها في الخارج إلى وطنهم الأم مصر.

وعلى الدكتورة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج -التي لها نشاط مميز ومحمود في هذا المجال- تقديم كل الدعم والتيسير لجذب هؤلاء المصريين، وربطهم ببلدهم مصر، ويحسب لها أنها تقوم حاليًا بالتواصل مع الجيل الثاني والثالث من أولاد المغتربين، ودعوتهم بين الحين والآخر لزيارة مصر ولتعريفهم بتاريخها وحضارتها، وتنمية شعور الانتماء الوطني داخلهم؛ ليكونوا سفراء وأفضل دعاية سياحية لمصر في الخارج، وسط أصدقائهم وأصحابهم من الأجانب في الدول التي يعيشون فيها عن مدى جمال الدولة المصرية وروعة آثارها، ومدى الاستقرار الموجود فيها، وأنها دولة محبة للسلام وتنبذ العنف والإرهاب.

وأقترح على القيادة السياسية أن تقوم بتعيين عدد منهم في مواقع المستشارين للوزراء والمحافظين، ويا حبذا لو تم تعيين كل عالم مصري مغترب متميز مستشارًا في المحافظة التي هي مسقط رأسه؛ ليعمل على حل مشكلاتها، ويكون هناك توجيهات من القيادة السياسية بالاهتمام به، وبأفكاره وحشد المساندة له.

ويا حبذا إذا تم التواصل مع المصريين بالخارج عن طريق الإنترنت، وعرض المشكلات عليهم، والاستفادة من آرائهم وأفكارهم.

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

كلهم قتلوا "محمود"!

الحادث الإجرامي البشع الذي حدث في محافظة المنوفية وهو قتل الطالب "محمود" على يد طالب آخر يدعى "راجح"، واهتزت له مصر واشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي تطالب

عبق الدخان الأزرق

من خصائص الشياطين أنها تحاول أن تغوي وتضلل بني البشر دائمًا، بالأكاذيب تارة، وبالأوهام تارة، وتغير جلدها وتنوع أساليبها تارة أخرى؛ حتى يستجيب لهم بني البشر ويقعوا في الخطيئة والمعصية.

رحمة بالأحوال المدنية والمدنيين

تبذل الحكومة جهودًا مشكورة للاتجاه نحو التحول الرقمي، وهو تقديم كافة الخدمات للمواطنين عن طريق المراكز التكنولوجية، ومنها الخدمات الصحية والشهر العقاري والتموين والشرطة وجميع وحدات المرور والسجل التجاري.. وغيرها من كافة الجهات التي تقدم خدماتها للمواطنين.

مافيا تبرعات المدارس

مع بدء العام الدراسي، وقبيل دخول المدارس هناك مافيا تبرعات المدارس؛ وهم غالبية مديري المدارس الحكومية والخاصة، الذين يجبرون أولياء الأمور على التبرع إجباريًا؛

مرة واحدة لا تكفي

معارض "أهلا بالمدارس" التي نظمتها وزارة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق والتعاون مع اتحاد الغرف التجارية، وأيضًا معارض "كلنا واحد" التي أقامتها وزارة

كله يتم بالتراضي

المعركة التي يقودها رجال وزارة الداخلية بالاشتراك مع المحليات حاليًا ضد المحلات والكافيهات المخالفة وأيضا إزالة التعديات على حرم الطريق وإشغالات الشوارع

الأكثر قراءة

مادة إعلانية