الإدارة العامة للآثار المستردة تكشف عن حقيقة عرض قطعة أثرية مصرية بمزاد في أمريكا

10-4-2019 | 14:51

شعبان عبد الجواد المشرف العام على إدارة الآثار المستردة

 

عمر المهدي

صرح شعبان عبد الجواد، المشرف العام علي الإدارة العامة للآثار المستردة، بعد ما تداولته بعض وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي عن قيام صالة مزادات كرستيز ب الولايات المتحدة الأمريكية بإعلان  مزاد لبييع مجموعة من القطع الأثرية المختلفة والتي يبلغ عددها قرابة 91 قطعة أثرية من ضمنها عدد 17 قطعة أثرية تتنمتي للحضارة المصرية، بأن الادارة قامت بالعمل علي مدى الساعة لمتابعة كافة المزادات الموجودة علي شبكة المعلومات الدولية، مؤكدًا أنه فور إعلان المزاد المذكور قامت الإدارة بتحميل الكتالوج الخاص به ومقارنة القطع المعروضة للبيع بقائمة المفقودات والمبلغ بها الادارة، وقد تبين عدم وجود أي تطابق بينها.


ولفت المشرف العام على الإدارة العامة للآثار المستردة، إلى أنه تمت مخاطبة قطاعي الآثار المصرية والمتاحف ب وزارة الآثار للاطلاع ومراجعة المخازن المتحفية والمخازن في هذا الشأن للوقوف علي ما إذا كانت أي من تلك القطع ضمن مفقوداتهم .

وأضاف عبد الجواد أنه إذا ثبت أن تلك القطع قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية سوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإيقاف هذا المزاد، والعمل علي استرداد جميع القطع، وذلك من خلال التواصل مع كافة الجهات المعنية بالدولة وبالتنسيق الكامل مع القطاع الثقافي بوزارة الخارجية.

وجدير بالذكر أن الإدارة العامة للآثار المستردة نجحت خلال الآونة الأخيرة في استرداد العديد من القطع الأثرية التي خرجت من مصر بطريقة غير شرعية، وقد بلغ عدد تلك القطع أكثر من ألف قطعة أثرية في الاعوام الثلاثة الأخيرة فقطن علما بأن القوانين السابقة لقانون الآثار الحالي رقم 117 لسنة 1983 كانت تسمح بتجارة الآثار وتداولها.

[x]