رئيس الاتحاد المصري للمستثمرين: مصر استطاعت العبور إلى بر الأمان.. و2019 عام جنى ثمار الإصلاح

10-4-2019 | 14:42

محمد فريد خميس

 

عصمت الشامي

قال محمد فريد خميس ، ورئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ، إن مصر استطاعت الخروج إلى بر الأمان بعد مؤمرات كانت تحاك لها بفضل ابنائها المخلصين، وأبطالها الذين أحبوا أرضها ولم يدخروا جهداً وعرقاً فى سبيل الحفاظ على ارضها وكذلك دفع مسيرة التقدم والتنمية ومن هؤلاء قائد مسيرة البناء والإصلاح فى مصر، لافتًا إلى أن العالم كله أدرك أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قيادة وطنية حكيمة حقق الاستقرار، فكان الرجل - وكما أصفه دائماً - هدية السماء إلى مصر.


وتابع خلال كلمته في افتتاح أكبر مدينة صناعية ب العين السخنة على مساحة 10.5 مليون متر مربع "لقد بحث الرئيس السيسي في أصول المشكلات لا ظواهرها وتحلى بالقدر الأكبر من الشجاعة ، مدركاً خطورة الامر ، وأن المريض يحتاج علاجاً ناجزاً ، لا مسكنات ، دواءً مراً ، لابد أن يتجرعه كاملاً، وتحمل المسئولية كاملة ولم يفعل كالقادة السابقين الذين كانوا يغضون الطرف عن ملفات بعينها ، خشيةَ تزلزل شعبيتهم فاقتحم الرئيس البحر الهائج ، غيرَ قابعٍ على شاطئه منتظراً ما تجود به الأمواج".

وأشار إلي أنه نتيجة تلك السياسات استطاع الاقتصاد المصري النهوض والمضي قدماً نحو النمو وقد ازدادت ثقة المستثمرين والمؤسسات الدولية، بعد التأكد من جدية والتزام الحكومة في خطة الإصلاح الاقتصادي، والنجاح في حل الكثير من مشكلات البنية التحتية، من طرق وغاز وكهرباء وغيرها، وجاء في التقارير الدولية المختلفة، أن مصر بدأت تجني ثمار برنامج الإصلاح الاقتصاي، واستعادت استقرار الاقتصاد الكلى ، وثقة السوق ، واستمر النمو الاقتصادى ، وتحسنت أحوال الموازنة العامة للدولة.

واستطرد " لقد كنتُ أسعد الناس ، لما قرأتُ ، منذُ فترة غير طويلة ، العنوان الرئيسي لمجلة (أفريكا بيزنس) أوسع المجلات الإفريقية انتشارًا، (استثمر في مصر)، مؤكدةً تسارع وتيرة النمو، وتحسن مناخ الأعمال في مصر ، وظهور فرص حقيقية للاستثمار في مجالات الطاقة والزراعة والبنية التحتية والعقارات والخدمات اللوجستية ، كما تستعد مصر – وفق رؤية المجلة - لتصبح مركزاً إقليمياً للطاقة فى الشرق الأوسط ، والجهة الأكثر جذباً للاستثمار في إفريقيا.

وشدد على أن مصر أنجزت الكثير فى 2018 ، قهرت الإرهاب ، وجففت منابعه ، بجهود القوات المسلحة الباسلة ، والشرطة العظيمة ، كما أعدت العُدة لإنهاء عزلة سيناء ، بربطها تماماً بالوادى ، بشق الأنفاق أسفل قناة السويس ، و شرعت فى إقامة المدن الجديدة ، كالعاصمة الإدارية، والعلمين الجديدة، واقتحمت ملفى الصحة والتعليم، ومدت شبكة الطرق والكباري، على أعلى المستويات، شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً ، وتواصلت هذه الإنجازات متسارعةً ، مع الأشهر الأولي من 2019.

وأضاف "إننى على يقين أن القادم أفضل وهو يقين لا تقوده العاطفة وحدها ، بل العلم القائم على المعرفة والتحليل والتدقيق ويدفعنى ذلك اليقين قانعاً راضياً ، بالأصالة عن نفسى ، وبالنيابة عن زملائى الصناع المصريين، إلى مواصلة العطاء، والعمل مع الحكومة الجادة، يداً بيد؛ لضخ المزيد من الاستثمارات، والارتفاع بمعدلات التصدير، وخلق فرص عمل جديدة .

وتوقع أن يصبح 2019 عاماً مختلفاً، تتحول فيه الكثير من الأحلام إلى حقائق، ويتم البدء فعلياً فى جنى ثمار الإصلاح الاقتصادي.

وتابع أن القطاع الخاص شريك أصيل للحكومة في عملية صناعة التنمية، في هذه المنطقة الإستراتيجية الحيوية، منطقة العين السخنة .

مادة إعلانية

[x]