الفلسطينيون يتوقعون الأسوأ لقضيتهم بعد فوز معسكر نتنياهو في الانتخابات البرلمانية فى إسرائيل

10-4-2019 | 12:24

نتنياهو

 

أكد مسئولون فلسطينيون اليوم الأربعاء أنهم ينتظرون الأسوأ لقضيتهم بعد فوز معسكر اليمين الحاكم مجددا في الانتخابات البرلمانية فى إسرائيل.


وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن الجانب الفلسطيني يتوقع شروع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية الحالية في فرض الحل أحادي الجانب بديلا عن تحقيق السلام.

وأضاف مجدلاني "نتوقع إعلان واشنطن بالتنسيق مع نيتانياهو ببدء تمرير الحل الأحادي الجانب، عبر إعلان السيادة الإسرائيلية على المستوطنات ومنطقة الأغوار في الضفة الغربية".

وذكر أن الحل الأحادي الإسرائيلي يستهدف تصفية القضية الفلسطينية من خلال تكريس فصل قطاع غزة، والسيطرة على الجزء الأكبر من الضفة الغربية للحيلولة دون أي فرص لقيام الدولة الفلسطينية.

واعتبر مجدلاني أن فوز اليمين في إسرائيل "جاء كنتيجة طبيعية لما تلقاه من هدايا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضمن قراراته المعادية للحقوق الفلسطينية والعربية".

من جهتها ، صرحت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي بأن نتائج الانتخابات الإسرائيلية "أكدت الإمعان في تفشي العنصرية والتطرف، وأن الناخب الإسرائيلي اختار السياسة الراهنة القائمة على القتل والضم والسرقة واضطهاد الشعب الفلسطيني وانتهاك حقوقه ومقدراته".

وقالت عشراوي ، في بيان ، إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية "أجهضت احتمالات السلام ودللت بشكل واضح على رفض إقامة الدولة الفلسطينية، والالتزام بتصعيد وتكثيف الاستيطان وسرقة الأراضي واستكمال المشروع الصهيوني الأصولي على أرض فلسطين التاريخية، في مواصلة تحدي القوانين والأعراف الدولية وإرادة المجتمع الدولي".

وأشارت إلى أن سياسات نيتانياهو خلال ولاياته السابقة "المبنية على تكريس خطاب الكراهية وتعزيز المنحنى السياسي الإسرائيلي القائم على العنصرية والفاشية والتطرف وانعدام الثقة بالآخر والقمع والبطش أصبحت نهجا يستند إليه الناخب الإسرائيلي في اختيار ممثليه".

وحذرت عشراوي من مواصلة نيتانياهو "أجندته المتطرفة والعسكرية مستندا إلى الدعم الأعمى من قبل الإدارة الأمريكية، ورئيسها دونالد ترامب الذي لم يتوانَ عن مساندة حليفه وتمكينه من الفوز على حساب الحقوق الفلسطينية".

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات انتقد الليلة الماضية النتائج الأولية لانتخابات إسرائيل البرلمانية التي أظهرت فوز معسكر اليمين.

وقال عريقات على تويتر "حسب الاستطلاع الأولي لنتائج انتخابات الكنيست، يبدو أن الناخب الإسرائيلي قد صوت للمحافظة على الوضع القائم".

وأضاف :"لقد صوت الناخب الإسرائيلي على عدم إنهاء الاحتلال وللتفرقة العنصرية والابارتهايد، من الاستطلاع الأولي هناك فقط حوالي 18 مقعدا من الـ 120 يؤيدون مبدأ الدولتين على حدود 1967، ما يتطلب أن يتحمل المجتمع الدولي مسئولياته تجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي".