سوق المال ينتظر إصدار أول "صك" قريبا

9-4-2019 | 17:11

الصكوك

 

علاء أحمد

أكد خبراء ب سوق المال اليوم الثلاثاء، أهمية آلية الصكوك ، كإحدى القنوات التمويلية فى سوق المال ، والتى تهدف لخلق بديل تمويلي جديد للشركات وتكميلاً لدور أداوات الدين في تسريع النمو وتنمية أسواق رأس المال.

قال عمرو لمعي، رئيس مجلس إدارة جمعية مُصدري ومستثمري أدوات التمويل، إن الإجراءات المُنظمة لإصدار الصكوك من جانب الهيئة العامة على الرقابة المالية لم تصدُر بعد، لكنها ستسمح بأن يكون الإصدار على الجانبين بين أدوات الدين والملكية.

أوضح لمعي، أن الهيكل المُنظم يدخل تحت أداة المليكة ولدينا بعض الأنواع المتعددة تُصنف على أنها أداة دين، والبعض سيتم تصنيفه على الاختلاط بين الأداتين بحسب الحالات.

وقال أحمد سعد، الرئيس الأسبق لهيئة سوق المال ، إن إصدار الصكوك بأي عملة ولا يوجد ما يمنع من ذلك، فعملة الإصدار هى عملة التداول، ويمكن أن يتم تغييرها في بعض الحالات فيما يخص الأسهم.

أشار إلى أن الأوراق المالية دائمًا ما تكون قابلة للتداول، وبأي عملة، ولن تكون هنالك قيود على ذلك، لكن المشكلة ستكون في التداول فقط.

لفت إلى أن شركات التصكيك تحصل على تكلفة أقل من البنوك، وهو ما يصب في صالح الشركات، قائلًا: "لسنا ضد البنوك لكن تفضيل خفض التكلفة هو أمر جيد وفي مصلحة العملاء".

وقال طارق عبد الباري، العضو المنتدب لشركة مصر المقاصة للحفظ والإيداع المركزي، إنه منذ عام كنا نتحدث حول الصكوك ، وأنها بعد إتمام التشريع الخاص بها فستستعد مصر للمقاصة لقيدها، والهيئة، لكنه بعد مرور عام بالكامل لم يُصدر أول صك في السوق بعد.

وقال إنه من المنتظر إصدار أول صك في السوق وهو متأخر حتى الآن.

وعن نوعية العملة في إصدار الصكوك ، قال إن المتعارف عليه أن تكون الإصدارات بالجنيه أو بالدولار، ومن الممكن أن تكون باليورو في بعض الأحيان.

الأكثر قراءة