"رئيس سياحة البرلمان" يطالب الحكومة بإعطاء أهمية خاصة لـ"شجرة مريم" في المطرية

8-4-2019 | 11:10

النائب عمرو صدقى

 

غادة أبو طالب

طالب النائب عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران ب مجلس النواب من الحكومة إعطاء أهمية خاصة لمنطقة شجرة مريم الأثرية في المطرية بعد قيام العديد من وفود سياحية من مختلف الجنسيات الأوروبية ومنها ألمانيا والنمسا وهولندا وفرنسا والنرويج بزيارتها.


وقال صدقى، في تصريحات صحفية إن قيام العديد من الوفود السياحية بزيارة الشجرة المقدسة وتسجيل انبهارهم بالمكان وسعادتهم بتواجدهم في شجرة مريم والتي وصفوها بالرائعة، وتأكيدهم منطقة شجرة مريم الأثرية ستكون على جدولهم بشكل دائم في مرات زياراتهم القادمة لمصر يتطلب من الحكومة خاصة وزارة السياحة وضع هذه المنطقة على خريطة الزيارات لمختلف الوفود السياحية العالمية خاصة فيما يتعلق برحلة مسار العائلة المقدسة.

وطالب النائب عمرو صدقى، بالاهتمام من المحليات ومحافظة القاهرة بهذه المنطقة الأثرية والسياحية المهمة من خلال تطوير وتحديث المنطقة بشكل يليق باستقبال السياح من مختلف دول العالم.

تجدر الإشارة إلى أن شجرة العذراء مريم في المطرية توجد في أقصى شمال مدينة القاهرة وذلك بالقرب من مسلة سنوسرت المعروفة والموجودة بالمتحف المفتوح في المطرية ، وتعتبر شجرة مريم من الآثار القبطية المعروفة في القاهرة وتعرف باسم شجرة العذراء مريم، ويمكن الوصول إليها من شارع متفرع من شارع المطراوى، هو شارع مساكن شجرة مريم وذاعت شهرة هذه المنطقة قديما بجامعاتها التي كانت خاصة بالكهنة المصريين العلماء، والذين ذاع صيتهم في تدريس جميع علوم العلم والمعرفة.

وذاع صيت وشهرة هذه المنطقة مرة أخرى بسبب مجيء العائلة المقدسة إلى مصر مرورا بتلك المنطقة وكانت مصر أول من أستضاف العائلة المقدسة عند هروبها من ظلم هيرودس ملك اليهود الرومانى، في ذلك الوقت الذى أراد أن يقتل المسيح الطفل حيث قد علم أن هناك مولودا قد ولد وسوف يكون ملكًا على اليهود فاضطرب وخاف على مملكته فأمر بقتل جميع الأطفال في منطقة بيت لحم في فلسطين، التي ولد فيها المسيح عليه السلام، وكذلك جميع حدودها من ابن سنتين فيما دون، فهربت العائلة المقدسة إلى مصر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]