وزيرتا السياحة والاستثمار تستعرضان الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية

7-4-2019 | 13:52

وزيرتا السياحة والاستثمار والتعاون الدولي رانيا المشاط وسحر نصر

 

فاطمة السروجي

عقدت وزيرة السياحة رانيا المشاط ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر، اجتماعا مع بورج براند رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك على هامش مشاركتهما في منتدى الاقتصاد العالمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذى يٌعقد حاليا في منطقة البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية خلال الفترة من ٦ وحتى ٧ إبريل الجارى.

وخلال الاجتماع عرضت وزيرتا السياحة والاستثمار والتعاون الدولي كافة الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية والهيكيلية والمؤسسية التى قامت بها الحكومة خلال الفترة الماضية لتحسين مناخ الاستثمار والسياحة، والتى من شأها تعزيز ثقة المستثمرين فى الاقتصاد المصرى، حيث تم تأكيد أن الحكومة تعمل على تحقيق اصلاحات هيكلية فى كافة القطاعات فى اطار برنامج الحكومة للاصلاح الاقتصادى والذى يحظى بدعم وإشادة من المؤسسات الدولية.

وأشاد بورج براند رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالتقدم الذى تحرزه مصر على كافة الأصعدة ولاسيما فى المجال الاقتصادى، فى ظل الاصلاحات الاقتصادية والتشريعية التى ساهمت فى تحسين مناخ الاستثمار فى مصر.

ومن جانبها، أشارت وزيرة السياحة الى التحسن الذى شهدته أعداد السياحة الوافدة الى مصر، لافتة الى تقرير المجلس الدولى للسياحة والسفر الذي أكد أن قطاع السياحة في مصر حقق انتعاشة كبيرة في عام ٢٠١٨ ، حيث حقق نموا بنسبة ١٦,٥٪، وهو أعلى من متوسط النمو العالمي البالغ 3.9 ٪.

وأشارت إلى أن الوزارة أقامت منذ أسابيع أول منتدى إقليمى للابتكار التكنولوجى فى السياحة في القاهرة، وتم خلاله مناقشة النماذج الناجحة للحكومات فى التحول الرقمى فى السياحة، ودور الابتكار التكنولوجي، وأهمية الحلول الرقمية فى تعزيز التجربة السياحية ومناقشة ما يمكن توقعه فى المستقبل بفضل التقدم التكنولوجى والاستفادة من ذلك فى قطاع السياحة، وأضافت أنه أقيم خلال هذا المنتدى المسابقة الوطنية الأولى للشركات الناشئة في مجال السياحة لاختيار مشروعات وتطبيقات إلكترونية لإلقاء الضوء على المعالم والأماكن السياحية في مصر والترويج للسياحة المصرية بطرق جديدة ومبتكرة.

كما أعربت عن سعادتها بوجودها كرئيس مشارك هذا العام في المنتدى وأشارت الى أنه ناقش موضوعات غاية في الأهمية مثل الثورة الصناعية الرابعة في العالم العربي، والتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة وتعزيز التراث الفني والثقافي للدول.

وأشارت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، إلى أن الحكومة المصرية عملت وتعمل على تأسيس بيئة جاذبة للمستثمرين المحليين والأجانب لدفع عجلة النمو الاقتصادي وتحسين مستويات المعيشة، وزيادة الإنتاجية المحلية ودعم القدرة التنافسية لمصر، ويتم تحقيق ذلك من خلال تعزيز الحوافز المناسبة والتى نص عليها قانون الاستثمار ووصلت إلى 50 %، وتشجيع القطاع الخاص على ضخ استثمارات جديدة خاصة فى ظل استمرار المشروعات التى تقوم بها الحكومة فى مجالات البنية الاساسية، وفى ضخ استثمارات فى العنصر البشرى خاصة فى قطاعى الصحة والتعليم، ودعم الشركات الناشئة وتشجيعهم على الابتكار.