المؤسسة الإسلامية لتأمين التجارة تعلن خطتها المستقبلية في السوق المصرية

4-4-2019 | 13:37

الدكتور شهاب مرزبان

 

علاء أحمد

شارك وفد من وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، برئاسة الدكتور شهاب مرزبان، كبير مستشارى وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، فى الاجتماعات السنوية الـ44 للبنك الإسلامى للتنمية، بمدينة مراكش المغربية، بحضور ممثلين عن 57 دولة.

وعقد صباح اليوم الخميس، ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامى للتنمية، منتدى القطاع الخاص وافتتحه المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، تحت عنوان "سلسلة القيمة الاقليمية فى إفريقيا ودور القطاع الخاص"، بحضور الدكتور بنديكت اوراما، رئيس البنك الإفريقى الاستيراد والتصدير.

وعرض الدكتور شهاب مرزبان، خلال المؤتمر، الجهود المصرية لتعزيز دور القطاع الخاص فى إفريقيا فى ظل رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للاتحاد الافريقي للعام الجاري، وتحقيق التكامل الإقليمي من خلال المناطق الاقتصادية والمناطق الحرة، والاستثمار في البنية التحتية التي نجحت فيها بمصر وفق ما أشادت به المؤسسات الدولية.

وأشار مرزبان، إلى أهمية اتخاذ خطوات أكثر فاعلية لدعم القطاع الخاص الإفريقي لتنفيذ خطط وبرامج تنموية بمختلف المجالات، لربط أهداف التنمية مع الاستثمارات ذات البعد الاجتماعي والبيئي والموفرة لفرص العمل، ولتقديم خدمات أفضل للمواطن الإفريقى، مع تحفيز نمو الشركات الإفريقية الناشئة فى القارة، ودعم المستثمر الإفريقى الصغير عبر الدخول معه فى شراكة عبر رأس المال.

خاصة فى المجال التي تساهم فى تحقيق أهداف التنمية فى مجالات مثل الحد من الفقر، وتوفير فرص العمل، والطاقة المتجددة، موضحا أن القارة الإفريقية واعدة ومليئة بالفرص، كما أن أبناء إفريقيا المستثمرين يتطلعون للإسهام في بناء مستقبل قارتهم.

وأوضح كبير مستشارى الوزيرة، أن الجهود المصرية تشمل أيضا إنشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في إفريقيا، وذلك لتشجيع المستثمرين المصريين لتوجيه استثماراتهم لإفريقيا، والمشاركة في تنمية القارة، والتفاوض مع المؤسسات الدولية لدعم البنية الأساسية فى القارة، فى إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا بمنتدى إفريقيا 2018.

من جانبه، أكد المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة، على دور المؤسسة فى دعم التكامل الاقليمى بالقارة الافريقية فى ظل إنشاء مؤخرا منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية والذى يبلغ عدد سكانها نحو 1.2 مليار نسمة، ويتوقع أن يتضاعف بحلول عام 2050، مشيرا إلى الفرص الكبيرة فى القارة الإفريقية، وما تملكه القارة من قدرة على جذب الكثير من الاستثمارات وإنشاء علامات تجارية افريقية قادرة على خلق فرص العمل.

وذكر سنبل، أن سلسلة القيمة تغطى إنتاج السلع والخدمات حتى تسويقها النهائى فى الأسواق المحلية، مشيرا إلى التركيز على أهمية سلسلة القيمة العالمية، وتحقيق أكبر قدر من فوائد التكامل الاقليمى، من خلال التركيز على شركات القطاع الخاص العاملة فى سلسلة القيمة الوطنية والإقليمية والعالمية.

وأوضح، أن المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة، أنشئت بهدف النهوض بالتجارة، الأمر الذى يساهم فى تحقيق الهدف الشامل المتمثل فى تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للشعوب فى جميع أنحاء العالم، ومنذ إنشاء المؤسسة في 2008 وحتى نهاية عام 2018 قدمت المؤسسة أكثر من 45 مليار دولار من تمويل التجارة للدول الأعضاء فى منظمة التعاون الاسلامى منهم 9.6 مليار دولار للدول الأعضاء فى قارة إفريقيا، وهو ما يمثل 21 % من اجمالى التمويل التراكمى، معربا عن سعادته بأن المؤسسة أصبحت المؤسسة الرائدة فى مجال تمويل التجارة الإسلامية.

وأشار الي دعم المؤسسة للجهود المصرية خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي في تحقيق التكامل الإقليمي داخل القارة.

وعقب ذلك، بحث الدكتور شهاب مرزبان، اجتماعا مع الدكتور أسامة القيسى، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بحضور هبه جمال، ومحمود الشيخ، مسئولا ملف البنك الإسلامي للتنمية في وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، التعاون فى مجال ريادة الأعمال وزيادة دعم المؤسسة للقطاع الخاص، والخطة المستقبلية لتوسع المؤسسة في نشاطها في مصر.

وأشار مرزبان، إلى وجود الكثير من الفرص الاستثمارية التى تتضمنها خريطة مصر الاستثمارية، وعلى رأسها محور تنمية قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة، موضحا أن الوزارة تعمل على زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتهيئة المناخ المناسب للقطاع الخاص لزيادة استثماراته فى مصر، ودعم المؤسسات الدولية له للاستثمار فى المشروعات القومية والتنموية.

وأكد الدكتور القيصى، أن الجميع يتطلع للاستثمار فى مصر، مشيرا إلى أن المؤسسة تسعى بشكل دائم للإسهام الفعال فى التنمية فى مصر وإيجاد إطار فعال للعمل يتم من خلاله تحقيق ذلك، معربا عن تطلعه إلى شراكة ناجحة ومزدهرة مع مصر على مدى السنوات المقبلة.

وذكر أن إجمالي عمليات المؤسسة في مصر بلغت 5.17 مليار دولار تمثلت في تغطية عمليات تتعلق بصادرات لصالح مصدرين ومستثمرين في مصر، كما قامت المؤسسة منذ إنشائها بإصدار 150 بوليصة تأمين بقيمة 1.84 مليار دولار لصالح مصدرين وبنوك مصرية وذلك لدعم الصادرات.

والتقى وفد الوزارة، مع أيمن السجينى، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص، حيث تم بحث تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والمؤسسة بشأن التعاون لتطوير وتمويل استثمار مشروعات البنية التحتية، فى إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ودعم وتوسيع دائرة مجموعة المستثمرين من القطاع الخاص فى مصر وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بما يساهم فى تمويل مشاريع البنية التحتية والمشروعات الكبرى، ودعم مشروعات ريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية.

مادة إعلانية

[x]