ذكرى سعيدة!!!

3-4-2019 | 19:33

 

"أمر ما في أحزان يومنا، ذكرى أفراح أمسنا".. جبران خليل جبران.


ترى هل الذكريات ميزة أم عيب.. فبقدر ما هي ممتعة قد يكون غيابها أحيانًا مريحًا، وليست دائمًا ذكرى السعادة شيئًا سعيدًا، وذكرى الألم شيئًا مؤلمًا.. إذن ما هي فائدة الذكريات!

مرور الذكريات السعيدة وعدم عودتها مرة أخرى قد يكون أمرًا محزنًا بقدر ما تكون الذكريات الأليمة مزعجة وكئيبة.

نعم بعض الذكريات الجميلة تعيد إلى وجوهنا الابتسامة، وربما ضحكة من القلب، خاصة إذا كانت أماكنها وقبل منها أشخاصها مازالوا موجودين دون أن تتخلل العلاقات سقوط أقنعة أو غدر أو انكشاف نوايا سيئة، وغالبًا تلك الذكريات تعود إلى سنوات الدراسة وبدايات العمل، حيث سنوات العمر الجميلة شكلًا وموضوعًا فالسن له بهجة والعقل يكون متحفزًا ومتحمسًا للمستقبل، فاتحًا ذراعيه لغد مملوء بالجايات التي يعرف غالبًا أنها مازالت في ذلك الوقت أكثر من الرايحات.

لكن ذلك لا ينفي أبدًا أن بعض الذكريات الحلوة تترك مرارة وغصة في الحلق، كفقدان عزيز لم يعد يربطنا به إلا ذكريات غاية في الجمال، أو غياب الصحة التي كانت تسمح بممارسات لم تعد هناك أي طاقة للمزاولة أبسطها.

نفس الشيء قد تحمله ذكريات المواقف السيئة، بل حتى المؤلمة فمجرد انتهائها وكونها مجرد ذكرى لهو من دواعي الراحة والسعادة.

المواقف الشخصية التي نعيشها على مر السنين ما هي إلا بنيان كل شخص منا؛ سواء كانت سعيدة أو أليمة؛ لذا من الصعب اختصارها في ذكرى، أيًا كان تقييمنا لها فهي صاحبة الفضل على كل منا فيما وصل إليه ولا يمكن محوها مهما سعينا للتصحيح، كل ما يمكننا أن نفعله هو محاولة ناجحة أو فاشلة في تخيل أنها ذكرى سعيدة، فقط ليس لأنها دائمًا كذلك؛ ولكن لأن لها دائمًا فضلًا علينا؛ سواء بخطوة تقدمناها أو درس تعلمناه.

مقالات اخري للكاتب

أيوه مبسوطة

طول عمري وأنا أحب العيش في بلدي مصر، لم أكن يومًا من هواة الهجرة، ولم يكن لدى أبدًا رغبة في العيش خارجها ولا أعتبر ذلك ميزة أو عيبًا، وإنما فقط تقرير واقع، وبرغم ذلك مرت علي سنتين - لا يخفيان على أحد - تغير لدي هذا الإحساس وتمنيت لو أستطيع السفر، لكن لم تتح لي الفرصة كغيري.

الإخوة الأقباط

أثناء مروري بأحد الشوارع الرئيسية بالقاهرة، وبسبب الازدحام الشديد توقفت لفترة طويلة أمام قاعة مناسبات، قرأت يفط الدعاية عليها وما تقدمه من خدمات لعملائها.

ذو الوجهين فقط

كم كنا نستاء ونشعر بغضاضة عند مقابلة أو التعامل مع واحد من القلة المنافقة التي يطلق عليها "ذو الوجهين".

ماذا نحن فاعلون؟!

بعد أن عانى من أمراض عديدة وتقدم به العمر مات - المدعو مجازًا الرئيس الأسبق - وهو يحاكم بالخيانة العظمى على مرأى ومسمع من العالم.

هلاوس امرأة.. رسالة

أكتب إليك رسالة تأخرت كثيرًا، منذ رحلت انتابتني مشاعر كثيرة.

هلاوس امرأة.. صمت الوردة

كأنها كائن مفعول به لا أكثر، نعتني ونستمتع به؛ لكنه لا يدرك أنه يحتضر، وربما تعي لكننا لا نلاحظ ذلك.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية