رئيس هيئة المعارض والمؤتمرات: أبرمنا عقدا لتطوير 3 قاعات مع المقاولون العرب بقيمة 200 مليون ‏جنيه | حوار

1-4-2019 | 15:02

سامي يونس هيئة المعارض والمؤتمرات

 

ولاء مرسي - تصوير: أيمن حافظ

كشف سامى يونس رئيس الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات، أن هناك خطة تطوير لاسترداد ‏عافية القاعات المؤتمرية بعد الحريق الذى أصابها، حيث أبرمت الهيئة عقدا مع شركة المقاولون العرب ‏بقيمة 200 مليون جنيه لتطوير 3 قاعات.. جاء ذلك فى حوار " بوابة الأهرام " مع رئيس الهيئة للوقوف ‏على آخر المستجدات بالهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات.‏


- بعد نجاح دورة معرض القاهرة الدولى الـ 52 ما الذى تطمح إليه الهيئة؟ ‏

تنظم الهيئة معرضين سنويا، هما معرض القاهرة الدولى ومعرض "إجازة نصف العام"، إلا أننا نعمل حاليا ‏على جذب العديد من "البرندات" والشركات ذات المستوى العالمى للارتقاء بمستوى صناعة المعارض فى ‏مصر، واسترجاع الزوار ذوى المستوى المرتفع، وقد اقمنا معرض القاهرة الدولي الـ 52 فى صالات ‏عرض مركز القاهرة للمؤتمرات المميزة بالمستوى العالى فى الأداء، ونهدف إلى أن يكون 75% من ‏العارضين من دول أجنبية حتى نطبق فلسفة المعارض الدولية.‏

- هل هناك نية لعمل دورتين من معرض القاهرة الدولى فى العام الواحد؟ ‏

صعب.. فتنظيم معرض القاهرة يتم بشكل منفرد، وتستعد له هيئة المؤتمرات طوال العام، خصوصا فى ‏ظل وجود عدد كبير من المعارض المتخصصة، لكن لو طورنا فكرة المعرض بحيث يكون أكثر ‏تخصصية، يمكن إقامته مرتين أو ثلاث مرات على مدار العام الواحد. ‏

- ما ظروف إقامة معرض إجازة "نصف العام"؟

معرض "يناير" فى أول دورة له كانت تحيط به بعض الظروف الصعبة لكونه فى نفس توقيت معرض ‏جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والمتزامن أيضا مع معرض الكتاب، بالإضافة إلى إقامته ‏لأول مرة ... لكن لو قيمنا نجاحه، برغم أنه أول دورة، ولم نعلن عنه بشكل كافى، إلا أننا نعتبره اللبنة الأولى ‏لفكرة مميزة، وسنعمل على تنظيمه بشكل أفضل فى الدورة المقبلة. ‏

- هل تشجع فكرة إقامة المعارض المتخصصة؟ ‏

نعم، لأنه اتجاه عالمى تستهدفه كل دول العالم، فهو يزيد من روح المنافسة، فالمشترى يبحث عن الأجود ‏والمقارنة فى مكان واحد ومفتوح، وهو ما يدفع الشركات لرفع مستوى منتجها لجذب العملاء.‏

- أين تقع مصر على خريطة المعارض المتخصصة؟ ‏

تصنف فى المركز الثالث إفريقيا وعربيا، وأكبر دليل على نجاح المعارض فى مصر هو المشاركة الأجنبية، كما ‏أن الدولة، أصبحت تدعم الصناعة فى الفترة الأخيرة من أجل إقامة المعارض بصورة مشرفة.‏

- ما الهدف الأساسى من وجهة نظرك لصناعة المعارض فى مصر؟ ‏


المعارض تساعد على التعريف بالمنتج المصرى وذلك تحقيقا لهدف أسمى وهو تقليص فاتورة الاستيراد ‏والتشجيع على التصدير من خلال المشاركات الأجنبية للشركات، وهو هدف أساسى لوزارة التجارة ‏والصناعة وهيئتى المعارض وتنمية الصادرات. ‏

- هل يمكن أن تستفيد هيئة المؤتمرات من رئاسة مصر هذا العام للاتحاد الإفريقى؟ ‏

السوق الإفريقى خصب وبكر.. وقبلتنا فى الفترة المقبلة هى الدول الإفريقية، فهى نافذة لكافة المنتجات ‏المصرية كالأجهزة الكهربائية والأثاث والكيماويات والغزل والنسيج وغيرها.‏ ‏وهناك تنسيق دائم بين وزارة الخارجية ومكاتب التمثيل التجارية، وذلك من خلال اختيار ما يناسبنا من ‏داخل أجندات المعارض. ‏

- إلى أين وصلت خطة تطوير هيئة المؤتمرات والمعارض؟

 فى 2009 كان هناك خطة لإعادة تطوير أرض المعارض واندمجت كل من هيئة المعارض ومساحتها ‏‏100 فدان مع مركز المؤتمرات القديمة ومساحتها 61 فدان فى كيان واحد، ثم فكرت الوزارة فى تطوير ‏شكل صالات العرض، كان هناك خطة طموحة للتطوير ولكن تم تنفيذ الجزء الأول منها وهو هدم الصالات ‏القديمة والمسماة بـ"البوتيكات"، ولظروف خاصة فى الدولة تم التوقف عن الخطة وظلت الأمور على ‏وضعها.‏

وعقب استقرار الظروف الاقتصادية، أسند لوزارة الإسكان تطوير تلك الأراضى غير المستغلة بالهيئة ‏وتحقيق الاستغلال الأمثل لها، وبالفعل وقعنا بروتوكولا معها.. وقطعنا شوطا كبيرا فى تقييم الأرض ‏واستصدار التراخيص اللازمة، ومن ضمن الإجراءات، استصدار قرار جمهوري بتحويلها من أرض ‏للمنفعة العامة إلى الخاصة، والتى يجوز للهيئة أن تكون شريكة مع مستثمر بحصة قيمة الأرض من خلال ‏وزارة الإسكان.‏

- ما موقف القاعات التى تعرضت للاحتراق فى 2015 بمركز المؤتمرات؟ ‏

الحريق إلتهم قاعات نفرتيتى وخوفو وخفرع ومنقرع والجاليرى، ونتج عنه توقف عمل المؤتمرات، ‏ونحاول استرداد عافيتنا عن طريق إبرام عقد مع شركة المقاولين العرب بقيمة 200 مليون جنيه لتطوير ‏قاعات نفرتيتى ومنقرع وخوفو .. واستلمنا قاعة نفرتيتى وسنبدأ فى التسويق لها ... وحاليا نحن على ‏مشارف الانتهاء من قاعة منقرع وسنتسلم قاعة خوفو بنهاية العام الحالى، والتى تعتبر أكبر قاعة فى الشرق ‏الأوسط، حيث تستوعب 2500 فرد.‏

- ما دور هيئة المؤتمرات والمعارض داخل مصر؟ ‏

الهيئة مسئولة عن منح التراخيص لأى شركة أو جهة ترغب فى إقامة المؤتمرات داخل مصر.. وهناك ‏عدد كبير من الشركات التى قامت بتوفيق أوضاعها للحصول على التراخيص. ‏

- هل لهيئة المؤتمرات والمعارض أى دور خارج مصر؟ ‏

‏نعم، هيئة المؤتمرات مسئولة عن منح التراخيص للمشاركة فى المعارض الخارجية سواء العقارية أو ‏التجارية، وفيما يخص الشركات المشاركة فى المعارض العقارية، تقوم لجنة برئاسة "رئيس الهيئة" وعدد ‏من الوزارات، دورها فحص أوراق الشركات وإثبات مدى إلتزامها وتتأكد اللجنة من أن تكون الشركات ‏المسوقة لمشروعها خارجيا انتهت من بناء 70% على الأقل، وألا يكون لديها أى مديونيات، والتعريف ‏بألية الحصول على أرض المشروع وطرق سداد ثمنها، وأى شركة تثبت عدم جديتها نوقع عليها عقوبات ‏تدريجية مثل وقف مزاولة النشاط جزئى أو كلى، والحجز على خطاب الضمان للمشاركة فى المعرض، ‏والذى تصل قيمته إلى ربع مليون جنيه. ‏

نحن حريصون على المشاركة فى المعارض التجارية الخارجية خصوصا فى الدول العربية وتمثيل مصر ‏بصورة مشرفة، حيث نقوم بإيفاد مندوب من الهيئة للتأكد من أن المنتجات المشاركة مصرية وذات جودة ‏عالية، كما أن المندوب فى السابق كان يسافر على نفقة الشركات المشاركة، ولكن منذ أن توليت المسئولية ‏قررت أن يسافر أى مندوب على نفقة الهيئة، ويكتب تقرير لمكتب التمثيل التجارى فى البلاد الموجود بها ‏أو ينسق مع وزارة الخارجية.‏



سامي يونس هيئة المعارض والمؤتمرات خلال حواره ليوابة الاهرام