الصيام عند القدماء المصريين وفي اليهودية والمسيحية | فيديو

21-5-2019 | 01:53

صورة تعبيرية

 

غادة بهنسي

قال تعالى: "ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ" وهذا دليل من كتاب الله على وجود الصيام قبل الإسلام، فقد صام قدماء المصريون وصام بنو إسرائيل، وصام المسيحيون، ولكن لكل منهم طقوس خاصة بالصيام سنتعرف عليها.

iv style='text-align: center;'>


الصيام عند المصريين القدماء

كان يعتبر المصريون القدماء الصيام فريضة دينية للتقرب من الموتى عن طريق الامتناع عن الطعام والشراب؛ لأن الأموات لا يأكلون ولا يشربون، وكان الصيام مقسم إلى صيام الشعب وصيام الكهنة، فكان الشعب يصوم سبعين يوماً لا يأكل فيها إلا الخضراوات ولا يشربون فيها إلا الماء، وكان لديهم أيضا صوم آخر وهو الصوم في موعد الحصاد، أما صيام الكهنة فقد كان له مواعيد محددة يمتنعون فيها عن الطعام والشراب ومعاشرة النساء من شروق الشمس وحتى غروبها مدة أربعين يوماً ظناً منهم أن ذلك يزيد قدسيتهم.


الصيام عند بني إسرائيل

أما الصيام عند بني إسرائيل فقد كان يعتبر علامة تدل على الحزن والكآبة وللتكفير عن الذنوب والمعاصي ظناً منهم أنه من خلال الصوم لن تتكرر معهم المأساة، فكان بني إسرائيل يصومون الكثير من الأيام في السنة، مثل الصيام قبل عيد التنصيب وهو اليوم الثالث عشر من مارس، وصيام ثلاثة أسابيع تمتد من السابع عشر من يوليو إلى التاسع من أغسطس وتسمى هذه الأسابيع بأسابيع الحداد، وصيام اليوم الأول والثاني والسابع عشر أيضاً من يونيو لاعتقادهم أنه في مثل هذه الأيام حطم سيدنا موسى عليه السلام ألواح الشريعة، وصيام التاسع من أغسطس، وصيام الأيام التي تقرأ فيها التوراة وهي يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع، وكانوا يصومون آخر يوم من كل شهر ويسمى يوم الغفران.

والصيام عند اليهود يكون بالامتناع عن الجنس والطعام والشراب، بالإضافة إلى تحريمهم للاستحمام وانتعال الأحذية الجلدية أثناء الصيام، وهناك نوعان من الصيام في اليهودية: صيام فردي، وهو صيام الفرد للتكفير عن خطيئة أو ذنب ارتكبه، وصيام جماعي عند وقوع كارثة عامة، كهزيمة في حرب أو أي بلاء عام وتمتد فترة الصيام إلى 25 ساعة، حيث يبدأ الصيام من قبل غروب الشمس بنحو ربع ساعة إلى ما بعد غروب الشمس في اليوم التالي.

الصيام عند المسيحيين

يختلف الصيام في المسيحية عن صوم المسلمين واليهود، حيث يسمح للصائم بالطعام والشراب؛ شرط الابتعاد عن المنتجات الحيوانية، أما العلاقة الجنسية بين الزوجين فهي لا تفسد الصيام عندهم، ويختلف الصيام في المسيحية بين كل طائفة وأخرى، فالصيام لدى الكنسية الأرثوذكسية يبدأ من الفجر وحتى الغروب، وأيام الصيام عندهم هي: صوم الأربعين يوما (الصيام الموسوي)، وصيام الأسبوع العظيم، وصيام المهد، والصوم الكبير وهو يسبق عيد القيامة، وصوم عيد الميلاد، وصوم السيدة العذراء، وصوم يونان، وصوم الرسل الذي يسبق عيد الرسل.


أما الطائفة الكاثوليكية فهي أكثر الطاوائف المسيحية إقبالاً على الصيام، وتصوم عدة أيام على مدار السنة، كالصوم الكبير السابق لعيد الفصح، وصيام الجمعة والسبت، وصوم الأزمنة الأربعة، وصوم البارامون أيضاً الذي يسبق عيد الميلاد.

أما الكنيسة الإنجيلية فصيامها أشبه ما يكون بصيام المسلمين ويكون بالانقطاع عن الطعام والشراب والشهوات.

الأكثر قراءة