"المحافظين": على القمة العربية تأكيد الثوابت العربية في مواجهة التحديات المشتركة

30-3-2019 | 21:28

المهندس على قرطام

 

أميرة العادلي

صرح المهندس على قرطام، نائب رئيس حزب المحافظين للشئون الخارجية، بأن أنظار وقلوب العرب تتجه نحو تونس، التي تحتضن القمة العربية العادية في دورتها الثلاثين، حيث تأتى في ظل تحديات جسيمة وغير مسبوقة.

وأضاف قرطام،  لـ"بوابة الأهرام"، "تنتظر الشعوب العربية من القادة العرب قرارات حاسمة لقضايا محورية تمثل تهديدا للوجود العربي على أراضيه، حيث تتصدر قضية الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة وإعلانها السابق الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والقضية الفلسطينية، والتدخلات الإيرانية في المنطقة العربية، وكذلك الملف الليبي واليمنى وعودة سوريا إلى الجامعة العربية وقضايا أخرى مثل التصدي للدول الداعمة للإرهاب، ووقف مصادر تمويله ومكافحة التطرف بكافة أنواعه".

وناشد "قرطام"، القادة العرب بإصدار بيان قوى يركز فيه على التمسك ب الثوابت العربية ، والرفض الكامل للقرارات الأحادية الجانب، والتي لا تتوافق مع قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، مع تجديد التزام الدول العربية بالمبادرة العربية التي تدعو إلى السلام مع إسرائيل مقابل انسحابها الكامل من كل الأراضي المحتلة عام 1967، ومطالبة الولايات المتحدة بالتراجع عن قراريها بشأن الجولان والقدس.

وأكد أن العمل العربى المشترك الفاعل أصبح ضرورة ملحة، وأنه قد حان الوقت لإنشاء السوق العربية المشتركة، وتفعيل دور القوى العربية المشتركة حماية للأمن القومي العربي وتعظيم التكامل التجاري والاقتصادي مما يحقق تطلعات وآمال الشعوب العربية في غد أفضل تحت القيادة الحكيمة الرشيدة للقادة العرب.

مادة إعلانية

[x]