بدأت بـ"عاصفة من الدموع" وأنهى السرطان حياتها.. محطات شائكة في مشوار هالة فؤاد | صور

26-3-2019 | 11:19

هالة فؤاد

 

عبد الرحمن بدوي

على الرغم من قصر عمرها إلا أنها استطاعت أن تكون واحدة من أشهر الفنانات سواء بالدراما أو السينما.. هي واحدة من ضحايا زمن الفن الجميل الذين حصد أرواحهم سرطان الرئة.. رشحها المخرج عاطف سالم في سنة تخرجها لدور في "عاصفة من دموع".. إنها الفنانة الراحلة هالة فؤاد التي نحتفي اليوم، الثلاثاء، بالذكرى الـ61 لميلادها.

بدأت الفنانة هالة فؤاد علاقتها بالفن منذ كان عمرها عامين من خلال ظهورها لأول مرة من خلال فيلم " العاشقة " عام 1960، ثم شاركت كذلك في فيلم "إجازة بالعافية" عام 1966، ثم فيلمي "رجال في المصيدة" عام 1971، و"الإنسان والآلة" عام 1973.

ربما كان السبب الأول في ظهورها أن والدها المخرج الراحل أحمد فؤاد، إلا أنها خلال دراستها بكلية التجارة اكتشفها المخرج عاطف سالم لتشارك بدور في فيلم "عاصفة من الدموع" الذي حصلت به على جائزيتين الأولى من جمعية الفيلم، والثانية من المجلس الأعلى للثقافة.

وعلى مدى ثلاثة عقود، وتحديدا خلال فترتى السبعينيات والثمانينيات وجزء من التسعينيات، شاركت في عدد من الأعمال بلغت 24 عملًا قدمت خلالها مجموعة متنوعة من الأدوار المتميزة سينمائيا وتليفزيونيا.

هالة فؤاد مع ابنها هيثم فى صورة جماعيه .


من أهم أفلامها ""عشماوي، الأوباش، السادة الرجال، حارة الطيبين، شقاوة في السبعين، حارة الجوهري، البنت اللي قالت لا، الحدق يفهم، مين يجنن مين، وسجن بلا قضبان"، وآخر أعمالها "اللعب مع الشياطين" عام 1991.

ومن أعمالها التليفزيونية: "رجال في المصيدة، رحلة في نفوس البشر، ثمن الخوف"، الحياة مرة أخرى، الراجل الذى فقد ذاكرته مرتين".

وإلى جانب التمثيل، قدمت الفنانة هالة فؤاد الاستعراض من خلال " فوازير ال مناسبات " التي قدمتها في رمضان بصحبة الفنان يحيى الفخراني والفنانة صابرين، كما قدمت أوبريت "رحلة حب" للأطفال سنة 1988.

هالة فؤاد فى مشهد من مسلسل قطر الندى .


شاركت خلال مشوارها الفني القصير في مسرحية واحدة فقط " "أولاد الشوارع".

بدأت علاقتها بالفنان أحمد زكي والد ابنها هيثم عندما شاركته دورا فى مسلسل "الرجل الذى فقد ذاكرته مرتين" لتبدأ بعده قصة حب جمعت بينهما وتزوجا.

استمر زواج ها من الفنان أحمد زكى لمدة عامين، وأنجبت ابنها الأول هيثم أحمد زكى، وأشفق عليها أحمد زكي من العمل في مجال الفن وهو ما كان بمثابة المسمار الأخير في علاقتهما، حيث أصرت هالة على استكمال مشوارها الفني فتم ال طلاق وأكملت هالة مسيرتها الفنية، التي لم تستمر طويلا.

هالة فؤاد فى مشهد من مسلسل قطر الندى .


وفي أحد حواراته المتلفزة، كشف الفنان أحمد زكى عن سبب رفضه لزوجته العودة إلى الفن قائلًا: "أردت أن أحميها من هذا العالم القاسى بأضوائه ومشاكله التى لا تنتهي، لم نحتمل العناد انفصلنا واعترفت أنى ظلمتها لأنى استغرقت فى حلمى لتأثيث بيت وعزوة لكن الحلم انتهى بشكل سريع".

في عام 1990 تزوجت هالة مرة ثانية، من عز الدين بركات الخبير السياحى لتنجب منه ابنها الثانى رامي، ولكن بعد ولادة متعسرة قررت هالة أن تبتعد عن التمثيل لأن الحياة قصيرة كما قالت وارتدت الحجاب وتركت التمثيل.

وبعد زواج ها بثلاث سنوات أصيبت هالة بال سرطان الذى ذهبت إلى فرنسا لعلاجه، وتم علاجها من ال سرطان لفترة مؤقتة، ثم عاد المرض إليها مرة أخرى، دخلت في غيبوبة متقطعة، حتى أن الصحف نشرت خبر وفاتها مرتين إلا أنه كان يتم تكذيب هذه الأخبار مع الإعلان بأن حالتها حرجة للغاية، وفي العاشر من مايو 1993، فارقت هالة فؤاد الحياة، عن عمر يناهز 34 عامًا، إثر إصابتها بالتهاب رئوي حاد.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة