وزير التعليم: القرار بشأن وسيلة إجراء امتحانات "أولى ثانوي" سواء ورقية أو إلكترونية في مايو

25-3-2019 | 21:50

جانب من الاجتماع

 

كريم حسن

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعاً، لمناقشة موقف تطبيق النظام الإلكتروني لإجراء امتحانات النظام الجديد للصف الأول الثانوي، وكيفية التغلب على التحديات التي أظهرتها تجربة اليومين الماضيين، وذلك بحضورالدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعدد من مسئولي الجهات المعنية.


وخلال الاجتماع، أكد رئيس الوزراء، ضرورة العمل بشكل فوري على معالجة المشكلات التقنية التي ظهرت خلال التجربة التي جرت على مدار اليومين الماضيين، مؤكداً أن هذا الامتحان لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على الدرجات النهائية للطلبة، وأن الهدف منها هو تجربة وسيلة إلكترونية ل إجراء الامتحان ات، والعمل بعد ذلك على معالجة جوانب الخلل التي لم تكن لتظهر بدون إجراء هذه التجارب العملية.

وعقب الاجتماع، صرح الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم والفني، خلال مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء، بأن الاجتماع تناول تبادلاً في الآراء حول آلية إدارة وتطوير النظام التعليمي خلال الفترة الحالية، لافتاً إلى أن الحضور اتفقوا جميعا على أن ما تحقق في المحتوى التعليمي يعد تطوراً كبيراً في نظام تعليم المرحلة الثانوية.

وأضاف الوزير، أن التغيير الذي تم على نظام التعليم الثانوي خلال الفترة الماضية حدث من خلال تغيير طبيعة الأسئلة لقياس مهارات الطلاب وتنميتها، وكذا تغيير طريقة التصحيح والتقييم.

وأضاف الوزير: حدث خلط خلال اليومين الماضيين لدى الكثيرين بين النظام الجديد واستخدام التكنولوجيا، في إشارة إلى تجربة نظام الامتحان الإلكتروني الجديد، لافتاً إلى أن الهدف من التجربة هو معرفة التحديات القائمة عند استخدام هذا النظام التكنولوجي الجديد، حيث تم اختبار هذا النظام والبنية الأساسية له والبرامج والخطوات التأمينية.

وأضاف الوزير، أن نجاح النظام مرتبط بطريقة التقييم والتصحيح الجديدة، وليس مرتبطاً بنجاح أو فشل استخدام الوسائل التكنولوجية.

وأعلن الوزير، أنه تم الإكتفاء بما تم من تجربة على مدار اليومين حتى لا نكبد أبناءنا أي عناء، مشجعاً الطلاب علي تحميل أسئلة الامتحانات التي تقوم الوزارة بوضعها علي الموقع الإلكتروني الخاص بها ومحاولة الإجابة عليها خلال الفترة الزمنية المقررة لاختبار قدرتهم، علماً بأنه تم إعداد إجابات نموذجية لتلك الأسئلة وتوزيعها علي المعلمين لمساعدة الطلاب علي الإستعانة بها، نظراً لاختلاف شكل الاسئلة الجديدة.

وأكد الوزير، أن هناك فريق عمل من وزارتي التربية والتعليم، والاتصالات، وعدد من المهندسين في أجهزة أخرى يعملون علي تطوير النظام الإلكتروني للامتحان، لافتاً إلي أن رئيس الوزراء وجّه بإصلاح أي عطل أو نقص في البنية التحتية بالمدارس، وذلك من خلال الخريطة التي تم إعدادها للتعرف علي الأعطال والتعامل معها خلال أسبوعين من تاريخه، مشيداً بالبنية الأساسية غير المسبوقة التي تمت في المدارس من شبكات فايبر وشبكات داخلية وخوادم.

وفي الختام، أكد الوزير، أن القرار بشأن وسيلة إجراء الإمتحان من خلال التابلت أو بشكل ورقي في شهر مايو المقبل سيتم تحديده بناءً علي جاهزية التقنيات المتوفرة، موضحاً أنه في الحالتين التطوير الحقيقي هو تغيير شكل وأسلوب الأسئلة والتصحيح، فضلاً عن المحتوى التعليمي، وهو ما تم بالفعل.


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع

مادة إعلانية