وزير الأثار يتفقد معبد كوم أمبو بعد انتهاء مشروع سحب المياه الجوفية من أسفل المعبد | صور

22-3-2019 | 17:31

سحب المياة الجوفية بمعبد كوم أمبو

 

أسوان - محمد بكري

علمت "بوابة الأهرام"، أن الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، سيتفقد يوم الإثنين القادم، نتائج مشروع سحب المياه الجوفية من أسفل معبد كوم أمبو، بعد انتهاء الوكالة الأمريكية من تنفيذه بالتعاون مع وزارة الأثار المصرية، بتكلفة 3,2 مليون دولار.

ومن جانبه، كشف الدكتور عبد المنعم سعيد، مدير منطقة أسوان الأثرية، أن مشروع سحب المياه الجوفية من أسفل معبد كوم، له فضل كبير في نجاح البعثة المصرية في اكتشاف عدد من الاكتشافات الأثرية، من أهمها اكتشاف تمثال أبو الهول، والذي بلغ طوله 90 سم، وأيضا اكتشاف لوحة جنائزية من الحجر الجيري لشخص وزوجة يقدمات القرابين لمعبود جالس فاقد الساقين، يبلغ ارتفاع اللوحة 40 سنتيمترا وعرضها 27 سنتمترا.

كما ساهم مشروع سحب المياه الجوفية، في اكتشاف تمثال من الحجر الرملي لشخص جالس بوضع القرفصاء خالي من الكتابات، يبلغ ارتفاع التمثال 25 سم وعرضه 12 سم، كما كشفت البعثة المصرية عن تمثالين للآله حورس على هيئة طائر صقر، مصنوعان من الحجر الرملي، وخاليان من الكتابات، وأيضا اكتشاف عنصر معماري أثري من الحجر الرملي نقشت عليه مجموعة من الكتابات الهيروغليفية بالنحت الغائر، توضح اسم التتويج واسم العرش للأمبراطور "فليب ارهاديوس".

يذكر أن مشروع سحب المياه الجوفية من أسفل معبد كوم أمبو، بدأ في شهر أغسطس عام 2017، وكان المشروع يستهدف عمل "طرنشات" عميقة حول المعبد يصل عمقها إلى نحو 12 مترًا بالتل الأثري الخارجى، وأيضًا تمتعه بالخاصية الشعرية بجوار جدران المعبد، لإنقاذ أساس الجدران من التربة المشبعة بالمياهز

كما تم عمل دراسات قبل بدء المشروع، وتجارب للضخ التجريبي، ورصد مدى صلاحية المياه ومنسوبها، ويتضمن المشروع كذلك فترة صيانة بعد انتهاء المشروع، لتدريب العمالة ورصد وتثبيت منسوب المياه الجوفية عند مستوى معين، لا يؤذي جدران المعبد ولا الآثار بداخله.


.


.


.