وزير الري: تنمية دول حوض النيل تتطلب تنسيقا مع مصر بشأن مشروعات "أعالي النهر"

20-3-2019 | 21:45

الدكتور محمد عبد العاطي

 

أحمد سمير

قال الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، إن مصر تعتبر دولة مصب، ويشاركها في حوض النيل 10 دول إفريقية شقيقة، لها خططها الطموحة للتنمية، التي تتطلب المزيد من التنسيق والتعاون بين هذه الدول الشقيقة ومصر، بشأن ما يتم في أعالي النيل من مشروعات، حتى لا تؤثر سلبا على المصالح المصرية.


جاء ذلك خلال كلمة وزير الري، في افتتاح المؤتمر الدولى الأول للهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، الذى تنظمه وزارة الإسكان تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، تحت شعار "نحو مياه مستدامة.. التحديات والفرص والحلول"، لافتا إلى أنه في ضوء ما سبق فإن الأمر يتطلب علاقات طيبة ومتوازنة مع دول حوض النيل ، والتعاون في المياه المشتركة، والحرص على تعزيز التعاون الثنائي الإقليمي مع دول الحوض المبنى على بناء الثقة وعدم الضرر وتبادل المنافع المشتركة.

وفى سياق متصل، أكد عبد العاطى، أن التحديات المائية داخليا وخارجيا، فرضت على الجميع العمل الدؤوب ومضاعفة الجهود نحو تبني سياسات فاعلة، وإدارة رشيدة لمواردنا المائية، من مفهوم شمولي وتكاملي، والسعي الجاد لتنميتها، ولتنفيذ برامج توعوية مكثفة لكل فئات المجتمع، من أجل ترشيد استخدامها والحفاظ عليها بمشاركة أصحاب المصلحة والقطاع الخاص، وعقد الشراكات الجادة لجذب الاستثمارات وتحقيق إدارة أكثر قوة وكفاءة لمواردنا المائية، تلبية للاحتياجات الحالية والمستقبلية لكافة القطاعات وتحقيق التنمية المستدامة والمنشودة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]