"مستقبل وطن" يواصل اجتماعاته التنظيمية مع أمناء مراكز 6 محافظات برئاسة الخولى

20-3-2019 | 18:43

حسام الخولي الأمين العام لحزب مستقبل وطن

 

أحمد سعيد

يواصل حزب مستقبل وطن، برئاسة المهندس أشرف رشاد الشريف، اجتماعاته التنظيمية الدورية، عصر اليوم الأربعاء، مع قيادات الحزب بالمحافظات، وذلك لليوم الثالث علي التوالى، حيث ترأس المهندس حسام الخولى الأمين العام للحزب، الاجتماع التنظيمى الدورى، مع أمناء المراكز والأقسام للحزب بمحافظات "بورسعيد – الإسماعيلية – السويس – المنيا – كفر الشيخ – أسيوط"، بحضور مسئولى القطاعات بالحزب، النائب اللواء يحيي عيسوى، والمستشار أحمد فوزى، أمين الشئون المالية والإدارية، وشريف الجابرى، أمين العضوية بالحزب، ومحمد عبد السلام أمين التقييم والمتابعة بالحزب، ونجلاء فريد أمين العلاقات العامة، والمهندس عادل اللمعى، والمهندس أحمد الجندى، والدكتور زين القطناوى، وذلك بمقر الأمانة العامة للحزب فى التجمع الخامس.

واستعرض الاجتماع التنظيمى، مناقشة خطة الحزب خلال الفترة المقبلة، فضلا عن تكليف أمناء المراكز والأقسام، بضرورة متابعة تنظيم البرنامج التدريبي الأول لإدارة الحملات الانتخابية، وكذلك مناقشة اقتراحات أمناء المراكز والأقسام بالمحافظات فيما يتعلق بخطة الحزب المستقبلية.

وألقى المهندس حسام الخولى، الأمين العام لحزب مستقبل وطن، فى بداية كلمته، الضوء على المشروعات القومية الكبرى، وعن الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والأمنية بعد 25 يناير مرورًا بـ 30 يونيو إلى ما وصلنا إليه الآن، من استقرار في الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية، كما أشار إلى التحديات التي تواجهها مصر داخليًا وخارجيًا، ورغم ذلك فإن القيادة السياسية تجاهد من أجل انجاز العديد من المشروعات المهمة والحيوية من أجل إنشاء وتكوين بنية أساسية قوية وتحقيق تنمية مستدامة.

وأضاف "الخولى"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتح عددًا من المشروعات التنموية والخدمية في محافظات مصر أجمع، بالإضافة إلى مشروعات محاور النيل والطرق والكبارى المنفذة بواسطة الهيئة العامة للطرق والكبارى وإدارة المهندسين العسكريين، ومشروعات الإسكان الاجتماعى.

وعن العاصمة الإدارية الجديدة، أشار "حسام الخولى"، إلى إنها تعد من المشروعات القومية فى مصر لضخامة المشروع ومساحته الشاسعة والعائد الاستثمارى والتنموى المتوقع منه واستيعاب الزيادة السكانية، موضحاً فوائد كبيرة للعاصمة الجديدة منها تقليل "كثافة الزحام" فى القاهرة ونقل الوزارات والهيئات الحكومية إليها، وهذا يساعد على إعادة القاهرة التاريخية لمكانتها مرة أخرى وجذب السياحة إليها من جديد، فالزحام بالقاهرة كان إحدى عقبات المستثمرين القادمين من خارج مصر، كما سيشجع الكثير من رجال الأعمال والمستثمرين على زيادة أعمالهم فى مصر، حيث إن العاصمة الإدارية تمتلك جميع المواصفات العالمية من حيث توافر التكنولوجيا الحديثة والمبانى بالمواصفات العالمية والشوارع والخدمات، مؤكدا على أن تلك المشروع بدون تكلفة من ميزانية الدولة.

الأكثر قراءة