حتى نحافظ على هذا الإنجاز

20-3-2019 | 20:52

 

ما بذلته مصر في مجال الصحة، خاصة فيما يتعلق بالكشف على فيروس "سي" وعلاجه، أمر يدعو للإعجاب بالفعل، وصدى الإعجاب تجاوز حدودنا وخفق عاليًا في ربوع العالم.

فالمصاب بفيروس "سي" لا يتكلف شيئًا من علاجه على الإطلاق، والأمر تجاوز التكلفة لبعد آخر أكثر بهجة، وهو نسبة الشفاء وآلية العلاج وتقنيته أفرزت نتائج رائعة؛ لتؤكد أن ما تم بذله من جهود كانت صادقة ومخلصة تمامًا؛ تعمل بكل كد لمصلحة المصريين.

ولكن من اللازم والضروري اتخاذ بعض التدابير المهمة للحفاظ على هذا الإنجاز من أجل تعظيم الاستفادة القصوى منه، فلسنا بصدد الكشف على المصريين كل حين لإخضاعهم للفحص، ومن ثم العلاج لو اقتضى الأمر.

دون أن نغلق مصادر التلوث التي نشرت هذا الوباء اللعين بإحكام تام؛ ففي كل ربوع مصر تنتشر نقاط كثيرة جدًا لبيع المأكولات والمشروبات، لا نعرف مصدرها ولا تتبع معظمها آليات النظافة المثلى، لذلك هناك منصات قائمة حية تُعتبر مراكز قاتلة تنشُر المرض، ما لم يتم حصارها والقضاء عليها بحرفية تامة.

منها أيضًا عيادات الأسنان؛ فاستعمال المرضى لأدواتها دون أن يتم تعقيمها في جهاز التعقيم بالشكل الجيد من شأنه انتقال العدوى من مريض لشخص سليم دون أن يدري، إلا أنه وضع كامل ثقته في الطبيب الذي يتعامل معه.

وهنا تجدُر الإشارة لأمر مهم: أن هناك عيادات للأسنان في مستشفيات حكومية، فهل هي تمتلك أجهزة التعقيم الذي يصل ثمنها لمبالغ كبيرة جدًا، ويعتبر ثمنها من النفقات الباهظة لتجهيز عيادة الأسنان؟

وهل انصب كامل الاهتمام على تنفيذ تعليمات الرئيس بالقضاء على قوائم انتظار الجراحات العاجلة لأهلنا وناسنا البسطاء، وفاتنا التركيز على أبجديات منع الإصابة بالأمراض وعدم انتقالها حتى لا نتفاجأ بعد نجاحنا في القضاء على هذا المرض اللعين أن هناك مصابين جدد.

مكان آخر يعتبر مصدرًا من مصادر الإصابة بفيروس "سي" محال الحلاقة؛ فالأدوات المستخدمة في معظمها يتداول عليها مرتادوها، بما يعني أن احتمالية انتقال العدوى قائمة وبنسبة كبيرة، لاسيما وأننا لم نقض على المرض تمامًا حتى الآن، برغم الجهود المضنية التي تُبذل في سبيل تحقيق ذلك؛ لذلك علينا السعي بكل السبل لتأمين تعامل الناس مع "الحلاقين"؛ من خلال المضي في سبيلين الأول: توعيتهم بأن يكون لكل إنسان أدوات الحلاقة الخاصة به والثاني: إلزام هذه المحال بتدبير كافة الاحتياطات اللازمة بما يمنع تداول استخدام أدوات الحلاقة لأكثر من شخصين مع نزول حملات مفاجئة للكشف عن تطبيق تلك الاحتياطات؛ وتغريم المخالف؛ ولو وصل الأمر لأن تكون العقوبة الإغلاق.

إجراءات تأمين تقليل الإصابة بمرض فيروس "سي" قد تكون مجهدة؛ ولكنها مكملة وضرورية للغاية من أجل إنجاح الجهود العظيمة في القضاء على المرض، فبدونها تتعرض حملة القضاء عليه لعوار نحن في غنى عنه.

فهل ننتبه لهذا الأمر ونجتهد في التعامل معه بالقدر اللازم من الانضباط والجدية حتى تؤتي ثمار حملة القضاء على فيروس نجاحها المأمول؟

وأذكر في بداية عقد تسعينيات القرن الماضي صدر قرار جمهوري بإنشاء هيئة عامة لمحو الأمية، واعتبار عقد التسعينيات عقدًا للقضاء عليها، ونحن الآن على مشارف انقضاء أربع عقود منذ هذا الإعلان وما زالت مصر تعاني من جحيم الأمية؛ لأننا نحاربها دون أن نغلق منابعها، فما زال التسرب من التعليم رافدًا خطيرًا من خلاله تنبع الأمية.

وكأننا ندور في حلقة مفرغة، ونعشق الدوران فيها، ونحرث في الماء وأيضًا نعشق الحرث فيه.

لأن هناك من يعمل وفق بيروقراطية عقيمة قاتلة لم تتطور.

كما لم يطور هو نفسه بالشكل الملائم لقدر الإنجاز الذي يحدث على أرض مصر حاليًا.

لذلك علينا التنبيه آملين في الحفاظ على ما تم تحقيقه من إنجاز؛ من أجل تعظيم مكتسباته.

emadrohaim@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

إنجازات تدعو للفخر

ليست فقط المشروعات التي افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس، بما فيها كوبري "تحيا مصر" المُلجم الذي دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية، ولكنها إنجازات أخرى كثيرة نُشاهدها تزدهر وتترعرع كل يوم، في شتى بقاع مصر.

هل يصوم الفاسدون؟!

كلما مررت بحديث عن الفساد؛ أجدني منصتًا؛ علٌني أخرج منه بجديد؛ ومع تكرار هذه النوعية من الأحاديث؛ بدأ يسكن يقيني أنه لا جديد يمكن أن أسمعه؛ ما دامت الحال هيا الحال؛ والناس تتعامل مع هذا الملف بتلك الرعونة العجيبة؛ مع حالة التآلف الأغرب؛ أضحى الفساد جزءًا لا يتجزأ من حياتنا.

حتى ينجح تنظيم أمم إفريقيا 2019

​نجحت مصر في تنظيم بطولة الأمم الإفريقية أعوام 1959 و1974 و1986 و2006، وكانت الأخيرة الأكثر نجاحًا وتنظيمًا على الإطلاق، وكان ذلك أحد أسباب فوز مصر بها للمرة الخامسة في تاريخها..

هل الفاشلون.. فاسدون؟

سؤال فلسفي بحت، استغرقت في إجابته وقتًا طويلًا، ولم أصل لإجابة فيه، ورأيت أن أجعله حديثًا للرأي العام، فقد يدور من خلاله عصف ذهني، يتأتى لنا من ورائه الحصول على إجابة شافية.

كيف نستعد لشهر رمضان؟

أيام قليلة ويهل علينا الشهر المبارك؛ بفضائله ونعمه؛ التي لا تُعد ولا تُحصى؛ شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار؛ ومع احترامنا لقدر رمضان ولعظمته؛ لا نتفق جميعا على آلية واحدة لاستقباله.

متى نجني ثمار مبادرة الـ 200 مليار؟

يعتمد الاقتصاد الناجح لأي بلد، بدرجة كبيرة، على وجود نظام بنكي قوي، من خلال المشاركة بفعالية في تنشيط النظام الاقتصادي عبر آليات كثيرة، منها التحكم في