الأم المثالية بالقاهرة.. توفي زوجها منذ 33 عاما وتحلم في إلحاق "سندها" بالقوات المسلحة

19-3-2019 | 21:22

الأم المثالية بالقاهرة

 

القاهرة - أميرة الشرقاوى

"صمدت أمي أمام كل العقبات، واكتفت بوظيفتها كمعلمة في وزارة التربية والتعليم، لم تبخل علينا بغالٍ، ورفضت الارتباط بكل من تقدم لها بعد وفاة أبي"، كلمات قالها أحمد حسن علي، اهتز لنبرتها جنبات الفخر، وتزداد وتيرة فخره، عندما أخبر "بوابة الأهرام"، أنه تلك الأم المكافحة -والدته- تمكنت في هذه الظروف من تعليمه ليصبح صيدليا، وتعليم أخته الكبرى لتصبح طبيبة بشرية، وأخيه الأصغر ليصبح مهندسا.   

نوال جاد ، هي تلك الأم المثالية لمحافظة القاهرة، التي حملت أمانة تربية أبنائها الثلاثة على عاتقها، تتخبطها الدنيا، حتى أدت أمانتها على وجه كامل، ينقصه -بحسب ابنها أحمد- أن يلتق ولديها للخدمة في القوات المسلحة

يحكي أحمد لـ"بوابة الأهرام" قصة كفاح والدته، التي بدأت بعد أن توفي زوجها في حادث عام 1986، تاركا لها برحيله طفلين، هما؛ نهى -طبيبة بشرية حاليا- وأحمد -صيدلي حاليا- وثالثا في بطنها لم يخرج للحياة بعد،

تكريم الوالدة كأم مثالية، سيكون مفاجئة بالنسبة لها، حيث أصر أبنائها الثلاثة -وفق لحديث أحمد (الابن الأوسط)-على إخفاء فوزها، وعدم نقل اتصالات الصحافة لها، حتى مفاجئتها بالتكريم الخاص في الاحتفالية التي ستقام لتكريم الأمهات المثاليات.

وعن شعور "أحمد" بفوز والدته، قال إنه شعور رائع، وأن تكريم والدته يعتبر جزء من رد الجميل لها، على ما تحملته من مشاق خلال رحلة حياتها، لافتا إلى أن أبناءها الثلاثة لم يكونوا محور اهتمامها الوحيد فقد في حياتها، ولكنها تحملت عبء أكبر من طاقتها، لرعاية والدتها -جدة أبنائها- بالإضافة لرعايتهم.

وتمنى أحمد، رضا والدته عنهم، في المقام الأول، والثانية استجابة الجهات المعنية، لأمنيتها التي طال انتظارها، وهي أن يلتحق مع أخوه الأصغر ب القوات المسلحة كـ "ضابط صيدلي" وأن يلتحق أخوه بالخدمة العسكرية كـ"ضابط مهندس". 

اقرأ ايضا:

عاجل
  • الرئيس السيسي يوجه بالتوسع في تطبيق ونشر نظام الري الحديث للأراضي الزراعية
[x]