عافر

15-3-2019 | 14:46

 

هل نحتاج إلى المُعافرة اليومية فى حياتنا؟!

- نعم.

بداية فى قاموس المعاني عَفَرَ الشَّيْءَ أى ضَرَبَ بِهِ الأَرْضَ.. وفى تعريف ومعنى كلمة "عافر" داخل قاموس المعجم الوسيط، واللغة العربية المعاصرة، ولسان العرب، وغيرهم من القواميس، عافَرَهُ: صارَعَهُ محاولاً إِلقاءه في العَفَر.. ويقال أيضًا عافَرَ الأَمْرَ: أى صارعه ليصل منه إلى ما يريد.

والمعنى أننا نكافح ونصارع يوميًا لنصل بالشيء إلى ما نريد، نعافر المواصلات المزدحمة لنصل إلى وجهتنا.. ونكافح المدير العصبي حتى نحتفظ بوظيفتنا غير المجدية من أجل لقمة العيش.. ونعافر مع المدرسين والصنايعية والدكاترة وأبنائنا وأصدقائنا لنصل معهم إلى ما نريد ونرغب.

حتى تحركنا بشكل جماعي.. لا يختلف عن تحركنا الفردي.. الشعوب المقهورة والمحتلة تكافح لتصل إلى ما ترغب من الحرية والعدل والمساواة.. عبر سنين طويلة لا أيام معدودة.. لا تعرف الراحة ولا تعرف الملل.

إنها دائرة الكفاح والمعافرة والصبر وعدم الملل وعدم اليأس.. منذ لحظة الميلاد حتى لحظة الوفاة.

أغلبنا يعرف قول الشاعر: "لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر".. والمعنى أنه للوصول إلى المجد عليك بالكفاح وعدم اليأس والكسل، وإن كان أغلب الناس لا تريد المجد وتخليد اسمها في التاريخ، فغاية ما ترغبه في الحياة هي الحياة نفسها.. الحياة البسيطة الهادئة بعيدًا عن صخب الكاميرات أو نعيم الملوك والأمراء والسلاطين.. لكن هذه الحياة البسيطة لن نصل إليها إلا بالمعافرة اليومية.

الشعراء لم يتوقفوا عبر التاريخ عن حثنا على الكفاح والكد والتعب فى الدنيا.

فالإمام الشافعي يقول:
بقدر الكـد تكسـب المعالــي*** ومن طلب العلا سهر الليـالـي

أما شاعرنا العظيم أحمد شوقي فيقول:

وما نـيل الـمـطـالب بالتمنـي***ولـكـن تــؤخـذ الـدنـيا غلابـا
وما استعـصى على قومِ منالٌ***إذا الإقـدام كـــان لــهـم ركابا

وغيرهما الكثير والكثير.. فإذا كان الكفاح يدفعنا إلى أعلى، فإن الصبر يجعلنا نبقى هناك – على القمة – طويلاً.

أما قصص النجاح والكفاح في الحياة بعد الفشل والخسارة مرة بعد أخرى، فهي كثيرة ومتنوعة سنعرضها لكل لبيب.. تختلف التحديات من زمان إلى آخر ومن الشباب إلى الكهولة.. لكنها في النهاية تبقى قصصًا جديرة بالتأمل والرواية والكتابة لتنير الطريق أمام كثيرين يئسوا بسرعة.. واستسلموا لرايات الكسل.. دون أي خربشة صغيرة على هامش الحياة والزمن.

فى الزمن القديم.. مَن الله سبحانه وتعالى على بني إسرائيل الضعفاء لينصرهم على فرعون وجنوده.. ففي سورة القصص قال تعالى: "وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ".

أي أن الله أعطى الضعفاء الأرض التي كافحوا فيها وشقوا وتعبوا وصبروا حتى أصبحوا عليها أئمة.

هذه سنة الله في الأرض قديمًا، وحتى الآن وإلى قيام الساعة.. فقط لو ترغب بالحياة عليك الكفاح والصبر والمعافرة.

تويتر: @tantawipress

مقالات اخري للكاتب

ابتكار الدفع الإلكتروني

الدفع الإلكتروني ببطاقات الإئتمان .. الدفع الإلكتروني.. الدفع النقدي .. لأول مرة فى تاريخ ألمانيا

ترام الإسكندرية الأصفر الذي أحببته

حالة من البهجة انتشرت فى شوارع الإسكندرية بعد سير الترام الجديد ذي اللون الأصفر.. فرحتي بهذا الترام لا تقل عن فرحة أهالى المدينة أنفسهم بالرغم أنني لست من سُكان الإسكندرية.

محمد صلاح وتشيلسي والعنصرية!

لا أحد يقبل بالتصرفات العنصرية التي قامت بها مجموعة من مشجعي تشيلسي ضد لاعبنا الدولى محمد صلاح. لا أحد يقبل بذلك، لا المدير الفني لنادي ليفربول يوجن كلوب.. ولا إدارة تشيلسي التي حققت فى الموضوع، وقالت إنها ستأخذ أقسي العقوبات.. ولا الاتحاد الإنجليزي الذى بحث فى الأمر.

المدينة الفاضلة أم المدينة الذكية؟!

الأربعاء الماضي، نشرت الصحف أن المدن الذكية ستقدم نحو 20 تريليون دولار كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026.. وأن المدينة الذكية لديها القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 0.5%.

رسالة إلى وزير النقل

قيل الكثير عن سوء خدمات السكك الحديدية فى مصر، فلا أحب تكرار هذه الأسباب، لأن التكرار يدعو إلى الانصراف عن القائل وفى أحيان أخرى يصنع رتابة تؤدي إلى النوم،

جاسيندا على خطى بشار بن برد

العقل والمنطق والتاريخ يجعلنا نرحب بقرار جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا بحجب اسم وصورة السفاح الذي ارتكب مجزرة ضد المسلمين فى صلاة الجمعة.