رئيس "الخطة والموازنة بالبرلمان": العلاقة بين مصر والصين نموذج يحتذى به | صور

14-3-2019 | 17:02

الدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب

 

محمود سعد

قال الدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب إن العلاقة بين مصر والصين تعد نموذجًا يحتذى في العلاقة بين حضارتين عريقتين، حيث تقوم على مبدأ المنافع المتبادلة بين البلدين في الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية . 

وأضاف خلال ندوة نظمها مركز دراسات وأبحاث طريق الحرير بجامعة عين شمس، أن قسم اللغة الصينية في كلية الألسن يعد من أقدم وأعرق الأقسام العلمية المتخصصة لتعليم اللغة الصينية في العالم حيث يوجد به قرابة (2000) طالب وطالبة.

وقال «عيسى» إن مركز مركز دراسات وأبحاث طريق الحرير لن يقتصر دوره على المستوى الأكاديمي فقط وإنما سيكون له دور كبير في إعداد دراسات المشروعات الكبرى في مبادرة طريق الحرير.

نظم مركز دراسات أبحاث الحرير بجامعة عين شمس، اليوم الخميس ندوة بعنوان «رابطة المصير المشترك بين الصين وإفريقيا»، بالتعاون مع مجلة الصين.

وتحدث في افتتاح الندوة كل من نائبة سفير الصين لدى مصر ليو يونغ فنغ، ورئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب المصري الدكتور حسين عيسى ، ونائب رئيس المجموعة الصينية للنشر الدولي فانغ تشنغ هوي، ونائب رئيس جامعة عين شمس الدكتور عبد الفتاح سعود، ونقيب الصحفيين، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "الأهرام" عبد المحسن سلامة، وعضو المؤتمر الاستشاري السياسي الصيني، نائب رئيس تحرير الصين اليوم حسن وانغ ماو هو.

كما تحدث في الجلسة الرئيسية كل من السفير الدكتور محمد نعمان جلال سفير مصر الأسبق لدى الصين وعضو مجلس أمناء مؤسسة كونفوشيوس الدولية، وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، والبروفيسور سونغ قوه يو، مدير مركز دراسات الدبلوماسية الاقتصادية بجامعة فودان الصينية، والبروفيسور تشو يِي تشي، الباحث في أكاديمية شانغهاي للدراسات الدولية، والدكتورة إسراء عبد السيد العضوة الدائمة بمركز دراسات وأبحاث طريق الحرير في جامعة عين شمس وتشانغ وي تساي، مدير فرع شركة الصين للإنشاءات المنفذة لحي الأعمال في العاصمة الإدارية.

وتتناول الندوة محاور التعاون الصيني- المصري في إفريقيا، من حيث خلفيته التاريخية وواقعه ومستقبله، وذلك في ظل مبادرة "الحزام والطريق" التي طرحها الرئيس شي جين بينغ وتولي مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي. وتستعرض الندوة أطر بناء رابطة المصير المشترك بين الصين وإفريقيا، باعتبار مصر حلقة مهمة في هذه العملية، وفقا لتصريح سابق للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ، الذي قال إن الصين مستعدة لتعزيز التواصل والتنسيق الثنائي والمتعدد الأطراف مع مصر التي ترأس الاتحاد الإفريقي في العام الحالي، لدفع قضية السلام والتنمية في إفريقيا بشكل مشترك.

وتختتم الندوة بإصدار جملة من التوصيات التي من شأنها تعزيز رابطة المصير المشترك بين الجانبين الصيني والإفريقي.


جانب من الندوة


جانب من الندوة