رئيس محلية النواب: التعديات على أملاك وأراضى الدولة آفة كبيرة تحتاج لإرادة لمواجهتها

12-3-2019 | 18:17

المهندس أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب

 

سامح لاشين

قال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية ب مجلس النواب ، وأمين عام ائتلاف دعم مصر ، إن التعديات على أملاك وأراضى الدولة آفة كبيرة تحتاج لإرادة لمواجهتها.


وتابع "السجينى"، فى كلمته خلال اجتماع اللجنة اليوم الثلاثاء:"الحكومة المصرية تعهدت أمام رئيس الجمهورية و مجلس النواب بتحصيل 100 مليار جنيه من هذا الملف الخاص بتقنين الأوضاع"، مشيرًا إلى أن ظاهرة وضع اليد من خمسينات القرن الماضي، وصدرت تشريعات عديدة لمواجهتها ولم تكن حاكمة، وفى 2017 قدمت الحكومة قانون رقم 144 لسنة 2017 بشأن إجراءات وقواعد التصرف فى أملاك الدولة الخاصة للبرلمان ووافق عليه نظرًا لضرورة صدوره وفقًا لمقتضيات المرحلة، وحاليا اللجنة أحيل لها 4 مشروعات قوانين تعدل هذا القانون.

وأضاف "السجينى"، أن اللجنة عقدت جلسات لتقييم الأثر التشريعى، وتبين أن المدة التى نص عليها القانون لتلقي طلبات تقنين قصيرة جدًا ولم تكن كافية وهى 3 أشهر وتم مدها لمدة أخرى، وبعد المد انتهت المدة تماما فى يونيو 2018، وبالتالى التعديلات المقترحة تتضمن فتح المدة لمدد أخرى لتلقى طلبات التقنين، كما تضمنت ملاحظات النواب أن رسوم الفحص والمعاينة مغالى فيها، وضرورة مراعاة البعد الاجتماعى، وأن يكون هناك بيان استرشادى للتسعير، ويرى النواب أن هناك مغالاة فى التسعير.

وأشار إلى أن النواب توافقوا على ضرورة تخفيض السعر وإصدار حوافز التعجيل بالسداد، مما سيدخل حصيلة أكبر من الحصيلة التى تدخل للدولة من رفع السعر وعدم وجود إقبال، وحتى الآن الأرقام لم تصل إلى أى نوع من أنواع الاستهداف، والتعديلات تتضمن فتح مدد تلقى الطلبات والإعفاء من الرسوم فى بعض المناطق للفئات غير القادرة والبسطاء، ومسألة التسعير والسداد، موضحا أنه وفقا للبيانات التى وردت للجنة من وزارة التنمية المحلية تبين أن هناك تفاوت فى الأرقام بين مختلف المحافظات، وأرقام ضعيفة جدا.

واستطرد: "نحن كبرلمان لسنا مختلفين مع الحكومة وغايتنا واحدة ولكن مختلفين على الوسيلة، كلنا بنحدم الوطن والمواطن، ولابد من مواجهة هذه المشكلة لتحصيل المبالغ المستهدفة لصالح خزينة الدولة، والتيسير على المواطنين فى الإجراءات".

وشدد على ضرورة أن يكون هناك معيار استرشادى فى التسعير، وضرورة فض الاشتباكات بين بعض الجهات، ولفت إلى أن البعض يرى أن يتم إدخال الأوقاف فى القانون.

وتغيب الدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة عن حضور الاجتماع، ولم يحضر تمثيل لوزارة الإسكان، مما أثار غضب رئيس الجلسة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]