تعرفت عليه عبر برنامج طبي .. سيدة تتهم طبيبا مشهورا: "بوظلي ظهري".. وطبيب يشهد: تعرضت لمضاعفات ولم تعالج

11-3-2019 | 12:44

عملية جراحية - أرشيفية

 

داليا عطية

بينما هي تتابع التلفزيون شاهدت برنامجًا طبيًا يذاع عبر إحدي القنوات الشهيرة ويظهر فيه طبيب مشهور وتعرض شاشة التليفزيون أرقام التواصل معه وعنوان عيادته الخاصة ولأنها تعاني آلامًا مبرحه في ظهرها نتيجة سقوطها منزلقه تواصلت مع الطبيب وهو تخصص جراحة مخ وأعصاب وذهبت إليه فأخبرها أنها بحاجة إلي عملية جراحية لتثبيت الفقرات القطنية.


البداية برنامج طبي
تقول السيدة " ن . ك " أنها وثقت في الطبيب :" لما شوفته في التليفزيون وكمان البرنامج بيعرض أرقامه وثقت فيه وقولت أكيد دكتور كويس وإلا مكانوش سمحوله بالظهور في التلفزيون"

تثبيت الفقرات القطنية
تتابع بأنفاس متقطعه يغلب عليها الألم فتقول: "أجريت العملية وقام الطبيب بتركيب مسامير في ظهري إضافة إلي تثبيت الفقرات القطنية وبعد ذلك أخبرني أنه لا يمكنني مغادرة المستشفي حتي تتحسن حالتي الصحية ومرت الأيام حتي استمر وجودي في المستشفي نحو 5 شهور ولا أعلم ما السبب لذلك".

5 أشهر بالمستشفي
وتستكمل السيدة التي أنهكها الألم: "بعد 5 أشهر دون تحسن في حالتي شعرت كأنه يتم استغلالي ماديًا خاصة أن الإقامة في الليلة الواحدة تتكلف آلاف الجنيهات فطلبت الخروج وبالفعل غادرت المستشفي ".

مضاعفات لم تعالج
وتتابع لـ"بوابة الأهرام" أنها مازالت تعاني آلامًا مبرحة في الظهر وبذهابها إلي أحد المستشفيات بالقاهرة أخبرها الطبيب المعالج لها حاليًا أنها تعاني مضاعفات بسبب العملية الجراحية التي خضعت لها وأن هذه المضاعفات وارد حدوثها أثناء العملية، لكن يبدو أن الطبيب لم يعالجها داخل غرفة العمليات، فضلًا عن وجود سال في النخاع الشوكي، فاحتجزت المستشفي السيدة من 2 فبراير الماضي وحتي كتابة هذه السطور .

صدمة
وتضيف أن الطبيب صدمها بأن عدد المسامير التي تم تركيبها في الظهر أثناء العملية التي أجرتها كبير بالنسبة لسنها وعظامها، إضافة إلي أن المسامير من النوع المصري قائلة: "الدكتور قاللي المفروض علي الفلوس اللي دفعتيها يركبولك مسامير من النوع الألماني لكن دي من النوع المصري للأسف".

شهادة طبيب
توجهت "بوابة الأهرام" إلي الطبيب المسئول عن حالتها " أ . ع" نائب جراحة المخ والأعصاب للوقوف علي تفاصيل دقيقة وبسؤاله : ماذا عن السائل الموجود في ظهرها ؟ أجاب الطبيب قائلًا :" أثناء إجراء عملية تثبيت الفقرات القطنية وارد حدوث مضاعفات مثل حدوث ثقب وهذا يتبين للطبيب أثناء العملية، لكن الواضح أن الطبيب لم يتطلع لسد هذا الثقب وهو ما تسبب في وجود هذا السائل، فضلًا عن وجود صديد " .

تقرير المستشفي
توجهت "بوابة الأهرام" أيضًا إلي إدارة المستشفي لطلب تقرير طبي مفصل عن حالة السيدة وبالفعل حصلت عليه، وأفاد أن المريضة حضرت إلي المستشفي تعاني من تجمع للسائل الشوكي في الظهر نتيجة عمل جراحة لتثبيت الفقرات القطنية وأن المستشفي قام بعمل الفحوصات الطبية اللازمة وهي تنظيف الجرح من الصديد وعرضها علي استشاري القلب بسبب ارتفاع ضغط الشريان الرئوي واستشاري الباطنة بسبب مرض السكري واستشاري علاج الألم بسبب وجود آلام وعمل خطة علاجية لإعطائها العلاج اللازم بالمضادات الحيوية وعلاج تدعيمي مناسب للأعراض، وأن المريضة مازالت محجوزة بالمستشفي تحت العلاج بالمضادات الحيوية لحين تحسن حالتها الصحية .

إقامة غير مبررة
لعل ما استوقف "بوابة الأهرام" هو قول السيدة :" ليه الدكتور يقعدني 5 شهور بعد العملية في المستشفي ؟" لذا توجهت البوابة إلي الأطباء المتخصصين في جراحة المخ والأعصاب للاستفسار حول عملية تثبيت الفقرات القطنية التي أجرتها السيدة وما هي المدة الطبيعية لجلوس المريض في المستشفي بعد الخروج من العملية فجاء الرد كالتالي :

أطباء يحللون
الدكتور مصطفي الفولي أستاذ جراحة المخ والأعصاب بهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية يقول إن المدة الطبيعية لجلوس المريض في المستشفي بعد إجراء هذه العملية هي 4 أيام علي الأكثر
الدكتور سمير الملا استشاري مخ وأعصاب يؤكد أن المدة لا تزيد عن 5 أيام وبسؤاله :" لدينا حالة جلست 5 شهور في المستشفي بعد العملية ما رأي حضرتك ؟" أجاب مندهشًا :" دي مش مدة طبيعية إطلاقًا" وتساءل في استنكار وتعجب :" الحالة دي في مصر ؟! "

حاولت "بوابة الأهرام" التواصل مع الطبيب الشهير الذي تتهمه السيدة بإلحاق الضرر بها واستغلالها ماديًا إلا أنه لا يرد وأشارت السيدة إلي أنه تقاضي أجره وغادر مصر وبتواصلها مع المستشفي الخاص به أخبرها الممرضات أنه سافر إلي تايلاند.


"بوابة الأهرام" لديها بيانات الحالة والمستندات الطبية وتقرير المستشفي التي ترقد فيها حاليًا وأيضًا بيانات الطبيب والبرنامج والقناة التي يظهر من خلالها ويروج لنفسه وعيادته لمن يريد التواصل معها من المسئولين .. لكن السؤال هُنا .. من يتصدي للبرامج الطبية ويحمي المواطنين مرضي كانوا أو أصحاء من الخداع واستغلالهم ماديًا وكارثة الوقوع في خطأ طبي علي يد طبيب لا نضمن حقيقة هويته العلمية ؟!