أخبار

رئيس "العاملين بالبناء والأخشاب": لقاءات دورية مع العمال لحل مشكلاتهم بالحوار| صور

9-3-2019 | 16:03

كلمة عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب

محمد خيرالله

أكد عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، حرص النقابة العامة على عقد لقاءات دورية مع العمال لمعايشة ما تعانيه الطبقة العاملة من مشكلات، مشيرا إلى أن ذلك يساعد كثيرا في وضع حلول عملية لتلك المشكلات عن طريق التفاوض والمناقشة وفتح آفاق الحوار.

جاء ذلك خلال الملتقي القيادي النقابي الذي تنظمه النقابة العامة، والذي عقد في محافظة الإسكندرية، لقطاع شمال الدلتا (الإسكندرية _ البحيرة _ كفر الشيخ).

وأكد عبد المنعم الجمل، أن قوة العمل في مصر تتعدى 36 مليون عامل وأسرهم، لذلك فإنهم مرتبطون بكافة التشريعات التي يتم إقرارها، لذا فإن كل تشريع يجب أن يكون هناك دور للعمال فيه.

وشدد الجمل، على وحدة الصف العمالي، مشيرا إلى أن ذلك يفوت الفرصة على كل المتربصين بالعمال ومن يسعون لتقويض دورهم أو الانتقاص من حقوقهم.

وأشار إلى أن مشروع قانون العمل الحالي الموجود في مجلس النواب حاليا تحد كبير، لاسيما في ظل اتجاه بعض رجال الأعمال للسيطرة على القانون من خلال امتيازات على حساب الطبقة العاملة، إلا أننا نراهن على البرلمان في إحداث التوازن بين أطراف العملية الإنتاجية ( عمال _ أصحاب عمل _ حكومة).

ومن بين تحديات المرحلة، أشار عبد المنعم الجمل، إلى قانون المحليات وما سيترتب عليه من إجراء انتخابات محلية، مشددا على أهمية وجود تمثيل قوى للعمال في المجلس المحلية مما سيكون له دور كبير في خدمة الطبقة العاملة.

وبشأن التعديلات الدستورية، أوضح رئيس نقابة البناء والأخشاب، أن التعديلات أخذت مسارها الطبيعي داخل البرلمان، لافتا إلى أن الدستور ليس قرآنا وتعديله وارد متى اقتضت الضرورة لذلك.

وشدد الجمل، على أهمية المشاركة العمالية في التعديلات الدستورية، قائلا: المشاركة أمانة في أعناق الجميع، لأن العامل ليس أسير شركته ومصنعه ولكن العامل يعبر عن الشارع وكل ما يهم المصريين، لذا على كل العمال الدعوة للمشاركة بفعالية في تلك التعديلات.

وأكد الجمل، أن نقابة البناء سيكون لها دور في تلك التعديلات من خلال موافاة لجنة الشئون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، بما تحتاجه الطبقة العاملة في المواد الدستورية محل النقاش.

من جهته، أشاد فتحي عبد اللطيف، نائب رئيس الاتحاد المحلي لعمال الإسكندرية، بما تقوم به النقابة العامة من لقاءات مع العمال بهدف الوقوف على كافة المشكلات التي تواجه الطبقة العاملة.

واتفق عبد اللطيف، مع عبد المنعم الجمل، على أهمية المشاركة الإيجابية للطبقة العاملة في كل ما يهم مشاكل الوطن، وعدم الوقوف فقط عند المشكلات العمالية.

وأكد عبد الفتاح محمد عبد الفتاح، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، أن القيادات العمالية مسئولة عن التوعية للمواطنين بكل ما يهم الشارع المصري، لاسيما وأن مصر تمر بظروف صعبة بعد ثورتين قام بهما الشعب المصري.

وحذر عضو مجلس النواب، ممن أسماهم خونة هذا الوطن من خلال بث الإشاعات المغرضة بهدف هدم البلد، قائلا: لو بنحب البلد دي بجد لازم ندافع عنها، ودفاعنا عن رئيس الدولة لما يقوم به من دور في بناء البلد، بعد سنة معاناة عاشها الشعب المصري.

وأشار إلى أن القيادات النقابية العمالية عليها دور في توعية العمال بمصلحة بلادنا ومواجهة الشائعات التي تسعى للنيل من مصر واستقرارها، قائلا: يجب أن نقف يدا واحدة مع النظام ومع السيسي لحماية الوطن.

فيما وجه محمد وهب الله، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، الأمين العام لاتحاد نقابات عمال مصر، رسالة طمأنة لكل العاملين بأن مشروع قانون العمل الموجود حاليا في مجلس النواب سيخرج بشكل متوازن بين العمال وأصحاب الأعمال، ووفقا لمعايير العمل الدولية، لأن هذا التشريع لا يقف عند حقوق العمال فقط وإنما له أبعاد اجتماعية وسياسية أخرى لما له من تأثير كبير في مساندة الاستثمار.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة