بين بهو رمسيس وقاعة "توت عنخ آمون".. كيف سيكون شكل المتحف المصري الكبير؟ |صور

8-3-2019 | 21:44

المتحف المصري الكبير

 

عمر المهدي

يُعد مشروع المتحف المصري الكبير من أكبر وأفضل المشروعات التي تقوم بها مصر في الفترة الأخيرة؛ حيث يُقام المتحف على مساحة 117 فدانا، بتكلفة بناء تقدر بمليار دولار، ليضم 100 ألف قطعة أثرية من مختلف العصور الفرعونية التي شهدها التاريخ المصري، مقسمة إلى 50 ألف قطعة تستخدم بالعرض الدائم للمتحف، منها 20 ألف قطعة ستعرض لأول مرة، إلى جانب 50 ألف قطعة حديثة موجودة بمخازن الوزارة لاستخدامها في الدراسات الأثرية والمعارض المتغيرة.

ويقول طارق السيد توفيق، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، إن هذا المشروع بدأ منذ عام 2002 بأكبر مسابقة عالمية لاختيار تصميم هذا المبني الضخم، معلنا أن المتحف يضم قاعة مؤتمرات وسينما حديثة، و28 محلا تجاريا، بالإضافة إلى 10 مطاعم تقدم خدمة مميزة للسائح الأجنبي والأسر المصرية.


وفي سياق متصل، صرح المهندس أمير ثروت، مهندس معماري ب المتحف المصري الكبير، بأنه تم إنجاز جزء كبير من أعمال الخرسانات و التشطيبات وفقا لأعلى التقنيات، مؤكدا أن الحكومة توفر كافة الدعم الكامل لنجاح هذا المشروع الضخم، من أجل تحقيق إستراتيجية وزارة الآثار لإحداث طفرة معمارية تؤكد صدارة مصر في مجال إنشاء المتاحف الأثرية.

وأضاف أن مساحة قاعة " الفرعون الذهبي" توت عنخ آمون التي تقع في المتحف المصري الكبير ستوازى نفس مساحة قاعة المتحف المصري القديم الذي يقع في ميدان التحرير بارتفاع يصل إلى 18 مترا وطول يمتد إلى 200 متر.

وتابع: إن تمثال رمسيس سيكون بمثابة "تمثال الترحيب" بالزائرين في بهو استقبال المتحف، فيما صُمم المتحف الكبير على طراز فرعوني متخذا من شكل الهرم شكلا له.


من جانبه، قال محمد عطوة، مدير شئون الآثار ب المتحف المصري الجديد، إنه تم نقل حوالي 90% من مجموعة آثار تماثيل الملك توت عنخ أمون، بالإضافة إلى 5000 قطعة أثرية لقاعات العرض الرئيسية تمثل التسلسل التاريخي للحضارة المصرية بداية من عصر ما قبل الأسر وصولا إلى العصر اليوناني الروماني، كاشفا أن القاعات مقسمة إلى 4 مجموعات أساسية، تعبر عن ثلاث مراحل خاصة بالملك، والمجتمع، والديانة، والأبدية.


وقالت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف ب وزارة الآثار ، لـ"بوابة الأهرام"، إن الدولة تعطي اهتماما كبيرا لتطوير المتاحف الأثرية الموجودة في مصر، مؤكدة أن تطوير المتاحف المصرية على رأس أجندة الدولة و وزارة الآثار لتحقيق إستراتجية 2030.

وأوضحت أن الدولة و وزارة الآثار يعطون اهتماما كبيرا لقطاع المتاحف بشكل عام، مؤكدة أن المتاحف تلعب دورا هاما جدا في القطاع الثقافي والتعليمي والاقتصادي.

[x]