حديث الاستثمار الزراعي!

8-3-2019 | 10:08

 

"تؤكد دراسة جديدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" أن المصريين يهدرون نحو 25 مليون طن طعام فى السنة، وإذا تم توفير نصف هذه الكمية، فإنها تكفى لإطعام جوعى العالم"..

هذا التصريح على لسان حسين جادين، ممثل المنظمة فى مصر، بالإضافة إلى عدم الاستغلال الجيد لمواردنا المائية، وتتطلب هذه القضية إعادة النظر فى إستراتيجية الزراعة بمصر وصولا إلى الاستثمار الزراعى الأمثل، وفيما يلى ملاحظات مهمة فى هذا الصدد:

- إننا نستخدم 85% من مياه النيل فى الزارعة مما يهدد أمننا المائي، ولابد من الوصول إلى موارد أخرى، وجلب التكنولوجيا الحديثة التى تستعمل مياه الصرف الصحى فى الرى، بالإضافة إلى تحلية المياه.

- الحد من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه، مثل قصب السكر والأرز، ويصب فى هذا الصدد ما تم اتخاذه من قرارات متمثلة فى تغيير بعض مواد قانون الزراعة، وتقليص حجم محصول الأرز من مليون و750 ألف فدان، إلى 652 ألفا، وهى خطوة مهمة على طريق الاستهلاك الحسن للموارد.

-  ضرورة الاستثمار فى قطاع الخضروات والفاكهة؛ للحصول على العملات الأجنبية التى تعوض استيراد مصر للقمح الذى تنفق عليه ما يتراوح بين 1 و 2 % من الناتج المحلى لها، وقد أصبحنا أكبر الدول المستوردة له.

-  تطبيق المعايير الدولية المتعلقة بسلامة الغذاء، واستخدام المبيدات الكيماوية، حتى نتمكن من بيع المحاصيل لدول أخرى مثل الاتحاد الأوروبى.

-  مجلس النواب له دور مهم فى إصدار قوانين تزيد ميزانية الانفاق الحكومى على القطاع الزراعى لدعمه، فما ينفق على الزراعة فى مصر نسبته قليلة جدًا، وأيضًا يجب وضع قانون لإتاحة السعرات الحرارية للأغذية، بما يضمن أنظمة صحية جيدة.

- إن مصر تهدر ثلث ما تنتجه من محاصيل زراعية، ففى قطاع الأسماك يتم هدر نحو 30 % وهدر 50% من الطماطم و40 % من العنب، وهو ما يتطلب السعى لتقليل الفاقد، ويصب ذلك كله فى مصلحة الإنتاج الزراعى، وتحقيق مستقبل أفضل لهذا القطاع الحيوى.
 

مقالات اخري للكاتب

صدقة رمضان

يدور حديثنا اليوم عن الصدقة في شهر رمضان، حيث أنها تتميز على غيرها من الصدقات، ففيها إعانة للصائمين المحتاجين على طاعاتهم، ولذلك استحق المعين لهم مثل أجرهم.

الصراط المستقيم.. سبيل المؤمنين

من العوامل المهمة التي تساعد المرء على إعادة ترتيب أوراقه أن يتبع الصراط المستقيم الذي هو سبيل المؤمنين، وليس المغضوب عليهم ولا الضالين.

رمضان وإعادة ترتيب الأوراق (3)

من العبادات المهمة، المداومة على قراءة القرآن الكريم فى رمضان، فهو شهر القرآن، وكان جبريل -عليه السلام- يدارس النبي -صلّى الله عليه وسلّم- القرآن في رمضان

رمضان وإعادة ترتيب الأوراق (2)

من الأمور المعتادة لدى الكثيرين الانفعال بأى حدث أو أمر، والتفاعل معه بشكل مؤقت، ثم سرعان ما يعودون إلى سيرتهم الأولى، ويحدث ذلك فى رمضان، ولكن المرء يرجع بعده إلى ما كان عليه قبله.

رمضان وإعادة ترتيب الأوراق

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدوم رمضان قائلا: "قد جاءكم رمضان، شهر مبارك فرض الله عليكم صيامه، ففيه تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب الجحيم، وتغل الشياطين.

نقطة البداية "الثانوية التراكمية"

أعدت وزارة التربية والتعليم الترتيبات النهائية لامتحان الصف الأول الثانوى الإلكترونى فى الثانوية التراكمية، والذى ينطلق فى 19 مايو الحالى.

الأكثر قراءة