حديث الاستثمار الزراعي!

8-3-2019 | 10:08

 

"تؤكد دراسة جديدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" أن المصريين يهدرون نحو 25 مليون طن طعام فى السنة، وإذا تم توفير نصف هذه الكمية، فإنها تكفى لإطعام جوعى العالم"..

هذا التصريح على لسان حسين جادين، ممثل المنظمة فى مصر، بالإضافة إلى عدم الاستغلال الجيد لمواردنا المائية، وتتطلب هذه القضية إعادة النظر فى إستراتيجية الزراعة بمصر وصولا إلى الاستثمار الزراعى الأمثل، وفيما يلى ملاحظات مهمة فى هذا الصدد:

- إننا نستخدم 85% من مياه النيل فى الزارعة مما يهدد أمننا المائي، ولابد من الوصول إلى موارد أخرى، وجلب التكنولوجيا الحديثة التى تستعمل مياه الصرف الصحى فى الرى، بالإضافة إلى تحلية المياه.

- الحد من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه، مثل قصب السكر والأرز، ويصب فى هذا الصدد ما تم اتخاذه من قرارات متمثلة فى تغيير بعض مواد قانون الزراعة، وتقليص حجم محصول الأرز من مليون و750 ألف فدان، إلى 652 ألفا، وهى خطوة مهمة على طريق الاستهلاك الحسن للموارد.

-  ضرورة الاستثمار فى قطاع الخضروات والفاكهة؛ للحصول على العملات الأجنبية التى تعوض استيراد مصر للقمح الذى تنفق عليه ما يتراوح بين 1 و 2 % من الناتج المحلى لها، وقد أصبحنا أكبر الدول المستوردة له.

-  تطبيق المعايير الدولية المتعلقة بسلامة الغذاء، واستخدام المبيدات الكيماوية، حتى نتمكن من بيع المحاصيل لدول أخرى مثل الاتحاد الأوروبى.

-  مجلس النواب له دور مهم فى إصدار قوانين تزيد ميزانية الانفاق الحكومى على القطاع الزراعى لدعمه، فما ينفق على الزراعة فى مصر نسبته قليلة جدًا، وأيضًا يجب وضع قانون لإتاحة السعرات الحرارية للأغذية، بما يضمن أنظمة صحية جيدة.

- إن مصر تهدر ثلث ما تنتجه من محاصيل زراعية، ففى قطاع الأسماك يتم هدر نحو 30 % وهدر 50% من الطماطم و40 % من العنب، وهو ما يتطلب السعى لتقليل الفاقد، ويصب ذلك كله فى مصلحة الإنتاج الزراعى، وتحقيق مستقبل أفضل لهذا القطاع الحيوى.
 

مقالات اخري للكاتب

الحل القاطع لقضية شائكة!

يبدو أن كل ما يتعلق بإغلاق مراكز الدروس الخصوصية، ومعاقبة المدرسين الذين يفتتحونها ويمارسونها بكل عناد، صار مجرد حبر على ورق، فالواقع أن هذه المراكز قائمة،

نحو تجارة حرة بين مصر وروسيا

استوقفني تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن بلاده تعمل في اتجاه توقيع اتفاقية تجارة حرة مع مصر، فالحقيقة أن القطاع التجاري بين البلدين يشهد نموًا مستمرًا،

مراجعة ضرورية للإستراتيجية السكانية

في دور الانعقاد الخامس والأخير يناقش مجلس النواب خطة التصدي للزيادة السكانية، تشريعيًا ورقابيًا، بجانب مراجعة إستراتيجية 2030 في هذا الصدد، وإعادة بلورتها،

مكافحة التدخين بالعيادات المتنقلة

فى خطوة جديدة لمكافحة انتشار التدخين بين الشباب، قررت وزارة الصحة إطلاق عيادات لهذا الغرض فى الجامعات، والمتاجر الكبرى ومراكز الشباب بالمحافظات، وسوف تعمل

مبادرة الشوارع النظيفة

هى فكرة رائعة سيكون لها مردود كبير على تحسين البيئة، حيث أطلق مجموعة من الشباب يقطنون فى أحد شوارع مدينة أسيوط مبادرة أطلقوا عليها اسم "تعالوا ننظف شارعنا"،

شارك في تخطيط موازنة الدولة

في خطوة جديدة من أجل المشاركة المجتمعية في تحقيق التنمية الحقيقية الناجحة، سوف تطرح الحكومة مبادرة باسم "اتصرف بإيجابية"، والهدف منها إشراك المواطنين في تخطيط الموازنة العامة للدولة، ونتوقف في هذه القضية عند النقاط التالية: