إدانة المشتبه به الرئيسي في هجوم المتحف اليهودي ببلجيكا

8-3-2019 | 02:58

حادث المتحف اليهودي ببلجيكا

 

الألمانية

أدانت محكمة في بروكسل مساء الخميس مهدي نيموش، المشتبه به الرئيسي في الهجوم الدامي الذي استهدف المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية في عام 2014، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية "بلجا".


وأدين نيموش / 33 عاما حاليا/ بقتل أربعة أشخاص بالرصاص يوم 24 مايو عام 2014 وهما زوجان إسرائيليان وسيدة فرنسية متطوعة بالمتحف وموظف بلجيكي توفي متأثرا بجراحه بعد ذلك بأيام قليلة.

وكان هذا الهجوم هو الأول في سلسلة هجمات وقعت على الأراضي الأوروبية، والتي نسبت إلى تنظيم داعش .

كما أدانت المحكمة رجلا آخر، يدعى ناصر بندر، بتهمة تقديم العون والتواطؤ، حيث وفر الأسلحة التي استخدمت في تنفيذ الهجوم.

وينفي الرجلان تورطهما في الجريمة.

وألقي القبض على نيموش، في مدينة مارسيليا الفرنسية بعد أسبوع من الهجوم، وجرى تسليمه إلى بلجيكا.

وحدد الادعاء نيموش باعتباره منفذ الهجوم، استنادا للقطات كاميرات المراقبة العديدة داخل المتحف.

ويعتقد أن نيموش، الفرنسي الجنسية، كان سافر إلى سورية في عام 2013 حيث شارك في معسكرات التدريب الجهادي وقاتل إلى جانب الجماعات المتشددة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]