لعبة مومو.. وتحديات الهيافة

7-3-2019 | 21:28

 

حسنًا فعلت إدارة يوتيوب بتوقيف إعلانات لعبة "تحدّي مومو" على كل الفيديوهات الخاصة في موقعها الشهير.

اللعبة أثارت جدلًا عالميًا بسبب تحريضها على الانتحار والعنف.. فكرتها تقوم على شخصية فتاة مرعبة الشكل، تظهر بشعر كثيف أسود وعينين جاحظتين وابتسامة شيطانية مرعبة، وتستهدف الصغار والمراهقين، وتطلب تنفيذ تحدّيات خطرة من شأنها إيذاء النفس، أو دفعهم في نهاية المطاف إلى الانتحار إذا لم يتم تنفيذ أوامرها.

وما فعلته إدارة يوتيوب أتمنى شخصيًا أن تنفذه مع كثير من الفيديوهات الأخرى المنتشرة على موقعها الشهير.. لماذا؟!

لأن هناك العديد من الفيديوهات المنتشرة على يوتيوب لا تحمل أي مضمون أو معلومة محددة أو استفادة مؤقتة.. ولا حتى تسلية أو ترفيهًا.

حكى لي صديق أنه يواجه مشكلة كبيرة مع أطفاله بسبب ما يشاهدونه على الإنترنت يوميًا على قنوات اليوتيوب، في إحدى المرات جلس مع ابنه ورآه يشاهد على يوتيوب "تحدي أكل 3 جزرات"، وتحديًا آخر عن "أكل كيس بطاطس محمرة مع شوكولاتة" وتحدي شرب ثلاثة زجاجات مياه غازية كبيرة.. إلخ.

الموضوع بالكامل لا يتعدى الهيافة والسخافة، وهي حرية شخصية لمن اختار هذه الطريقة في العيش، لكننا كآباء وأمهات علينا أن نواجه أنفسنا بما يؤثر في حياة أولادنا، وبما يؤثر في أدمغتهم ورؤيتهم المنطقية في الحياة.

وللأسف الشديد، كل هذا القدر من السطحية والتفاهة أصبح له مشاهدون كثر، وأصبح يدر عشرات الآلاف من الجنيهات على أصحاب تلك القنوات.

وهم يعلمون أن مشاهدهم الأول هو الأطفال في غيبة عن مراقبة ورعاية الآباء.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد من فيديوهات التحدي، بل امتد أيضًا إلى فيديوهات للألعاب المنتشرة على أجهزتنا الذكية.. وهنا طامة أخرى فبدلًا من أن تُعلمنا الألعاب الإلكترونية سرعة رد الفعل والحماسة والتفكير الإيجابي.. أصبحت هذه القنوات تُخدر الطفل وتُعطيه فيديوهات الألعاب جاهزة ومعلبة وكل دور ومرحلة في اللعبة.

فيجلس الطفل يشاهد اللعبة ولا يلعب.. يسمع ولا يستمتع.. ينتج أموالًا لصاحب القناة، بينما يَخسف بباقة الإنترنت المنزلي الأرض.

وإن كنت أؤكد أن هذه حرية شخصية لأصحاب هذه القنوات، فإنها أيضًا حريتي الشخصية في وصفها بالتفاهة والسذاجة وتسطيح عقول الأدمغة الخضراء اليافعة.

هم بذلك يطبقون الحكمة التي صاغها أحد كتاب مصر العظماء والتي تقول: "لو أن هناك حفلًا لراقصة في نهاية الشارع وندوة لكاتب ومثقف في أول الشارع لكان الحضور الكثيف للراقصة على حساب الثقافة".

وما ينطبق على قنوات اليوتيوب ينطبق أيضًا على أفلام كارتون الأطفال فلم يعد توم وجيري ومواقفهما الطريفة الأكثر تفضيلًا.. لكن ظهرت شخصيات أخرى بديلة مثل "العم جدو" وهي شخصية تتسم بالغرابة وبالقرف في آن واحد، حيث يُخرج من فمه وجسده أشياء لو شَاهدتها تدعوك لتكسير التلفاز على رأسك أنت شخصيًا.

برغم أن هناك رقابة شديدة في بعض الدول إلا أن هؤلاء ينفذون كالهواء أو كالماء ولا تستطيع السيطرة عليهم.. وإن كانت دولة مثل ألمانيا مازالت شديدة الحرص على أطفالها.. وتتوقف منتبهة إلى جيل المستقبل.. فلا تعرف الهزار أو التهريج.

فألمانيا حديثًا حظرت بيع الساعات الذكية للأطفال، ونبهت على إدارات المدارس حتى يراقبوا التلاميذ، ويعرفوا ما إذا كانوا يرتدونها أم لا.

والخبراء الألمان احتاروا ما إذا كان الحظر نتيجة انتهاك خصوصية الأطفال أم لوجود مشكلات أمنية تهدد حياة الأطفال كتتبعهم والتجسس عليهم.

لكنني أتوقع الإجابة التي قد تظهر قريبًا، الأطفال خط أحمر لا يجب العبث معه أو به.


تويتر: @tantawipress

مقالات اخري للكاتب

ابتكار الدفع الإلكتروني

الدفع الإلكتروني ببطاقات الإئتمان .. الدفع الإلكتروني.. الدفع النقدي .. لأول مرة فى تاريخ ألمانيا

ترام الإسكندرية الأصفر الذي أحببته

حالة من البهجة انتشرت فى شوارع الإسكندرية بعد سير الترام الجديد ذي اللون الأصفر.. فرحتي بهذا الترام لا تقل عن فرحة أهالى المدينة أنفسهم بالرغم أنني لست من سُكان الإسكندرية.

محمد صلاح وتشيلسي والعنصرية!

لا أحد يقبل بالتصرفات العنصرية التي قامت بها مجموعة من مشجعي تشيلسي ضد لاعبنا الدولى محمد صلاح. لا أحد يقبل بذلك، لا المدير الفني لنادي ليفربول يوجن كلوب.. ولا إدارة تشيلسي التي حققت فى الموضوع، وقالت إنها ستأخذ أقسي العقوبات.. ولا الاتحاد الإنجليزي الذى بحث فى الأمر.

المدينة الفاضلة أم المدينة الذكية؟!

الأربعاء الماضي، نشرت الصحف أن المدن الذكية ستقدم نحو 20 تريليون دولار كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026.. وأن المدينة الذكية لديها القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 0.5%.

رسالة إلى وزير النقل

قيل الكثير عن سوء خدمات السكك الحديدية فى مصر، فلا أحب تكرار هذه الأسباب، لأن التكرار يدعو إلى الانصراف عن القائل وفى أحيان أخرى يصنع رتابة تؤدي إلى النوم،

جاسيندا على خطى بشار بن برد

العقل والمنطق والتاريخ يجعلنا نرحب بقرار جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا بحجب اسم وصورة السفاح الذي ارتكب مجزرة ضد المسلمين فى صلاة الجمعة.

الأكثر قراءة