الفتاة التي خدعت أمريكا 11 سنة!

6-3-2019 | 20:50

 

إنها قصة فتاة عمرها 19 سنة خدعت أمريكا والمجتمع العلمي لمدة ١١ سنة وكونت ثروة بالمليارات؟!


بدايتها تعود لعام 2003، حين سقطت إليزابيث هولمز في جامعة ستانفورد، وكان عمرها 19 عامًا، ويبدو أنها كانت تخشى الوخز بالإبر، فادعت اختراعها تقنية بديلة لوخز الإصبع، وأنه عن طريق قطرة دم واحدة يمكن تحليل عدة أمراض.

بادرت بنشر فكرتها في الإنترنت، وجمعت تبرعات في مواقع التواصل الاجتماعي بحملة أسمتها "الخوف من الإبر" وجمعت 3 ملايين دولار، وأقنعت الناس بأنها تعمل على هذه التقنية!

في عام 2004 كونت شركتها الخاصة، أسمتها "ثيرانوس"، ووظفت فيها خبيرًا في المعامل الطبية، وصاحب ذلك إطلاقها حملات أخرى في مواقع التواصل وجمعت 6 ملايين دولار.

والغريب أنها جمعت تبرعات لشركة لم يكن لها وجود واقعي، ولا حتى موقع حقيقي أو افتراضي، واستغلت جزئية في القانون الأمريكي تحت مسمى "الشركة الشبح" وهو مصطلح للشركات التي تقوم بأبحاث سرية وتتذرع بأن الكشف عن أسرارها قد يؤدي لسرقة الاختراعات!!

لم يتوقف أمر شركتها الوهمية عند هذا الحد، بل بلغ خداعها درجة أقنعت أحد كبار رجال الأعمال الأمريكيين وهو جورج شولتز بالفكرة، بل أقنعت هولمز كبار المستثمرين من رجال أعمال وسياسيين للاستثمار في شركتها، ومنهم السياسي الداهية هنري كيسنجر، ومردوخ إمبراطور الإعلام الأمريكي، ما جعل الشركة محط اهتمام المستثمرين، حتى بلغت القيمة الفعلية للشركة الشبح إلى المليارات!!.

في عام 2014 أصبحت هذه الشابة حديث الإعلام، وتصدرت صورتها غلاف مجلة فوربز، باعتبارها أصغر مليارديرة عصامية في العالم، واحتلت المرتبة 110 بين أغنياء العالم، بقيمة شركتها الفعلية التي بلغت 9 مليارات دولار!.

وهكذا، أخذت الشركة في التمدد والتوسع، رغم أنها "شبح" لا وجود فعليًا لها، لدرجة أنها سجلت على اسمها مئات الاختراعات والاكتشافات، بل ودخلت في شراكة مع كبريات المستشفيات الأمريكية مثل كليفلاند كلينك.

لكن، تأتي رياح الصحافة الاستقصائية، بما لا تشتهيه هذه الشركات والوهمية، كانت البداية في حوار عابر بين صحفي في صحيفة "وول ستريت"، وبين أحد أصدقائه من الأطباء حين سأله عنه تقنية هذه الشركة التي تدعيها في تحليل الدم من قطرة واحدة، فكان رد الطبيب أنه لا أساس علميًا لهذا الادعاء.

حينها قرر البحث في الموضوع، وفي منتصف أكتوبر 2015 نشر أول تحقيق، دق فيه أول مسمار في نعش هذه الشركة، حيث أثبت أن الكثير من الفحوصات التي تقوم بها الشركة تستخدم فيها أجهزة فحص الدم التقليدية وتسوقها كنتائج لتقنية الإصبع.

ولأن هولمز كانت قوية حتى هذا التوقيت، ظهرت تدافع عن نفسها في عدة لقاءات "إعلامية"، كانت متحدثة بارعة، كما وصفتها التقارير الصحفية التي تناولت القضية بعد ذلك، وكثيرًا ما كانت تكرر عبارات أنه يتم محاربتها؛ لأنها تعمل لشيء مختلف، وكثفت من حضورها مناسبات مع كبار رجال السياسة والإعلام ورجال الأعمال، لكنها لم تستطع أن تقنع روبرت مردوخ مالك صحيفة "وول ستريت" وشريكها في نفس الوقت منع استمرار حملة الصحيفة ضدها..

واصل الصحفي تحقيقاته، وكشف أن صحة الفحوصات التي تقوم بها ثورانوز لاتتجاوز 2% فقط، وأن تقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية "FDA "، الذي حصل عليه من مصدر سري أثبت أن أجهزة "ثيرانوس"، غير ذات جدوى، بل كشف ما هو أخطر وهو أنه طوال ١١ سنة على ادعاء هولمز لتقنية فحص الدم بالأصبع، لم يتم الاستعانة بعالم أو خبير في التحاليل الطبية للحديث عن الموضوع، في حين استنتج هو هذا التحايل بعد حديث لمدة ١٠ دقائق مع صديق له خبير في هذا المجال!!.

كان هذا التحقيق بمثابة المطرقة التي نبهت الحكومة الأمريكية إلى الخداع الذي تمارسه الشركة، فتم تحذير الشركة بعدم كفاءة أجهزتها، ومن ثم وقفها عن العمل في منتصف 2016، واصل الصحفي - ويدعى جورج كرور تحقيقاته - حول القضية، وطرح كتاب "باد بلود" كشف فيه الكثير من الأسرار، وقصص بعض المرضى الذين تم خداعهم بأكثر من مليون فحص دم.

وفي بداية عام 2017 تم رفع أول قضية تحايل لهولمز وشركائها وطالبت بتعويضات بالملايين، وفي يونيو 2018 حُكم عليها هي وشريكها الأول بالتحايل، وبدأت الأوراق تتساقط عن شركتها، وتم إغلاقها نهائيًا في نهاية 2018، ومازالت القضية متداولة في المحاكم حتى اليوم، ولكن أفلست هولمز وشركتها، ويُتوقع أن يصدر ضدها حكم بالحبس لا يقل عن 20 عامًا!!

وهكذا، نجد أن التحايل العلمي الذي مارسته هولمز أشد خطرًا ووبالًا من التحايل المالي، وتتعاظم خطورته حين يشكل ضررًا على صحة الناس، ومن حُسن حظ دول العالم الثالث أن يتم وأد مثل هذه "الفكرة الشبح" في موطنها قبل أن يتم تسويقها بأسماء وهمية في بلداننا، تحت مزاعم لا أساس لها من الصحة..

مقالات اخري للكاتب

سوق العيش.. وبيت الداء

يقول المثل الشعبي "الجعان يحلم بسوق العيش"، ويبدو أن حالة الجوع التي ربما تسيطر أحيانا في نهار رمضان، قد توجه دفة البحث عن فكرة جديدة للكتابة نحو الغذاء!!

غذاؤك دواؤك .. في رمضان!

قال لقمان الحكيم "إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة، وقعدت الأعضاء عن العبادة".

وقفة قبل رمضان

أيام قلائل ويهل علينا شهر رمضان، وبدلاً من أن يكون شهرًا ندعم فيه صحتنا، تحول إلى شهر للإسراف بسفه في الطعام، وهو ما يخالف تمامًا الحكمة الإلهية من الصوم..

مركز عالمي للسكر في مصر

في مفارقة طريفة، اكتشف صديق لي إصابته بالسكر، فقد تطوع للذهاب مع صديق له إلى الصيدلية لشراء جهاز قياس السكر في الدم، ولكن صديقه خشي أن يوخزه الصيدلي في إصبعه ليريه كيف يعمل، فتصدى صديقي متطوعًا للوخزة، فتلقى الصدمة بأن "سكره عال"، فأسقط في يده!!

ماذا لو وجدت طبيبك.. إنسانا آليا!

كثيرون منا يجدون مشقة فى مجرد حجز موعد مع الطبيب، خاصة من ذاع صيتهم في التشخيص والعلاج، وقلة محظوظة هي التي تستطيع شد الرحال غربًا بحثًا عن أمهر الأطباء..

قنابل "غازية" موقوتة!

احترس فإن "شرب المياه الغازية ضار جدًا بالصحة".. عبارة قد نجدها قريبًا على زجاجات المياه الغازية، كما نقرأها اليوم على علب السجائر!!