"الطيب والشرس والقبيح" في حادث محطة مصر

5-3-2019 | 18:55

 

برغم قسوة حادث محطة مصر، ومشاهده البشعة، والذي راح ضحيته 22 شخصًا وإصابة أكثر من 40 آخرين، بعضهم في حالة حرجة، إلا أن الحادث ذكرني بفيلم "الطيب والشرس والقبيح" للممثل والمخرج الأمريكي الشهير كلينت إيستوود؛ حيث أفرز هذا الحادث مجموعة من المشاهد التي يمكن أن تحمل نفس عنوان هذا الفيلم، برغم اختلاف المضمون بالطبع.

فقد تمثل المشهد "الطيب" في الشاب وليد مرضي العامل بالشركة الوطنية لخدمات ركاب قطارات النوم، الذي خاطر بحياته لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المواطنين الذين أمسكت بهم النيران، ولم يفر كالآخرين، ونجح مع زميله محمد عبدالرحمن في إنقاذ أكثر من عشرة أشخاص من الموت.

كما تمثل أيضًا المشهد "الطيب" في مئات من الشباب الذين توافدوا على المستشفيات للتبرع بالدم؛ لإنقاذ حياة المصابين من الحادث المؤلم، وعندما تشاهد صور تزاحم المتبرعين، تظن أنهم يتكالبون للفوز بالتبرع بالدم، في مشهد إنساني راق، ثم تلك النداءات التي انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، للنزول للمستشفيات لاستضافة أسر المصابين، أو تقديم المساعدات الغذائية أو البطاطين وغيرها من المساعدات الإنسانية، التي أظهرت المعدن الرائع للمصريين وقت الأزمات.

أما المشهد "الشرس" فيمكن أن ينطبق على سائق جرّار الموت، الذي ظهر بعد ساعات من الحادث على إحدى الفضائيات المصرية الخاصة؛ ليعترف أنه كان يقود الجرارات من الورشة إلى المحطة والعكس، وأنه ترك الجرار ونزل لسائق آخر؛ لمعاتبته على ما حدث وأثناء حديثهما ترك كبينة قيادة القطار، وأنه لم يكن يتوقع أن تصل الأمور إلى هذا الحد، أو أن تقع تلك المأساة، وكان بارد المشاعر، برغم قسوة المأساة، فعندما سأله المذيع عن "المحاسبة" قال بلا مبالاة "مفيش حد بيتحاسب".

وقد أصدر المستشار نبيل صادق النائب العام بيانًا عن الحادث جاء فيه: أنه بالفحص الفني للحركة الميكانيكية للجرار تبين وجود ذراع التشغيل للقاطرة في وضع التشغيل على السرعة الثامنة والتي تعادل 120 كم/ساعة. وأن الحادث نجم عن اصطدام الجرار بالمصد الخرساني بنهاية الرصيف؛ ما أدى إلى اندلاع النيران، وعدم وجود أي آثار أو مخلفات تشير إلى استخدام عبوات مفرقعة بموقع الحادث.

أما تقرير الإدارة المركزية للمعامل الكيماوية، فأفاد - طبقًا لتقرير النائب العام - أن العينات المأخوذة من المتهمين وجدت إيجابية لآثار مخدر "الأستروكس"، المدرج بالجدول الأول لقانون المخدرات لدى عامل المناورة المرافق للجرار رقم 2302 المتسبب في الحادث، دون باقي المتهمين؛ وربما هذا يبرر حالة البلادة التي ظهر فيها على شاشة الفضائيات، دون أن تشعر أنه يأسف أو يندم للحادث المأساوي.

أما المشهد القبيح، فتمثل في تلك الفتاة، التي يبدو أنها "مجنونة شهرة"، فعلقت ردًا على إحدى صديقاتها التي دعت للتبرع لضحايا حادث محطة مصر، فقالت إن "الفقراء هم أقل وطنية وشرف من الأغنياء الوطنيين" مما أثار موجة عارمة من الغضب والاستياء بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين شنوا هجومًا حادًا عليها واعتبروا تعليقها تحريضًا على الكراهية ضد فئة مجتمعية، فما كان منها إلا أن وصفت مهاجميها بالرعاع والأوباش، ويبدو أنها حققت ما تبغيه من شهرة من خلال كلماتها القبيحة.

Gamal.nafea@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

تشفير الدراما ... مشروع فاشل

مع بداية شهر رمضان الكريم، تستعد القنوات الفضائية لبث الجديد من الأعمال الدرامية وبرامج، سعيا لتحقيق أعلى نسب مشاهدة، وبالتالي ارتفاع قيمة الفواصل الإعلانية،

تعديل قانون الإيجار القديم

تبدأ لجنة الاسكان بمجس النواب، خلال أيام مناقشة مشروع تعديل قانون إيجار الأماكن للأشخاص الاعتبارية لغير غرض السكنى، والمعروف إعلاميًا بقانون "الإيجارات غير السكنية" والمقدم من الحكومية، ومن المتوقع مناقشة القانون وإقراره قبل عيد الفطر المبارك.

أخلاق التوك توك

قديما، كان لعلماء الاجتماع نظرية تسمى بـ"أخلاق الزحام"، وهى نظرية صحيحة تماما، نشاهدها يوميا من خلال المواصلات، ففى وسط الزحام فى المترو أو الاتوبيس، تجد

اكتئاب المعاش

كثيرا ما كنت أسمع عما يسمى باكتئاب ما بعد الولادة الذى يصيب بعض السيدات، أو الاكتئاب المصاحب لتغير الفصول الذى غالبا ما يرتبط بفصلى الخريف والشتاء، ولكنى

حرب البسوس بين الأهلى والزمالك

يقول رواة العرب، إن حرب البسوس قامت بين قبيلة تغلب بن وائل وأحلافها ضد بني شيبان وأحلافها، حيث كانت البسوس بنت منقذ تزور إبن أختها جساس بن مرة و كانت معها

المجد لخالعات الحجاب والنقاب!

​أثارت إحدى الكاتبات الجدل بتصريحاتها حول الحجاب، وفرضيته وقدسيته، خاصة عقب طرحها كتابها «المجد لخالعات الحجاب والنقاب»، الذي ثار حوله العديد من الانتقادات، والكثير من الجدل.