حكايات عن التراث الشعبي الصعيدي في "فرخة القطوطة" لعماد عبد المحسن

4-3-2019 | 15:17

غلاف فرخة القطوطة

 

منة الله الأبيض

صدر حديثاً للشاعر عماد عبد المحسن كتاب " فرخة القطوطة " الذي يستعرض ملامح عديدة من التراث الشعبي في الصعيد . مواقف إنسانية، وأمثلة شعبية، وأهازيج يزخر بها الكتاب الصادر عن دار روافد للنشر، في 84 صفحة من القطع المتوسط.


عبر ستة عشر مقالاً يبحر عبد المحسن في عوالم من الذكريات عن الألعاب الشعبية، والطقوس الدينية، والاحتفالات، وعادات أهل الصعيد في الأفراح، والأحزان، ويخرج من صندوق ذكرياته حيث موقع رأسه في قرية "النخيلة" بمحافظة أسيوط العديد من القصص التي يسردها في "نوستالجيا" مصبوغة بالروح الأدبية والحكي الذي يصف بدقة العديد من المواقف الإنسانية الفريدة.

وعن عنوان كتابه " فرخة القطوطة " يذكر عبد المحسن أنها الشارع الصغير الضيق الذي ينتهي بمنزل يمنع المرور إلى شوارع أخرى، وفي سرد ممتع نرى من خلال "الفرخة" التي يقطنها عدد كبير من الأسر المسيحية، إلا أن أسرة مسلمة انصهرت في علاقات إنسانية فطرية، بعيداً عن القوالب التي تضع العلاقات بين أصحاب الديانات المختلفة في شحناء بعيدة عن الواقع الريفي المعاش.

يرصد الكتاب طقوس الاحتفال بالمولد النبوي، وعادات اتباع الطريقة الشاذلية الصوفية في هذه المناسبة، والتجمع العائلي اليومي في ليالي شهر رمضان والتحلق حول قاريء القرآن الكريم.
كما يعرج الكتاب على الألعاب الشعبية ومنها ما يطلق عليها "الكظو" أي "النخلة"، ويصف كيفية صناعتها من "الدوم".

مادة إعلانية

[x]