بورسعيد تستعد لزيارة قداسة البابا تواضروس بعد غد الأربعاء.. تعرف على برنامج الزيارة

25-2-2019 | 15:23

قداسة البابا تواضروس الثانى

 

بورسعيد ـ خضر خضير

تستعد محافظة بورسعيد، لزيارة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والتى تبدأ بعد غد الأربعاء، وتستمر على مدار يومين، لمتابعة رعايا الكنيسة فى بورسعيد، ووضع حجر أساس كنيسة الأنبا انطونيوس والأنبا بولا في حى الضواحي.

صرح بذلك، القس أرميا فهمي، المتحدث الإعلامى للكنيسة في بورسعيد، لافتا إلى أن الزيارة تعتبر هى الأولى لقداسة البابا، لمتابعة رعايا الكنيسة فى بورسعيد، مشيرا إلى أن الزيارة ستتضمن وضع حجر أساس كنيسة الأنبا انطونيوس والأنبا بولا في حى الضواحى، واستقبال للوفود الرسمية، يلي ذلك العظة الأسبوعية، والاجتماع العام بكنيسة مارمرقس في بورفؤاد، وإقامة صلاة رعوية.

وتستكمل الزيارة يوم الخميس، بتدشين كنيسة أبو سيفين في منطقة بلال بن رباح، في حى الزهور، ثم القداس الآلهي، يلي ذلك مصافحة قداسة البابا تواضروس الشعب في الكاتدرائية .

وأشار القس أرميا فهمى، إلى توجيه دعوة لكافة أطياف ورموز المجتمع البورسعيدى، حيث تأتى زيارة قداسة البابا تواضروس إلى المحافظة في إطار سلسلة من الزيارات للمحافظات، وكانت آخرها محافظة الإسماعيلية، مشيرا إلى أن الكنائس في بورسعيد ستدق أجراسها فور وصوله للمدينة الباسلة.

وأكد المتحدث الإعلامى للكنيسة في بورسعيد، أن الأجهزة الأمنية بالمحافظة كثفت من استعداداتها للزيارة.

من جانبه، رحب نيافة الحبر الأنبا تادرس، مطران بورسعيد، بزيارة قداسة البابا، موجها الشكر للواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، الذي سيكون مع القيادات التنفيذية على رأس مستقبلى قداسة البابا فور وصوله للمحافظة، كما أعلن بيت العائلة، ووكيل وزارة الأوقاف في بورسعيد، عن ترحيبهم بزيارة البابا تواضروس إلى بورسعيد.

وأعلن الأنبا تادرس، عن استعداد المطرانية للزيارة، وتجهيز أماكن الاحتفالات والصلوات والإعاشة للبابا والوفد المرافق له، المكون من سكرتاريته الخاصة، وأساقفة ومطارنة مدن القناة والمحافظات المجاورة، وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية، الحبر الجليل الأنبا دانيال.

وأكد أن هذه هى الزيارة الأولى لقداسة البابا لبورسعيد، منذ توليه رئاسة الكرسى المرقسى فى بداية السنة السابعة لحبريته، حيث سبق لقداسته زيارة بورسعيد عام 1984 قبل دخوله الدير فى مؤتمر من مؤتمرات الشباب، ولفت إلى أن البابا شنودة الثالث زار بورسعيد عام 1976، ومن قبله البابا كيرلس السادس، والبابا كيرلس الخامس، وقد خصصت الكنيسة دعوات للشعب الراغب فى الحضور للسلام على قداسة البابا بمقر المطرانية، وشددت كنائس بورسعيد على الجميع الالتزام بإجراءات الأمن والتفتيش قبل وأثناء الزيارة.